اليوم الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 9:45 صباحًا
الرئيسية / مقالات / بعد العيش والحريه ..العداله الاجتماعيه .. بقلم : ساحر وصفى

بعد العيش والحريه ..العداله الاجتماعيه .. بقلم : ساحر وصفى

aass-saher

مع اخر ساعات اليوم تنتهى مراسم انتخابات مجلس الشعب .لننتظرمجلسا شعبيا ينعقد مع نهاية ديسمبر او اوائل يناير2016…نعم يناير . نفس الشهرالذى هبت فيه رياح التغيير 2011وتحولت الاحداث على مر سنوات من التظاهر السلمى الى العنف . وتغيرت الاحداث التى انتهت .بغياب شمس نظامين كانا من ابغض الانظمه التى حكمت مصر.نظام حكم قرابة نصف قرن ونظام لم يتجاوز العام ..ليس مهما البحث عن اسباب انهيار واحتراق احزاب الوطنى اوالحريه..الاهم هو اسباب عزوف الشباب عن المشاركه فى الانتخابات البرلمانيه .بالتواصل مع نمازج مختلفه واعمار متنوعه من الشباب . تتعرف على اهم الاسباب التى نتج عنها تدنى الاعداد المشاركه..هو وهى تقول انهم لا يعرفون من هم المرشحون؟ ولا ماهية برامجهم الانتخابيه ؟؟ ولا يرون الا عطايا المرشحون للاهالى من مال ولحم .هو وهى تقول ان الشباب لا يملك مال الدعايه ولم تتبنى وسائل الاعلام فكرته .ولعبة الانتخابات تمارس فيها افكار شيطانيه لا يعرفها الشباب .رغم انهم غالبيه التعداد السكانى فى مصر ..وهم شرارة كل الثورات وهم الطاقات المطلوبه للانتاج وهم الثروه القوميه للوطن.الوطن الصغير مصر.. وبعد ان بعد اصبح للبلاد رئيس قوى امين. كان حتما ان تسير كل القوى فى نفس الاتجاه ..مع رئيس يعرف كم الاخطار التى يواجهها من محاربه الارهاب فى الخارج والفساد فى الداخل.مع رئيس بقوه ووطنيه الرئيس السيسى. تحققت علامات التحررعن التبعيه الامريكيه والتخلص من بعض اوجه الفساد كما كان فى منظومة العيش والامن العام والكهرباء..المشكله الحقيقيه فى بطء الحركه للامام وايضا عزوف الشباب وكثير من الجماهير عن المشاركه..اسباب كثيره.. اهمها دعم الاعلام الرخيص لحالات التعديات والتجاوزات الامنيه والتى تثير غضب وكراهيه المتابع لبشاعه ما يحدث باقسام الشرطه.وحتى فى الاكمنه والتعديات التى يقال عنها كل مره انها حالات فرديه .ايضا تصريحات مسئولون بشكل منفر ومثير لمشاعر المواطن . حتى ردود افعالهم حال الكوارث..التفاوت الرهيب فى الدخول بين ماجستيراو عالم و لاعب كره او راقصه .. عوده معظم الوجوه القبيحه للسيطره على الاعلام ومن خلال الاعلام .يطلون برؤوسهم وينفثون سمومهم ..عدم تفوق اسماء وطنيه لتولى الوزارات جعل الوزراء وكانهم موظفون كلهم ينتظرون تعليمات السيد الرئيس ..والاخطر الان اكثر من اى خطر..هم المنافقون فى كل قطاعات الدوله .وكانهم رؤوس الشياطين يمكنهم الثرثره واتهامك بانك ارهابى فجاه..المنافقون والاعلام الاصفر وراء احساس الشباب بانه مازال مهمشا ومازال محتاجا لفرص العمل.بعد ان تحقق له العيش هو يحتاج للحريه والعداله الاجتماعيه التى يصورها الاعلام الاصفروكانها لن تتحققهذه الاسباب كلها ضد رغبة الرئيس السيسى..وضد مصلحة المواطن وليست فى صالح الوطن..

شاهد أيضاً

من خواطرى : كلام شباب .. بقلم: منى حسن

كنت قاعدة مع مجموعة شباب يعني فى حوالى تلاتينات .. عشرينات … كان واحد منهم, ...