الرئيسية / مقالات / هادي العامري يهدد حلف «الناتو».. بقلم : داود البصري

هادي العامري يهدد حلف «الناتو».. بقلم : داود البصري

3005201133851

مهزلة مضافة أبطالها عملاء النظام الايراني في العراق من العناصر العريقة بعمالتها وانتمائها الصريح لدولة الولي الفارسي الفقيه التي باتت اليوم هي العنصر الأقوى في تقرير الحال العراقية للأسف، فزعيم عصابات الحشد الشعبي الارهابي والعميل الايراني المعروف، رئيس عصابة «بدر» الايرانية في العراق هادي العامري بات يتصرف اليوم وكأنه الحاكم الأوحد! بل كأنه رئيس الحكومة المعين ايرانيا، بعد أن بات يفتي في مسائل الحرب والسلام ، ويقدم محاضرات عن الستراتيجية و التخطيط، بل ويرسم سيناريوهات التحرك السياسي و العسكري المستقبلي رغم جهله وهيافته و ارتباطه الكامل بالمؤسسة الأمنية والعسكرية الايرانية كمجرد تابع ذليل لا يمتلك حرية المناقشة ولا القرار بل أن عليه التنفيذ فقط لا غير، والعامري الذي يقود والارهابي الدولي أبومهدي المهندس عمليات الارهاب والقتل الطائفي الممنهج وادارة عمليات التغيير والاحلال الديموغرافي على أسس طائفية مقيتة في عراق اليوم هو ميدانيا أقوى نفوذا وأشد تأثيرا من رئيس الحكومة الدعوي حيدر العبادي الذي يعتبره العامري وفريقه الايراني مجرد فاصلة في مرحلة متغيرة ستنتهي باستيلاء جماعة الحرس الثوري الايراني من العراقيين على السلطة بالكامل وتحويل العراق لملحقية تابعة ولائيا واداريا لجمهورية الولي الفقيه، وهو المصير الذي ترسم سيناريوهاته بكل دقة اليوم في طهران ليعمم على العراق وبقية دول الخليج العربي المجاورة وتحديدا مملكة البحرين ودولة الكويت!، هادي العامري بعد أن تعرضت عصاباته لاستنزاف بشري ومادي رهيب، وبعد أن فقد خيرة رجاله في معارك العراق و الشام المتنقلة، وبعد أن فشل علنا في الايفاء بتعهداته الارهابية بالصلاة في الفلوجة والرمادي قبل أشهر ، وفي ظل حالة الهروب والتفكك التي يعانيها حشده بعد حملات الهروب الشبابية العراقية ضمن حملات اللجوء لدول الغرب، وفي ظل غيبة قائده المباشر عن مسرح العمليات الميدانية وهو سردار فيلق القدس الايراني قاسم سليماني الغائب عن الساحة بسبب الاصابة في معارك حلب!، شرب حليب السباع فجأة وقرر الظهور بمظهر الثوري الصلب الذي لا تهزه ريح ودخل على خط الصراع الاقليمي الشرس الجاري وحالة الاستقطاب الروسي التركي الايراني وأعلن في خطبة بتراء له بجامعة «المستنصرية» البغدادية ولا أدري ما علاقته بالجامعة العريقة وهو زعيم زمرة الجهل الطائفي الحاكمة عن نيته ( تفجير الدبابات التركية على رؤوس أصحابها. متصورا أنه بهذا التهديد سيبني لنفسه هالة من الأسطورية والزعامة والثورية المزيفة المثيرة للسخرية.

هادي العامري بدخوله الرث على خط الدفاع عما أسماه وحدة العراق يتجاهل أنه وجماعته مجرد تروس مرتزقة في تدمير العراق وتشطيره من خلال عمالتهم الصريحة وولائهم للقيادة الايرانية وانخراطهم في مشاريعها وحملهم للرتب العسكرية في صفوف جيشها، فهو شخصيا رغم انه وزير عراقي سابق ونائب برلماني حالي وقيادي ميليشياوي يحمل رتبة عميد في الحرس الثوري الايراني، فعن أي سيادة وهمية يتحدث العملاء؟ ثم انه في تهديداته الرثة للقوات التركية والأميركية يعبر عن خواء فكري حقيقي وعن صورة مذهلة للمهرج المثير للسخرية، فهو وقوات حشده وطيلة معارك غرب وشمال العراق لم يكن يستطيع التقدم سنتمترا واحدا من دون التغطية الجوية الأميركية والسلاح الأميركي، فعن أي مواجهة يتحدث السفيه؟ ويبدو أن هادي العامري ورفاقه من صقور العملاء الايرانيين في العراق كأبي مهدي المهندس وقيس الخزعلي قد قرروا الاستعانة بخدمات مئات الآلاف من عناصر الحرس الثوري الايراني الذين دخلوا العراق وأستباحوا حدوده أخيرا من الايرانيين والأفغان للدخول في معارك تعرضية مع طلائع القوات التركية في شمال العراق ومع القوات الأميركية المتواجدة في القواعد العسكرية العراقية!، العراق مقبل على مواجهة ميليشاوية واسعة ستخلط الأوراق في الشارع العراقي وستعمم الفوضى الاقليمية في ظل قيادة حيدر العبادي الضعيفة وانعدام سلطة وزير الدفاع خالد العبيدي الذي لا يمتلك أي قرار!.

هادي العامري بتصريحاته التعرضية والعدوانية الساخنة لا ينطق من فراغ أبدا، وانما هو مكلف تنفيذ سيناريوهات تحرك عسكري ايرانية تبدا بالتفاعل من خلال حشد الشارع وتنتهي بالاستيلاء على السلطة والحكم في بغداد، أما حديثه عن مواجهة قوات حلف الناتو فهو تصعيد تخريبي واضح ضمن مخطط الفوضى الايرانية،

العراق بعد الانهيار المريع لسيادته وتجنيس عشرات الآلاف من الغرباء بسبب تمكن عملاء ايران من السيطرة الكاملة على ادارة الدولة وخصوصا في وزارة الداخلية يعيش على ايقاع سيناريوهات دموية مؤلمة سترسم ظلالها الداكنة على عموم المشهد الاقليمي.. عصابات الموت الايرانية تتحرك في العراق عبر البومة الايرانية هادي العامري وتهديداته الرثة… ولكن السؤال الكبير أين توارى شعب وأحرار العراق ازاء ما يجري من مهازل، تلك هي المسألة و المأساة!!.. غلمان الولي الفقيه يسحبون العراق لكارثة محققة.

شاهد أيضاً

من خواطرى : كلام شباب .. بقلم: منى حسن

كنت قاعدة مع مجموعة شباب يعني فى حوالى تلاتينات .. عشرينات … كان واحد منهم, ...