اليوم الخميس 23 نوفمبر 2017 - 9:39 صباحًا
الرئيسية / عاجل / الخارجية المصرية تتدخل لبحث أزمة الصيادين بالسعودية بعد عشرة أيام

الخارجية المصرية تتدخل لبحث أزمة الصيادين بالسعودية بعد عشرة أيام

سفينة-صيد1

كتبت هيام نيقولا :
فصل جديد من فصول المأساة التي لا تنتهي لصيادي مصر الذين كتب عليهم المعاناة والألم فى الداخل والخارج ، فما لبثت غيوم الحزن التي تلقى بظلالها على أهالينا فى عزبة البرج فى مأساة مركب” زينة البحرين ” الذي غرق على السواحل السودانية ولازال عشرة من طاقمه مفقودين تأتى واقعة القبض على أربعة صيادين مصريين قبالة السواحل السعودية مساء الأحد الماضي 7 فبراير بعد احتراق قاربهم  حيث تكشف غياب تاما لأي دور حكومي إزاء التعامل مع مثل هذه الوقائع التي أصبحت تشكل للحكومة المصرية امرأ عاديا
ترجع وقائع القضية إلى يوم الأحد الماضي وقبالة السواحل السعودية ، حيث القت حرس الحدود التابعة للقوات البحرية السعودية بمحافظة الوجه التابعة لمنطقة تبوك  القبض على أربعه صيادين مصريين اثنين منهم من محافظة بني سويف ، والآخران من محافظة الدقهلية حيث تم اقتيادهم الى المنطقة البحرية ، وبعد استجوابهم ،وتقديم كافة الأوراق الخاصة بهم وتصاريح الصيد الخاصة بتواجدهم خارج المياه ، رفضت السلطات السعودية الاعتراف بها .
يقول سامي غبن المحامى ومستشار النقابة العامة للصيادين لقد تلقيت اتصالا من احد الصيادين المحتجزين بالسعودية ، وأوضح أنهم تعرضوا لأبشع أنواع التعذيب ، لإكراههم على التوقيع على أنهم أعضاء فى تنظيم داعش ، وهو الامر الذي رفضوه ، ورفضوا معه التوقيع على محاضر التحقيق ، واضاف غبن واستمر التعذيب للصيادين الاربعة ، ورفقا بهم اخبروهم انهم تنازلوا عن فكرة انتماءهم لداعش وسيكتفون بان يكيفوا لهم قضية تهريب أقراص مخدرة ، وعندما تم عرضهم على نيابة تبوك اطمئنت النيابة لرواية الصيادين ، وهو الامر الذى دعا النيابة الى عرضهم على الكشف الطبى الذى أكد تعرض الصيادين الأربعة الى تعذيب شديد “.
وتابع غبن لقد تواصلنا بالأمين العام المساعد لاتحاد المحامين العرب السيد عبد الحميد لاتخاذ موقف عاجل تجاه الصيادين المحتجزين مشيرا الى ان ذوى الصيادين والنقابة العامة للصيادين قد ارسلت عدة فاكسات الى وزراة الخارجية ، ومجلس الوزراء ، وحتى رئاسة الجمهرية .
من جانبه قال محمد الشريعى احد مؤسسي النقابات المستقلة للصيادين ” يبدو ان حكومتنا قد تعودت الامر ، ولم يعد يزعجها موت الصيادين المصريين فى البحار ، او اختفاءهم كما حدث مؤحرا فى السودان دون تحرك ، أو الفبض عليهم والتنكيل بهم من قبل دول الجوار ، وأضاف الشريعى كرامة الصياد المصرى منتهكه فى كل مكان بالداخل والخارج ، فلا هو قادر على تحصيل الرزق فى بحيرته التى ماتت بفضل سياسات عاجزة عن التعامل مع الفساد ، ولا هو قادر على تحصيل الرزق من الخارج .
وأضاف التشريعي نرحب بالتصريح الذى صدر اليوم عن الخارجية المصرية وان كان متاخرا جدا ، لكننا نثمن اى جهود على طريق انقاذ الصيادين الذين يعانون اشد انواعا المعاناة في السجون السعودية ،حيث يواجهون تمهما ملفقة ستصل بهم الى الاعدام وفق القانون السعودى .

شاهد أيضاً

الصداع دليل على أمراض تهدد الحياة .. تعرف عليها

اصبحت آلام الرأس أمرا اعتياديا لا يدعو للقلق لدى الكثيرين، إلا أن بعض أنواع الصداع ...