ومن بين الفارين، سجناء حكم عليهم بالإعدام، ويوصفون بـ”الخطرين” إذ أدينوا “في عمليات قتل بشعة من ضمنها قتل ضابط في الأمن”.وكانت تقارير حقوقية قد تحدثت، في تقارير سابقة، عن حالة من الاكتظاظ في سجن دار النعيم، الذي يعد أحد أكبر السجون في موريتانيا.يشار إلى أن الفرار الجماعي يأتي بعد أكثر من شهر على فرار سجين موريتاني حكم عليه بالإعدام بتهمة ارتكاب “عمل إرهابي”، من سجن نواكشوط المركزي.

وكانت السلطات قد أعلنت في 2 يناير الماضي عن فراراليخ ولد السالك، وهو مدان بتورطه في محاولة اغتيال الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز عام 2011.