الرئيسية / الرياضة / تقنيات لاند روڤر تخوض أعالي البحار في مسعىً لتطوير القارب الأسرع في كأس أمريكا للقوارب الشراعية مع لاند روڤر BAR

تقنيات لاند روڤر تخوض أعالي البحار في مسعىً لتطوير القارب الأسرع في كأس أمريكا للقوارب الشراعية مع لاند روڤر BAR

1889234asd

مسقط – خاص اخبارك ٢٤ :

كشفت شركة لاند روڤر عن مجالات التّعاون التّقني قيد التّطوير حالياً للمساهمة في بناء أسرع قارب في مسابقات كأس أميركا للقوارب الشراعية مع لاند روڤر BAR. وكالعادة، تكتنف السريّة نشر المعلومات من قبل الفرق التي تتنافس على الفوز بكأس أمريكا، إلّا أنَّ هذا الإعلان قبيل انطلاق الحدث الأول لعام 2016 ضمن سلسلة مسابقات كأس أميركا الذي ترعاه لويس فويتون في سلطنة عُمان، بمسقط خلال يومي (26-28 فبراير)، يُعتبر أمراً نادراً في سباق يوصف بأنّه الأكثر تحدياً في عالم الرياضة.

وتقوم لاند روڤر بتطبيق خبرتها في التّصميم والتّكنولوجيا والابتكار لخوض مسابقة كأس أمريكا للقوارب الشراعية، مع القارب متعدد الأبدان الذي أطلقت عليه تسمية R1. ويزن القارب أكثر من طن، وسيكون قادراً على تحقيق سرعة تتجاوز 50 عقدة بفضل تقنية تعرف باسم “الاندفاع” حيث يرتفع القارب خارج الماء وينطلق على الجزء المزعنف، مما يقلل من السحب ويزيد من السرعة والكفاءة.

ومع أقل من 11 شهراً حتى موعد إطلاق القارب، عمل فريق الهندسة المتقدّمة في لاند روڤر بالتعاون مع مصمّمي ومهندسي قارب لاند روڤر BAR لتطوير سلسلة من قوارب الاختبار النّموذجية الأولية. حيث سيتم تطبيق نتائج عملية التّطوير في تّصميم أسرع قارب في مسابقة كأس أميركا للقوارب الشراعية العالمية.

وتعليقاً على ذلك، قال توني هاربر، رئيس قسم الأبحاث في جاكوار لاند روڤر: “مع إطلاق تقنية الاندفاع، إحدى أكبر التّحديات في فهم كيفية التّحكم بهذه الأجزاء القويّة والكبيرة وتحقيق التّوازن على مساحة صغيرة نسبياً في الوقت ذاته، قمنا بالبحث ضمن قاعدة الكفاءات لدينا في جاكوار لاند روڤر لاختيار أكثر المهندسين مهارة في مجال الديناميكات الهوائية، والتعلّم الآلي، ومعالجة البيانات المتقدّمة التي تشكّل جزءاً لا يتجزأ من مسارات العمل للاند روڤر BAR. ونعتبر من جهتنا بأنَّ المحيط هو بيئة جديدة بالنّسبة لنا، وتبعاً لذلك نخطّط لتطبيق النّتائج التي توصلنا إليها في تصميم القارب خلال الـ 11 شهراً المقبلة، وهذا ما سيؤدّي إلى دعم وحدات البحث والتّطوير لدينا في نهاية المطاف”.

وتركّز لاند روڤر بالمقام الأول في مجال التّعاون والتنمية على تطوير الجناح الشراعي من ألياف الكربون المتينة بطول 78.6 قدم، أي ما يعادل طول جناح طائرة بوينج 737. ويشكّل الجناح المصدر الوحيد لدفع القارب. ويستطيع الفريق تحليل الديناميكات الهوائية المعقدة لزيادة سرعة القارب من خلال الربط بين ديناميكية السوائل الحسابية (CFD) وتقنية تحليل العناصر المحدودة (FEA) – البرنامجان المتكاملان لتطوير منتجات لاند روڤر.

وتتيح لاند روڤر للفريق أيضاً إمكانية معالجة البيانات بشكل كبير إلى جانب خبرات التّعلم الآلي المتقدّمة، للمساعدة في تحسين أداء القارب من خلال تحديد الاتجاهات في بيانات الإبحار.

وفي هذا الصدد قال مارتن ويتمارش، الرئيس التنفيذي للاند روڤر BAR: “أعتقد بأنَّ حجم التّطوير الذي امتدَّ لأربع سنوات بين مسابقات كأس أميركا سيحمل مفاجأة للجميع. فهذا القارب يمثّل الفورمولا 1 على الماء، تماماً كالفورمولا 1، وهو نموذج لا يكتفي بالأساليب التقليدية في الهندسة والتصميم. وباتت القارب أكثر سرعة اليوم، سواء من حيث سرعتها القصوى أو قدرتها على التسارع وتغيير الاتجاه. وبناء على ذلك، نحن بحاجةٍ إلى مواكبة هذه التطورات، وفوق ذلك نطمح للتّفوق في المنافسة، وهذا ما يدعونا للاستفادة من خبرات لاند روڤر الهندسية الواسعة ووسائل الاختبار المتاحة لديها. وعلى الرّغم من أنّنا ما زلنا في بداية المشوار، والطريق طويل أمامنا غير أنّنا نتقدّم بخطىً كبيرة، ولا يسعني الانتظار على الصّعيد الشخصي لأرى النتائج في العام المقبل”.

ووفقاً لأحكام مسابقة كأس أمريكا الحاليّة، لا يمكن للقارب أن يحتوي أي طاقة مخزّنة، وعلى ذلك يجب أن تُنتَج الطّاقة المولّدة من خلال التّكامل بين فريق الإبحار والجناح الشراعي، مما يتطلب مستويات عالية من اللّياقة البدنية خلال فترة السّباق. وسيتم توظيف خبرة لاند روڤر في مجال تقنيات نظام HMI “واجهة التّحكم بين الإنسان والآلة” في تطوير معدات القياس والتّحكم لضمان الاستخدام الأمثل للطاقة المتاحة.

وفي هذا السّياق، قال السّير بن أينسلي، مدير الفريق وكابتن لاند روڤر BAR: “يتطلّب هذا السّباق الفوز على الأرض والماء على حدٍ سواء. وتمثّل مسابقات كأس أميركا قمة رياضة الإبحار. ولهذا تتطلّب المنافسة أفضل البحّارة وأفضل الفرق في العالم، غير أنَّ الأهم من ذلك هو ما يبحث عنه كلّ فريق من ميّزات إضافية لبناء القارب الأسرع، والتي تحقّقها الخبرة في التصميم والتكنولوجيا. وتتمثل أكبر التّحديات بالنسبة لنا في الديناميكات الهوائية التي تضمن أن يرتفع القارب عن الماء، مما يحسّن من إمدادات الطاقة للقارب ويقدم فهماً لأنظمة التّحكم من خلال تحليل البيانات، فالمنافسة قويّة والفوز بالسّباق يحسب بالثواني، وستساعد مشاركة لاند روڤر بهذه المهمّة في منحنا التّميز”.

ويتوجّه فريق لاند روڤر BAR إلى سلطنة عمان للمشاركة في السلسلة العالمية لكأس أمريكا للقوارب الشراعية التي ترعاها لويس فويتون في المرتبة الثالثة في 26-28 فبراير. لمعرفة المزيد من قبل فريق لاند روڤر BAR

شاهد أيضاً

مصر ستبدأ العام المقبل في جني ثمار المشروعات القومية الكبرى التي بدأها الرئيس السيسي

كتبت هيام نيقولا : قال الكاتب الكبير، محمد سلماوي إن حصولي على جائزة الحرية والسلام ...