وطالت التعليقات أيضا بالنقد من روجوا لأهمية الإخوان وضرورة التحالف معهم. وربطت كثير من التعليقات والردود بين أردوغان والإخوان في الانتهازية وتقديم المصلحة الآنية على المبدأ. وتوارت بسرعة تغريدات بعض الحسابات المؤيدة لأردوغان والإخوان بعدما حاولت على استحياء القول بأن التعاون التركي الإيراني قد يكون مفيدا للمنطقة. وتوسعت الردود على التغريدات في انتقاد أردوغان وسياساته من سعيه للتعاون مع إسرائيل إلى اتهامه باستغلال المأساة الإنسانية للسوريين لتحقيق مصالح مادية وسياسية. كما ربط آخرون بين أردوغان وحركة حماس وغيرها من التنظيمات التي تدعمها إيران في المنطقة.