اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 7:25 صباحًا
الرئيسية / عاجل / رسالة رئيس لجنة ”البحث عن العدالة” الدولية إلى رئيس مجلس الأمن حول ضمان حقوق وتأمين وحماية سكان مخيم ليبرتي في العراق

رسالة رئيس لجنة ”البحث عن العدالة” الدولية إلى رئيس مجلس الأمن حول ضمان حقوق وتأمين وحماية سكان مخيم ليبرتي في العراق

unnamed80000

عشية انعقاد جلسة لمجلس الأمن التابع للأمم المتحدة حول العراق وجّه الدكتور آلخو ويدال كوادراس رئيس الجنة الدولية للبحث عن العدالة والتي تحظى بدعم لأكثر من 4 ألاف نائب في أوروبا وأميركا الشمالية رسالة إلى رئيس مجلس الأمن قدم فيها تقريرا عن وضعية ليبرتي وضرورة توفير حقوق الأشرفيين في ليبرتي.
وذكّر الدكتور ويدال كوادراس خلال الرسالة إلى الرئيس الدوري لمجلس الأمن بموقع الأشرفيين في ليبرتي بإعتبارهم أشخاصا محميين تحت اتفاقية 4 جنيف وتولي آميركا مسؤولية حمايتهم وتعرض أشرف وليبرتي لـ 7 هجمات إجرامية على خلفية تسليم هذه المسؤولية إلى العراق ويكتب:
إن آخر هجوم شُنّ على ليبرتي في 29 تشرين الأول 2015 خلّف 24 قتيلا ما وقع على غرار سائر الهجمات من قبل قوات تابعة للنظام الإيراني في العراق فبتدهور الظروف الأمنية في العراق والدور المتنامي للميليشيات الإجرامية التابعة لقوة القدس الإرهابية يعد أمن وسلامة سكان ليبرتي عرضة للخطر.
من جانب آخر وبناء على طلب من النظام الإيراني، نزعت الحكومة العراقية عمليا ملكية السكان ولا تسمح لهم بنقل أو بيع ما يملكونه في أشرف ولا تقدم إليهم عوضا عنه فيما قيمة أموالهم في أشرف التي حوّلوها من أرض جرداء إلى مدينة عصرية طوال 27 سنة بصرف مبالغ طائلة وبذل جهود حثيثة تبلغ 550 مليون دولار غير أنها الآن في قبضة القوات الحكومية والميليشيات التابعة للحكومة العراقية.
وبتذكير بخطة مشتركة للحكومة الآميركية واليونامي لإخلاء أشرف وتعهدات آميركية وعراقية لحماية ممتلكات السكان وتوفير تسهيلات لبيعها لتأمين تكاليف النقل إلى بلدان ثالثة، أضافت اللجنة:
في الظروف الحالية، السكان بحاجة ماسة لهذه الأموال للإسراع في عملية النقل غير أن الحكومة العراقية لم تسمح حتى الآن بأن السكان يبيعون حتى دولار مما يملكونه.
وفي الختام، طالبت اللجنة بتحقيق مجلس الأمن مطاليب السكان منها:
-ضمان أمن وسلامة جميع سكان ليبرتي إلى نقل كلهم إلى بلدان ثالثة من قبل التحالف الدولي وخاصة آميركا التي يجب تدخل ليبرتي المجاور لمطار بغداد الدولي إلى إطارها الأمني.
-إبعاد ملف ليبرتي وإدارته عن أيدي فالح الفياض والعقيد صادق كاظم الضالعين في كل الإعتداءات ضد أشرف وليبرتي وتسليمه إلى محايدين ممن لم يتورطوا في الجرائم الماضية ضد السكان.
-على العراق أن يرفع الحصار عن ليبرتي وأن يعترف بحقوق السكان ويسمح لهم ببيع ممتلكاتهم في أشرف.
-على مجلس الأمن توفير التدابير الضرورية للإسراع في نقل السكان كلهم وإحالة مرتكبي هذه الجرائم إلى العدالة بإنشاء هيئة محايدة دولية للتحقيق في 7 مجازر في أشرف وليبرتي لا سيما مجزرة الأول من ايلول 2013 والإعتداء الصاروخي الإجرامي في 29 تشرين الأول 2015 على ليبرتي وفرض الحصار 7 سنوات على أشرف وليبرتي.
آلخو ويدال كوادراس
رئيس الجنة الدولية للبحث عن العدالة

شاهد أيضاً

فى الوادى الجديد .. المعلمات  يدفعن سيارة أجرة وسط الصحراء في للوصول الى مدارسهم

  كتب حمدى كامل : مأساة حقيقية يعشيها يوميا المعلمين والمعلمات الذين يعملون بمدارس قري الثمانين ...