اليوم الإثنين 11 ديسمبر 2017 - 1:27 مساءً
الرئيسية / مقالات / ايران تحلم بمملكة”سومر” لاحتلال جنوب العراق .. بقلم : رشا المندلاوي- صحفية عراقية

ايران تحلم بمملكة”سومر” لاحتلال جنوب العراق .. بقلم : رشا المندلاوي- صحفية عراقية

akerelesboo_2016-02-25_20-44-53

يواصل النظام الإيراني تحديه للشعب العراقي بصلافة غير مسبوقة  بشان تدخلاته بشؤون البلاد السياسية والأمنية والاقتصادية والاجتماعية رغم الدعوات العشائرية وغير الرسمية بهذا الجانب بالكف عن ذلك،لاسيما في المناطق الجنوبية التي تشهد تمددا اخطبوطيا لهذا النظام وسط صمت حكومي ،وقد تحدث عن ذلك شيوخ وأبناء تلك المناطق علنا عن هذه التدخلات المرفوضة من أبناء الشعب العراقي بكافة مكوناته،وقد ادار نظام الملالي وجهه عن كل تلك الدعوات ،حيث بات الامر لايطاق بالنسبة لبعض المدن العراقية التي يمكن تسميتها”بالمحتلة”،وفي هذا السياق يقول مستشار المركز العراقي للدراسات الإستراتيجية نزار السامرائي إنه علينا أن نعرف الهدف الأول من العمليات التي يرى أنها تأتي في إطار معركة لرسم خريطة جديدة للعراق.وأضاف أن الإيرانيين يعتقدون أن حدود دولة “سومر” الجنوبية تمتد من قرب تكريت جنوبا إلى مدينة الفاو، مشيرا إلى أن إيران تريد الهيمنة على العراق لتحقيق أهداف عديدة، منها طرق أبواب الوطن العربي من خلال دولة شيعية، وكذلك طرق أبواب دول الخليج من خلال الخلايا النائمة التي يمكن أن تتحرك بعد إعلان دولة سومر في الجنوب ،هذه المشاريع التخريبية لم تنطلي على هذه المدن ،فحركة تحرير الجنوب التي تحمي عروبة جنوب البلاد والحفاظ على سلامة البصرة من التغلغل والنفوذ الأجنبي بشكل عام والإيراني بشكل خاص تذكر الجميع بأهمية محافظة البصرة الصامدة بوجه الغزو الإيديولوجي والمخابراتي الإيراني الذي يستهدف طمس تاريخ وثقافة العراق بشكل عام والبصرة بشكل خاص ومحاولات تهجين أفكار ومعتقدات أبنائهم الوطنية وانتمائهم العربي ومنذ مدة طويلة ،وأكدت  هذه الحركة الوطنية ان نوايا إيرانية احتلال العراق بشكل كامل عبر توسيع النفوذ الإقليمي الإيراني  في كافة مفاصل المشهد العراقي السياسي والأمني والعسكري والاجتماعي والثقافي الايدولوجي  والمتابع الجيد للإحداث يعلم علم اليقين ان إيران لم تزج بعناصرها واهتمامها بالعراق بعد عام 2003 جزافا ،أنما الأمر كان قبل ذلك بكثير فعدد كبير من التنظيمات السياسية العراقية احتوتها إيران ووفرت لها ملاذاً امناً للعمل السياسي والمخابراتي والمليشياوي ضد العراق وظهر ذلك جليا عام 1991 منتهزة الفراغ الأمني الكبير الذي حصل آنذاك، وقد أدخلت عناصر  فيلق 9 بدر ( منظمة بدر حاليا ) وبمشاركة فيلق القدس الإيراني حيث تمكنت من زعزعة امن العراق والسيطرة على اغلب المدن الجنوبية ،واستطاع العراق احتواء الفعل برد فعل لاستعادة الأمن والنظام في حينها لضرب عملاء إيران ودوائرها واللذين نشروا الهلع والقتل والسرقة في مدن العراق، مما جعل عددا كبيرا منهم يتساقطون والآخرون يهربون الى منابع الإرهاب الإيراني، وجرى استعادة كافة المحافظات العراقية التي سفكت فيها دماء العراقيين من قبل مليشيات إيران ،وقد غيرت إيران منهجيتها بغية السيطرة من جديد على العراق ،فشرعت ببث قنوات ناطقة باللغة العربية من طهران موجهه الى المناطق الجنوبية حصرا وخاصة البصرة ومن هذه القنوات كانت قناة سحر التي تحولت فيما بعد الى قناة الكوثر الفضائية، وكانت هذه القنوات تحرض الشعب العراقي على أثارة النعرات الطائفية وتخريب مؤسساته وزرع الفتن في مجتمعه، وتم تجنيد عدد من العراقيين من ذوي السوابق الإجرامية والانتماء الطائفي المتشدد والهاربين من الجيش، والذين يدينون بالولاء المالي والطائفي لإيران وإرسالهم لتنفيذ عمليات إرهابية ضد المجتمع واستهداف مؤسسات الدولة والتجسس لصالح إيران, وإذكاء الاحتراب الطائفي كمبرر للتدخل.

شاهد أيضاً

من خواطرى :  حدادِك يا مصر.. بقلم : منى  حسن

من بُعد سمعت اخبارك يا مصر, ماعرفتش امسك نفسى ودموعى ولاقيتها نازله كأنها شلال مش ...