وسعت الدراسة إلى تحديد العادات الغذائية وارتباطها بالبدانة، إذ أظهرت أن تناول المعكرونة وفق حاجات الإنسان تساعده في تقليص خط الخصر وتقليل الاحتمال الإصابة بالسمنة. وتناولت الدراسة عوامل عدة مثل زمان ومكان تناول الطعام وتفاصيله، والنظام الغدائي الذي يتبعوه أفراد العينة، إضافة إلى الوزن والخصر والطول.  وأشارت الدراسة إلى أن الأشخاص الذين كانوا يتناولون المعكرونة خلال الساعات الـ 24 السابقة للاستبيان أظهروا نتائج إيجابية. وخلص الباحثون أن مساهمة المعكرونة في السمنة قليلة للغاية، كما أنها تساهم في خفضها وخفض محيط الخصر.