اليوم الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 9:50 صباحًا
الرئيسية / مقالات / حتي لا تكون زايد عشوائية جديدة .. بقلم : محمد امين 

حتي لا تكون زايد عشوائية جديدة .. بقلم : محمد امين 

محمد-أمين

تعجبت كثيرا من قرار هيئة المجتمعات العمرانية الجديدة بجلسته الأخيرة في 24 مايو 2016، بالسماح لتعلية دور واحد بالمدن الجديدة ومنها الشيخ زايد وأكتوبر، لاسيما أن المهندس جمال طلعت رئيس جهاز المدينة أعلن أنه تلقي القرار وبصدد تفعيله حالياً بالمدينة لمن يريد تزويد دور وفقاً للقانون والقرار الصادر من هيئة المجتمعات العمرانية.

الأمر الذي يبث المزيد من الشكوك والقلق حول كيفية تفعيل مثل هذا القرار خاصة وأنه قد يساهم في خلق نوع من العشوائية المقننة داخل المدينة والذي يخشاها الكثيرين من السكان. ولذلك أخشي بشكل شخصي من التجاوزات التي تصاحب مثل هذه القرارات والتشوهات التي يمكن أن تحدث.

ومع ازدياد المخاوف لدي من هذا القرار سألت أحد مسئولي جهاز المدينة أكد أن هناك ضوابط سيتم الإلتزام أهمها أن العقارات المخالفة التي قامت بالبناء قبل إصدار هذا القرار سيطبق عليها قانون 119 الذي يقضي بالإزالة ما لم تتصالح مع الدولة من خلال حكم محكمة

وأضاف أن الشروط التي تم سردها من قبل هيئة المجتمعات العمرانية هو الاشتراط في أراضي الفيلات والعمارات التي ستستفيد من القرار أن لا يكون سبق لصاحبها الحصول على علاوة دور سابقة، وفي حال سبق حصوله على العلاوة يعتبر عدد الأدوار الحالي هو العدد النهائي المسموح به في تلك المجاورة لتوحيد الارتفاعات في كل مجاورة.

وأشار إلي أنه يشترط خضوع العقار لمهندس استشاري ليسمح له بناء الدور، وفقاً لمواصفات محددة تتطابق مع طبيعة العقار، بحيث يتحمل العقار الدور الزائد ، هذا إلى جانب سلامة الموقف المالي للعقار.

ويشترط أيضا، توفير سلم الأسطح ” بحري “، مع توفير جراج للسيارات، وإلتزام المالك بسداد علاوة الإستغلال بنسبة 25%من متوسط السعر في تاريح التخصيص وبما لايقل عن تكلفة المرافق.

في الأخير أقول أن الشروط الموضوعة تكفي علي الورق لعدم انتشار عشوائية جديدة في مدينة الشيخ زايد إلا أن التنفيذ والمتابعة والمراقبة هي الفيصل النهائي في عدم حدوث ذلك.

محمد أمين

شاهد أيضاً

من خواطرى : كلام شباب .. بقلم: منى حسن

كنت قاعدة مع مجموعة شباب يعني فى حوالى تلاتينات .. عشرينات … كان واحد منهم, ...