اليوم الخميس 23 نوفمبر 2017 - 7:41 صباحًا
الرئيسية / سلايد / هشام وسارة يقضيان شهر عسل بطعم الانقلاب

هشام وسارة يقضيان شهر عسل بطعم الانقلاب

13718093_10154405020918750_366661796_o
كتب – عمرو جلال : هى ليلة كان ينتظرها بفارغ الصبر ..حب سنوات طويلة المغلف بالانتظار والاشتياق يكلل اليوم بفرحة وسعادة تعلن عنها الزغاريد وتسجلها دفاتر المأذون لتؤكد رسمية هذا الرباط المقدس الذى جمع بينهما وبارك حبهما ..

لم بعد هذه الليلة التى لاتنسى قرر المهندس هشام الديوشي ان يصطحب عشقه الاول وعروسته الجميلة سارة حسن الى تركيا لقضاء شهر العسل ..

فى البداية كانت وجهتهما الى ماليزيا ولكن القدر ولظروف مواعيد حجز الطيران تغيرت الى اسطنبول..قال العريس فى نفسه : المكان لايهم طالما حبيبتي الى جوارى ..

لم يكن هشام وسارة يعرفان ما ينتظرهما ..ايام فرحهما ستتحول الى لقطات لن يحفظها البوم صورهما فقط ، ولكن التاريخ ايضا سيسجل احدثها مدى الحياة ..و لم يكن هشام يعرف ايضا ان الانقلاب الذى حدث لحياته من العزوبية الى قفص الزوجية سيصاحبه انقلابا اخر ، ولكنه هذه المرة فى تاريخ الشعب التركى كله ويقول الديوشي انه فور وصوله الى اسطنبول اقام فى احد الفنادق المطلة على ميدان تقسيم وهو اشهر ميادين تركيا وبعد ساعات قليلة فوجئنا بحوائط الفندق تهتز بشدة ونسمع اصوات انفجارات تلاها دوى قذائف واطلاق نيران كثيف بعدها تسلل الخوف والرعب الينا وهرع كل من بالفندق الى قسم الاستقبال بالفندق وبدا الجميع فى طرح الاسئلة وعرفنا من التلفزيون ان انقلابا عسكريا قد حدث وهنا بدات الرعب والخوف ينتاب الجميع وطلبوا منا ان نلزم اماكننا ولانخرج ابدا طلبنا العودة الى المطار لكن اغلقت معظم الطرق وكذلك المطار وعند اعلان حظر التجوال بدا الاتراك فى الدخول الى المحلات التجارية وشراء كميات كبيرة من المواد الغذائية خوفا من الايام القادمة وبعد ظهور اوردغان على التلفزيون وطلبه من الشعب ان يقوم بالنزول الى الشوارع بدات الجماهير التركية تتوافد على ميدان تقسيم والشوارع ، واصبح الموقف غامضا وتعالت اصوات طلقات النيران فى كل مكان وظللت انا وزوجتى سارة بالفندق وتوقفت مواقع التواصل الاجتماعى لفترة ، ولم نستطع النوم حتى اعلن التلفزيون التركى احباط الانقلاب وقررنا ان نتغلب على خوفنا وخرجنا الى ميدان تقسيم ووجدنا الاتراك يحتفلون وكانهم لم يمرو باتقلاب عسكرى مسلح وفتحت الدولة ابواب المترو مجانا للجميع واستمر الاتراك فى الرقص والغناء ولايزالون حتى الان يرقصون

وقالت سارة العروس انها عاشت لحظات رعب لكنها وزوجها تغلبا على خوفهما وقررا الاحتفال مع الشعب التركى بافراحهم واشارت انها لن تنسى ابدا هذه الايام التى شاركتهم فرحة زواجها برفيق العمر وكانت شاهدة عليها وانها سعيدة وزوجها سعيدين رغم ما مر بهما وسيكملا رحلاتهم السياحية قبل العودة

شاهد أيضاً

ليس فى الافلام السنمائية فقط .. عالم: السفر عبر الزمن ممكن

عبّر عالم الفيزياء الفلكي الأمريكي إيثان سيغيل عن قناعته بأن السفر عبر الزمن أمر ممكن ...