وكان مارك زوكربيرغ، مؤسس فيس بوك، قد زار أريزونا كي يشهد أول رحلة طيران للطائرة، كما تفقد كبير المهندسين، جاي باريخ، تقدم سير العمل بها مرات عدة.  وقال باريخ: “مهمتنا ربط الجميع على الكوكب”، مشيرا إلى أن مشروع “أكويلا” واحد من مشروعات تكنولوجية تطورها فيسبوك لربط جميع المناطق النائية.

وتقول شركة فيس بوك، التي يستخدم موقعها نحو 1.6 مليار مستخدم، إن هناك 1.6 مليار شخص آخر بحاجة إلى خدمات الإنترنت. وبالطبع ليست فيس بوك وحدها على الساحة في هذه المهمة، فهناك مشروع آخر لشركة غوغل يعرف باسم “بروجيكت لون” يتضمن استخدام بالونات على ارتفاعات عالية لربط المستخدمين بالإنترنت في بعض المناطق النائية التي تهدف فيسبوك إلى تقديم خدمات بها.

وترغب كلتا الشركتين أن ينظر إليهما كقوى خير في مجال الاتصالات على مستوى العالم، لذا من المتوقع اشتداد حدة المنافسة بينهما.

ويبدو أن زوكربيرغ لديه رغبة في توفير خدمات للمستخدمين على نحو يغير حياتهم. لكن هذا لا يمنع من أنه يأمل في أن تحلق طائرات فيسبوك بلا طيار فوق منطقة جنوب الصحراء في إفريقيا، قبل أن تنجح بذلك بالونات غوغل.