وقال أحد الجيران مارك بارينغر لمحطة “دبليو إس أو سي” المحلية، إن هاريس “لم يسمع صفارة الإنذار حتى، لم يسمع شيئا”. وأوضح الرقيب مايكل بيكر المتحدث باسم الشرطة في بيان أن “السائق خرج من سيارته بعد مطاردة قصيرة” له، وحصل نوع من “التفاعل” بينه وبين الشرطي الذي أطلق النار. وأضاف أن “السائق توفي متأثرا بجروحه في مكان الحادث” ليل الخميس في حي سيفن أوكس في مدينة شارلوت.

وأطلقت عائلة الشاب حملة لتغطية تكاليف الجنازة وإنشاء مؤسسة باسمه تعنى بتوعية عناصر الشرطة وتدريبهم في حال تواجهوا مع أشخاص صم وبكم. كذلك دعت العائلة إلى إدخال تعديل على آلية تسجيل المركبات، بحيث يتم تسجيل أي سائق أصم وأبكم ما يسهل على عناصر الشرطة التعرف إليه عند إدخالهم رقم سيارته في حواسيبهم. وجمعت حملة التبرعات عشرة آلاف دولار مساء الاثنين.