وقال رونالدو، الذي أحرز كذلك لقب يورو مع منتخبه البرتغال قبل أسابيع: “كان أحد أفضل المواسم في حياتي”. وتابع: “بداية الموسم لم تكن جيدة، لكن النهاية كانت سعيدة”، في إشارة إلى فترة تولي الإسباني رافائيل بنيتيز قيادة الفريق في بداية الموسم، قبل انتقال المهمة إلى “زيزو”.

ووفقا لما نقلت “نيوززيك” عن رونالدو فإن استقدام زيدان بدّل كل شيء فقد “فزنا بلقب دوري الأبطال، وكنت أنا هدافه، ما يجعله من أفضل المواسم في حياتي”، على حد قول النجم الموهوب. يشار إلى أن رونالدو يعاني حاليا من إصابة يتوقع أن يعود منها نهاية هذا الأسبوع للمشاركة مع فريقه.