ويأتي هذا الإعصار في وقت ينتظر فيه وصول الرئيس الأميركي باراك أوباما ومسؤولين آخرين إلى هاواي للمشاركة في مؤتمر عالمي حول الطبيعة. وقد ينحرف الإعصار بعد ذلك إلى المحيط الأطلسي والساحل الشرقي للولايات المتحدة غاستون.