وصف المقال الإباحية “بأنها تشكل خطرا عاما على الجمهور بشكل غير مسبوق”. وانتهى بالقول إن “الإباحية للخاسرين” ووصفتها “إسراف ممل ومنفذ نهايته الموت للناس الكسالى لجني الجوائز الوافرة للنشاط الجنسي الصحي”.
ظهرت أندرسون على غلاف مجلة بلاي بوي 14 مرة، أحدثها في ديسمبر في آخر عدد عاري للمجلة، وفقا لما ذكرت وكالة “اسوشيتد برس”.