وتظهر اللقطات المصورة قفزة للمظليين الروس المشاركين في التدريب التي تعد الأولى فوق أراض إفريقية في تاريخ الجيش الروسي، بعد انهيار الاتحاد السوفيتي.

ونفذ نحو 200 من قوات المظليين الروس والمصريين قفزة من على ارتفاعات ألفين، وستة آلاف وسبعة آلاف قدم.

ويشارك في المناورات أكثر من 500 عنصر من القوات الروسية والمصرية، وأكثر من 10 آليات عسكرية تم إنزالها بواسطة المظلات، وأكثر من 15 طائرة على اختلاف أنواعها تقلع من مطارات مصرية عدة، تعمل للتدريب في مجال مكافحة التنظيمات الإرهابية.

وكانت تدريبات “حماة الصداقة 2016” بدأت، السبت الماضي، وتستمر لمدة 12 يوما بالمدينة العسكرية بالحمام بمنطقة العلمين على الحدود الغربية لمصر.

وقال الجيش المصري إن التدريب الذي يجري للمرة الأولى في مصر يتضمن تبادل الخبرات التدريبية لمهام الوحدات الخاصة، ومنها تنفيذ أعمال الإسقاط الخفيف والمتوسط والثقيل للأفراد والمعدات والمركبات لعناصر مشتركة من الجانبين.

وتأتي هذه المناورات في إطار خطة التدريبات المشتركة للجيش المصري للعام التدريبي 2016-2017، إذ وصلت إلى أكثر من 30 تدريبا مشتركا سنويا مع أكثر من 20 دولة، بهدف تبادل الخبرات وتطوير العقائد القتالية.