اليوم الجمعة 24 نوفمبر 2017 - 9:30 صباحًا
الرئيسية / سلايد / فنانات وقعن في فضيحة “الفساتين المسروقة “.. آخرهن دنيا سمير غانم

فنانات وقعن في فضيحة “الفساتين المسروقة “.. آخرهن دنيا سمير غانم

1478691710_3

الحياة تحت الأضواء صعبة، وبخاصة بالنسبة لنجمات الفن المطالبات طوال الوقت بالظهور بأبهى حلة وأرقى الأزياء والاكسسوارات، ولا يواجهن إلا عائقاً واحداً، وهو أن أغلب القطع الأصلية من الأزياء العالمية باهظة الثمن؛ ولهذا يلجأ بعضهنّ “للفساتين المقلدة” عن تصميمات عالمية، وتمرّ الحيلة أحياناً.. ولكن تتحوّل لفضيحة ـ في أغلب الأحيان ـ مثلما حدث مؤخّراً مع النجمة دنيا سمير غانم .. وقبلها العديد من أشهر أيقونات الأناقة من نجمات الفن العربي.
أزمة فستان الفنانة دنيا سمير غانم في حفل زفاف شقيقتها إيمي أكبر من مجرد فضيحة، والجدل حولها سيتواصل، خاصة أن المصمم هاني البحيري طرفاً في الأزمة، ويكاد يفقد سمعته بعدما تعرض لموقف مشابه مع النجمة ليلى علوي. فمن جهة، استعرضت دنيا الفستان عبر حسابها الموثق بموقع انستقرام، ووضعت توقيع البحيري، واصطاد عشاق الموضة الصورة وقارنوها فوراً بعرض أزياء الخريف الأخير لدار Ralph & Russo، حيث عرض نفس الفستان بنفس اللون تقريباً مع تعديلات بسيطة، لتشتعل مواقع التواصل الاجتماعي بلائحة اتهامات استهدفت دنيا ومصمّمها، الذي دافع عن نفسه مؤكداً أن وضع توقيعه بمعرفة دنيا فهم على سبيل الخطأ.
البحيري أكد أن الفستان ليس من تصميمه، ولكن من تنفيذه فقط، وبأيدي عاملة مصرية، مع تعديلات في درجة اللون وبعض التفاصيل ليناسب الفنانة، والهدف من صنعه هو تفادي المبلغ الطائل المطلوب في النسخة الأصلية منه، والذي يقترب من مليون جنيه مصري. وألمح إلى أنه مع انهيار العملة المصرية بمواجهة الدولار واليورو فلن تجد نجمات الفن إلا اقتباس تصميمات من الخارج وتنفيذها محلياً.
الفضيحة نفسها تكرّرت العام الماضي، وطالت الفنانة الكبيرة ليلى علوي، التي تفاخرت بتصميم البحيري لفستانها في حفل افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي. وكانت زميلته الإماراتية المصمّمة منى المنصوري بالانتظار، إذ أطلقت مكافأة 2000 دولار لمن يعرف الإجابة عن المصمّم الحقيقي للفستان. وتبيّن في ما بعد أنه مسروق من المصمّم العالمي الشهير ستيفان رولان، ولكن البحيري وقتها أنكر التهمة تماماً، واعتبر الأمر مجرّد توارد خواطر وتشابه في الأفكار!
ستيفان رولان شخصياً لم يعرف بأزمة ليلى علوي، ولكنه سابقاً تدخل للدفاع عن إبداعاته من سطو الفنانة أحلام، التي تفاخرت عام 2012 بارتداء قطعة من تصميماته في “مهرجان ليالي دبي”، ونشرت صورة لها برفقة المصمم الشهير، فردّ عليها بأنّ القطعة مزوّرة وغير أصلية، وأكد وقتها أنه لن يدعوها لحضور أيّ من عروض الأزياء أبداً، نافياً كلّ الأخبار التي تحدثت عن مصالحة بينهما، وقال: “هي لم تعتذر أبداً، ولا أعتقد أنها من السيدات اللواتي يعترفن بالاعتذار. أنا سئمت من هذه النوعية من النساء غير الأنيقة، وأرغب في التركيز على الفنانات الجميلات واللطيفات والأنيقات”.
المطربة أمال ماهر كانت على موعد وحيد مع “الفساتين المسروقة”، ولكنها لم تورّط مصمّمي الأزياء معها، بل اكتفت بالصمت عندما اشتعلت نار الاتهام بسرقتها لفستان من تصميم بيت الأزياء الشهير دولتشي أند غابانا، مع فارق وحيد وهو تغيير الألوان، وانطفأت الأزمة سريعاً.
النجمة اللبنانية قمر فعلت العكس تماماً، وكادت تفعل المستحيل لتوضع بمقارنة مع العالمية شاكيرا، فدفع الثمن المصمّم اللبناني الشهير إيليو عزيز، الذي اعترف بأنّه نفّذ الفستان فقط تلبية لطلب ملحّ من النجمة قمر مع بعض التعديلات احتراماً لحقوق الملكية الفكرية. وأعلن وقتها أن المناقشات بينه وبين قمر شهدت تحذيراً منه بأنّ الاقتباس سيكتشف حتماً لأنّ النسخة الأصلية للفستان سبق أن ارتدتها نجمة عالمية بحجم شاكيرا، ومن تصميم دار عالمية شهيرة هي جوليان ماكدونالد، إلا أنها أصرّت، وخضعت لجلسة تصوير بديكور شبيه تماماً لما فعلته شاكيرا.
آخر فنانة يمكن اتهامها بسرقة الفساتين هي النجمة اللبنانية نانسي عجرم. ولكنّ التهمة حاضرة والمناسبة كانت أجمل أيام عمرها، حين اتّهمت باقتباس فكرة فستان حفل زفافها من فستان آخر ظهرت به النجمة حائزة الأوسكار آن هاثاواي، ثمّ تبيّن لاحقاً أنّه مصمّم لهاً بالتحديد.
النجمات يبحثن عن الأناقة .. وإصدارات بيوت الأزياء العالمية باهظة الثمن .. فهل الحلّ هو السرقة على يد المصمّمين المحليين؟

شاهد أيضاً

شركة ”ماهان“ الجوية لنقل الموت

كتب المحامي عبدالمجيد محمد : منذ سرقة الملالي السلطة على الشعب الإيراني و استلام دفة الحكم ...