اليوم الأربعاء 22 نوفمبر 2017 - 6:32 مساءً
الرئيسية / سلايد / رسائل سلام من الشباب السويدي والعربي إلى العالم على ارض مصر 

رسائل سلام من الشباب السويدي والعربي إلى العالم على ارض مصر 

te5e5e5e5666666

كتب عمرو جلال  : اختتم المعهد السويدي بالإسكندرية “منتدى المستقبل” الذي نظمه بالتعاون مع مؤسسة فروسهوسيت السويدية، والتي تعد أكبر مركز للشباب وحاضنة للأفكار الشبابية في العالم، وضم عددًا كبيرًا من الشباب من خلفيات ثقافية وعرقية ومهنية متنوعة من الشرق الأوسط مع عدد من القيادات الشبابية في السويد، حيث تبادلوا الخبرات والتجارب ووناقشوا كيفية البحث طرق جديدة لمواجهة الصراعات والاستقطاب، وتعزيز القيم الهامة للسلام والتعددية في المجتمع.

في اليوم الختامي للمنتدى قام المشاركون بكتابة رسائل للسلام، توضح رؤية كل منهم  وكيف يمكن أن تسهم في تعزيز السلام من خلال الأفكار والحلول التي يمكن تنفيذها في المستقبل.  وبالإضافة إلى الحضور المصري والسويدي، كانت المشاركة العربية واسعة من شباب الجزائر والأردن وتونس ولبنان وليبيا والمغرب وفلسطين واليمن. تنوعت أفكار المشاركين ورؤيتهم حول الوصول إلى مستقبل أفضل، ولكنهم أجمعوا على أهمية الحوار لمعالجة القضايا الهامة كالتعليم وحقوق المرأة والقضايا الثقافية والبيئية وغيرها.

يذكر أن هذا المنتدى هو جزء من مشروع ينظمه المعهد السويدي بالإسكندرية بالتعاون مع مؤسسة فروسهوسيت في استجابة للقرار التاريخي للأمم المتحدة رقم 2250 الذي يؤكد بوضوح على الدور العام للشباب في منع ومواجهة الصراعات في جميع الدول، ويضم المشروع سلسلة من ورش العمل في العاصمة السويدية ستوكهولم وفي الإسكندرية بهدف زيادة مشاركة الشباب من خلفيات وثقافات مختلفة في إيجاد حلول جديدة لبناء السلام ومنع الصراعات ودعم التماسك الاجتماعي وتنمية المجتمع في كل من السويد ودول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وحول المشروع قالت  المنسقتان آنا ليكڤال مدير مركز الحوار بمؤسسة فروسهوسيت

وجاڤيريا ريزڤي-قباني نائب مدير المعهد السويدي بالإسكندرية: يختلف هذا المشروع عن المشاريع الأخرى المتعلقة بقرار الأمم المتحدة رقم 2250 أن هذه الورش يقدمها الشباب للشباب الآخرين، فإن المنظمين والمتحدثين في هذا المنتدى هم من القيادات الشبابية التي تساهم في بناء السلام.

يذكر أن نتائج هذا المشروع سيتم تقديمها إلى مبعوث الأمم المتحدة الخاص بالشباب.

كانت الورشة الأولى قد أقيمت في ستوكهولم يوم 2 أكتوبر 2016 بمشاركة عدد من الشباب السويديين من خلفيات ثقافية متنوعية بهدف النقاش وتفكيك الصراع المجتمعي من خلال التركيز على الحوار المستقبلي. وحدد المشاركون في الورشة معًا عدة طرق لكيفية الاستفادة من التنوع الديني والثقافي لمواجهة الخلافات الاجتماعية والسياسية بدلًا من زيادة هذه الخلافات.

hikghdgddesrtg

شاهد أيضاً

ليس فى الافلام السنمائية فقط .. عالم: السفر عبر الزمن ممكن

عبّر عالم الفيزياء الفلكي الأمريكي إيثان سيغيل عن قناعته بأن السفر عبر الزمن أمر ممكن ...