الرئيسية / سلايد / «البلية لما تلعب» .. بقلم : شكرى رشدى

«البلية لما تلعب» .. بقلم : شكرى رشدى

عندما يلعب الحظ مع إنسان نقول البلية لعبت معاه..
»البلية لما تلعب»‬ يمكنها أن ترفع أسهم الإنسان وتنقله فجأة من خط الفقر إلي الغني.. وهكذا كانت البلية هنا هي عبارة عن صورة واحدة كانت كفيلة بفتح أبواب الشهرة لشاب يبيع الشاي في سوق من أسواق إسلام آباد بالعاصمة الباكستانية، ولم ينته الأمر علي الشهرة العالمية فقط، بل سمحت له الصورة أيضا أن يخوض مجال العمل كموديل بعروض الأزياء.
شاب يبلغ من العمر 18 عاما، قصة شهرته بدأت حين التقطت له إحدي المصورات صورة خلال ممارسة عمله، نشرتها علي حسابها بموقع »‬إنستجرام». وسرعان ما انتشرت صورة الشاب وهو يقدم الشاي علي صفحات الفيس بوك وتويتر، بعد أن لاقت إعجابا لافتا خاصة من النساء، وذلك بسبب وسامته وعينيه الزرقاوين.
وأطلق البعض حملة للبحث عن »‬بائع الشاي» ذي العيون الزرقاء الساحرة، إلي أن نجحت إحدي الحملات في تحديد هوية الشاب.
إنه »‬إرشاد خان»، يعمل ببيع الشاي في سوق إتوار منذ 3 أشهر، وقالت صحيفة »‬الجارديان» البريطانية إن موقع »‬Fitin.Pk» الباكستاني للتسوق الإلكتروني استخدم الشاب كعارض للملابس، والإعجاب بالشاب الوسيم وصل إلي الهند، فتيات هنديات أبدين إعجابهن ببائع الشاي. وهو الآن مرشح للعمل في بطولة أحد الأفلام الهندية.
متي البلية تلعب معنا ؟

شاهد أيضاً

غدا  ..الأعلان عن فعاليات مونديال القاهرة للاعلام العربي

ينظم  ‏الاتحاد العام للمنتجين العرب برئاسة الدكتور ابراهيم ابوذكر ى فى السادسة من مساء غدا ...