اليوم الإثنين 11 ديسمبر 2017 - 3:55 صباحًا
الرئيسية / سلايد / احتفال بالعام الميلادي الجديد في مقرالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

احتفال بالعام الميلادي الجديد في مقرالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية

في إحتفال أقيم يوم الأحد 8 يناير لمناسبة العام الميلادي الجديد وبحضور شخصيات سياسية ومنتخبين فرنسيين والاصدقاء والمؤيدين الفرنسيين للمقاومة الإيرانية، رحبت السيدة مريم رجوي رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية بضيوفها الفرنسيين مهنئة إياهم بالعام الميلادي الجديد -2017. وفي مستهل كلمتها، اشارت السيدة رجوي إلى الخبر الذي تم نشره توّا وهو رحيل رفسنجاني قائلة: أن برحيله قد انهارت إحدى دعامتين للفاشية الدينية الحاكمة في إيران وعنصر التوازن فيها وان النظام برمته يقترب من السقوط. واضافت السيدة رجوي ان رفسنجاني وطيلة ثمانية وثلاثين عاما سواء في عهد خميني وكذلك بعده، كان له أكبر الأدوار في عمليات القمع وتصدير الإرهاب والسعي من أجل الحصول على القنبلة النووية. وكان رفسنجاني دوما الرجل الثاني في النظام وعنصر التوازن فيه وكان له دور حاسم في بقاء النظام. وفي الظرف الحالي يفقد نظام الملالي برحيله توازنه الداخلي والخارجي.

ثم تطرفت السيدة رجوي إلى اهم التطورات في عام 2016 بالنسبة المقاومة الإيرانية وهي انتصار الاشرفيين والمقاومة الإيرانية بانجاح عمليات نقل مجاهدي خلق سالمين من مخيم ليبرتي إلى اوروبا وإلى آلبانيا بشكل خاص في الوقت الذي كان قد خطط فيه نظام الملالي واعوانه في العراق وتدارك الأمربتفاصيله من أجل ارتكاب مجزرة كبرى بحق مجاهدي خلق سكان ليبرتي، غير ان جميع اعضاء مجاهدي خلق استطاعوا من مغادرة المخيم سالمين.

واستعرضت رئيسة الجمهورية المنتخبة من قبل المقاومة الإيرانية أحداث العام المنصرم داخل إيران خاصة الكشف عن الشريط الصوتي لحديث السيد منتظري الخليفة السابق لخميني حول مجزرة السجناء السياسيين عام 1988 مؤكدة بان المقاومة الإيرانية ستستمر حملة المطالبة بمحاكمة المجرمين عن ارتكاب هذه الجريمة حتى تتم مقاضاتهم. وقالت اننا نطالب بانهاء الإعدامات في إيران. وعلينا ان نطالب اولئك الذين يريدون العلاقات التجارية مع الملالي باشتراط علاقاتهم بوقف الإعدامات في إيران. كما اشارت إلى آلاف من المظاهرات والاعتصامات والتجمعات الاحتجاجية التي عمت ارجاء إيران طيلة العام الماضي. وقالت ان عام 2016 كان عامًا عصيبا ومأساة للشعب السوري وان مأساة حلب افضحت دور نظام الملالي في سوريا باعتبارهم المعوق الرئيسي للسلام في سوريا وان قوات الحرس والميليشات التابعة لها وقد علم الجميع بان الغاية من هذه التدخلات ليست محاربة داعش بل انها إبقاء بشار الأسد في السلطة. واليوم نظام الملالي هو الخاسر الكبير في الهدنة في سوريا ولهذا السبب يحاول عرقلة وقف إطلاق النار وخرقه بكل ما يمتلك من القوة. .. ويجب الاستمرار بالنضال من اجل تحقيق الحرية في إيران وفي المنطقة وانه باستطاعتنا ان ننجزه بتضافر جهودنا معا. يجب ان لا نستسلم، الظروف صعبة لكننا نجحنا حتى الآن وسنستمر الدرب معا.

شاهد أيضاً

بالفيدبو : الفنانة التونسية عفيفة العويني تطرح “ضربة معلم”

  طرحت الفنانة التونسية “عفيفة العويني”، مؤخرا، أغنية تحت عنوان “ضربة معلم”، الأغنية كلمات “خالد البوعنين”، لحن “بدر ...