اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 9:20 صباحًا
الرئيسية / مقالات / من خواطرى : رحلة يا فؤادي وأنت عمري وألف ليلة وليلة .. بقلم: منى حسن

من خواطرى : رحلة يا فؤادي وأنت عمري وألف ليلة وليلة .. بقلم: منى حسن

كنت في طريقي إلى شغلي، وحيث أن سواقي المليون وستة رحل فتطوع زوجى بتوصيلى..

وفى طريقنا, فوجئت إن من ضمن المزيكا اللي عنده في العربيةCD , لاغاني أم كلثوم صرّخت وفرحت لإن من زمان ماسمعتش مزيكا حلوه وقررنا أن نسمع الست..

الست اللي حبهّا كتير وهى لم تعش هذا الحب في اعتقادي ولكنها نقلته بطريقة عجيبة.

بدأنا أنا وهو عند بداية الأغنية وهُمّ كانوا عَشرة أن نقول لبعض اى أغنية راح تبتدى، طبعاً مع السن والزمن والمسافة كان فيه شوية نسيان ولخبطة,  المهم كانت أول واحدة  أنت عمري…

بدأت الأغنية والمقدمة وأنا اسمع وهو يسمع، كل واحد منّا في صمت وببُطء ينعزل فى عالم بعيد مع كثير من الأفكار والذكريات, أنا كنت طايرة من الأرض……

التجلّى مع الجمال والطبيعه انفصِل عن الواقع مش عارفة باكون فين ولكن بأحس بتحرر روحي غير طبيعي، كأن الجسد او الوعاء اللى محتوى الروح فجأة بقت الروح هي اللي محتوية الجسد وكمان اللي حوله، إحساس غريب وصعب وصفه غير كده،  ممكن تكون هي شوية رَوحانيات ولكنها مش جنون.

المقدمة طالت شويتين وسألت هي مش راح تغنى بقه! أرّبت أزهق عاوزة اسمع,  ضحك وقالى انتى نسيتى ولا ايه ده لسة كمان فيه إعادة، كانت بالنسبة ليا المزيكا حاجة جميلة فمش متضايقة،  قلت له لان من زمان مسمعتش موسيقى عربي مقسّمه حلوة كدة وزمن أطول أنى ماسمعتش أم كلثوم أو أغنية كاملة من البداية، المهم جرّى شوية الأغنية وبدء الكلام والناس والتصفيق والعظمة عده مرات.

مع بداية غناء أم كلثوم شوية نسمع او ندندن وشوية نغنى معاها إلى أن خلص الكوبليه.

قررنا نسمع أول كوبليه من كل أغنية مع شوية من المقدمة.. المزيكا يعنى.

وكان تانى أغنية الأطلال وهما من اقرب الاغانى إلى قلبي زى لسة فاكر، وبدأت الأغنية وكان زوجي يهدّى من سرعته في السواقة وهى ليست عادته ولكن للاستمتاع أكثر بالغناء،

جالى إحساس كأن أتنين في أيام الشباب متقابلين وبيفسحها في العربية مش عاوزين الوقت يمُر، فهو يسوق بشويش وهى مبسوطة إنها معاه..!

الإحساس كان غريب وهى مجموعة من أحاسيس فيها إن الرومانسية ممكن تتولد وليدة اللحظة, وممكن نقول سمو رَوحاني يحدث في وسط الزحمة والتراب والناس اللي عندها لامبالاة في الطريق سواء على رجلهم أو في عربية أو ميكروباص أو فى اوتوبيس.

حالة غريبة في وقت قصير مع انتهاء الأطلال بدأت ألف ليلة وليلة، وكانت ذكريات مع الجيتار و عمر خورشيد والراقصات سهير ونجوى, والكلمات اللي كتبوها في حب أم كلثوم اللي خلتني أفكر أد إيه كان زمنها كانت الناس رايقة أوى مع إنهم كانوا برضه عندهم هموم وكانت المزيكا والآلات كتير وإن تقدر تسمع وتفرّق وتميّز كل آله لوحدها وأنت بتسمعها, والحب الرومانسى المندثر, والاناقة والهندمه ..

فكرت وفكرت ليه كل ده حصل،  ليه الناس أتغيرت!

هل عشان بقينا كتير والاّ علشان الناس بقيت مكبرة دماغها ومركزة مع الهموم والمشاكل والانانية والمصلحة،

ولآ الحضارة اللي المفروض أن نستفيد منها للتطور وليس للإستعمال الخاطئ وخصوصاً للشباب إللي موظّفُهاش صح..

وبدأت غنِّى ليِ شوية شوية وضحكنا، وفى سيرة الحب معاها لاقتنى وصلت أمام شغلي وقررت اسمع الباقي في رحلة عودتي…….

مصريه

2009

شاهد أيضاً

متسول يلتحق بجامعة كامبردج .. بقلم : شكرى رشدى

الإنجليزي »جيف إدواردز»‬ من مدينة »‬كامبردج» وهي مدينة تقع في شرق إنجلترا، قضي معظم حياته ...