اليوم الأربعاء 13 ديسمبر 2017 - 7:27 صباحًا
الرئيسية / سلايد / كارول سماحة: صداقتي بـ إليسا انتهت وأتمنّى أن تكتفي شيرين بالغناء فقط

كارول سماحة: صداقتي بـ إليسا انتهت وأتمنّى أن تكتفي شيرين بالغناء فقط

حلّت الفنانة كارول سماحة ضيفة على ريما نجيم عبر إذاعة “صوت الغد”، وتحدّثت في مختلف المواضيع الفنية والشخصية والاجتماعية.
كارول قالت إن الفنان “بحاجة لأن يعبّر عن مشاعره بطريقة حقيقية وأن يكون شفافاً وأنا كذلك وأُشفق على الفنان غير الحقيقي. أنا صريحة وعفويّة لكني لا أقول كل شيء، وخاصة التجريح بالآخر، فهو أمر لا أُجيده وقد يكون ذلك ديبلوماسية”.
حول تصريحات شيرين الأخيرة التي سخرت فيها من عمرو دياب، ردّت كارول “أنا أحب شيرين عندما تغنّي فقط وأتمنّى أن تغنّي فقط…هذا جوابي. أنا ضد أن نتكلّم بالسوء عن الآخرين خاصة من صنعوا مسيرة مهنية وقدموا أعمالاً عالمية أمثال عمرو دياب”.
وعن علاقتها بأليسا قالت “توترت الأجواء بيننا خلال برنامج إكس فاكتور، وأتأسف لكون صداقتنا إنتهت لأسباب بلا معنى ولكني أحب صراحتها”.
في موضوع زواجها أكدت ” أنا سعيدة جداً ووليد رجل محترم وحساس ومريح، ولا أشعر معه بالغربة عن وطني”.
وعما إذا غيّر فيها الزواج شيئاً، قالت ” أنا اليوم على طبيعتي أكثر، وأقول آرائي كما أحب ومن دون أن ينزعج زوجي”.
كما أعتبرت كارول أن الزواج يفشل عندما يفقد أحد الشريكين حرّيته، وعندما يفقد أحد الطرفين أحترام الطرف الاخر، وتابعت “ما زلت حرة وأسافر مع أصدقائي ووليد لا يغار عليّ. عندما تعرّف عليّ كان يعرفني جيداً وقال لي أنا معجب بك كما أنت. وليد أحبّني من النظرة الأولى، وأنا وُلد حبي له نتيجة العشرة والمعرفة، وما كنت لأقبل الزواج برجل لا أُحبّه”.
عن قصص الحب التي عرفتها قبل الزواج، أوضحت “هي كانت تبدأ بشغف كبير وتنتهي “بفحِم عالأرض” ولذلك أردت اختبار نوع جديد من الحب. عقل ثم قلب”، وتابعت “خسرت مراراً في الحب لأنني امرأة تعطي كثيراً وتقوم بأعمال جنونية ورغم ذلك لم أكن يوماً عاشقة سعيدة”.
كما تحدثت كارول عن وجع الحب عند الفنان وقالت إنه يعطيه أبعاداً لا يعطيها الإستقرار، وأوضحت “مثلاً الأغاني التي كتبتها قبل الزواج كانت أقوى”.
وأشارت كارول أنها لا تشعر بالملل بعد أربع سنوات زواج، وتابعت ” لكنّي لا أضمن نفسي في المستقبل أنا أعيش كل يوم بيومه”.
عن موقفها من خيانة المرأة، أشارت “قد أتفهّمها إذا عانت كثيراً مع شريكها وبقول “خرجو زوجتو تخونوه”، كما أوضحت أنها مع قرار الرئيس السيسي بمنع الطلاق الشّفهي لأنه قد يحدث في لحظة غضب وقد يساعد ذلك على تقليل حالات الطلاق المتكاثرة.
كارول أكدت أنه لو عاد بها الزمن لما كانت تزوجت باكراً، وقالت ” أنا حدا فجعان بالحياة وكان لازم جرّب كلّ شي قبل الـ ٣٨ سنة”.
وعن زواج الفنانات قالت “بعض الرجال الذين يتزوّجون فنّانات يعتبرون أن الفنانة “دجاجة تبيض ذهباً” لذا تقع المشاكل المادية. أنا وزوجي نتعامل باستقلالية في الشأن المادي، وهو يملك شخصية إستثنائية ولا يرضى أن أبتاع شيئاً للمنزل أو لإبنتي من مالي الخاص”.
عن رأيها بالفنانة نجوى كرم قالت “أحب فيها شخصية إبنة زحلة القوية لكن قصة الكف لم أفهمها وأحترم جداً صراحتها وكونها تقول الأمور بعفوية”.
وفي موضوع العنف الاسري، ردّت “لا يمكن أن أتهاون، وإذا ضربني زوجي وليد كفّ أرده له وتحصل معركة عنيفة. أنا لا أشجّع على العنف، لكن ردّة فعلي الطبيعية، إذا ضربني أحد أردّ له الضربة فوراً وهذه شخصيتي منذ الطفولة”.
عن أمومتها، قالت كارول إنها تشكر الله لأنه أعطاها فتاة، وتشعر أن إبنتها سوف تكون صديقها المفضلة، كما أوضحت بأن زوجها وليد يتحدث بالمصري وهي باللهجة اللبنانية وإبنتهما تالا بالفرنسية والمصرية. كما أكدت أنها تتمنى إنجاب طفلاً آخر لكنها تخاف أن يؤخرها عن عملها لأنها اليوم شغوفة بما تقدّم ولديها حماسة كبيرة تجاهه.
وعن دورها كأم أوضحت “أمارس أمومتي على أساس نوعية الوقت الذي أقضيه مع تالا. الأمومة كانت هدفاً أساسياً في حياتي ودواء لنفسي وجسمي”.
أما في مسألة إقامتها في مصر، فقالت “لم أعد أشتاق الى لبنان لأن أسبوعي بات مقسّماً ما بين بيروت ومصر ولديّ الكثير من الاعمال وبتّ متفرّغة لاعمالي”.
عن حفلها المرتقب Carole a la chandelle” في لبنان، أشارت “سيكون هناك مفاجآت كثيرة وسوف أقدّم هدايا للجمهور مستوحاة من أسبوع العشاق”، وأكدت أن هناك إقبالاً كبيراً على حفلاتها والدليل حفلها ” Carole a la chandelle ” مشيرة أنها ستقدمه بطريقة جديدة لأن الناس سئمت من الحفلات العادية.
بالنسبة إلى إبتعادها عن التمثيل خصوصاً وأنها تعيش في مصر، فقالت “حضرت إلى مصر والسينما تعاني من أزمة وتراجع كبير في الانتاج نتيجة الوضع الاقتصادي، وأضافت “من بعد مسلسل صباح أقفلت الأبواب وقالت لا أريد التمثيل، لأنه أرهقني وأدخلني حالة تشبه الاكتئاب خصوصاً عند تأدية شخصية صباح وهي في عمر كبير”، وتابعت ” حالياً، نحن نعمل على إعادة صياغة مسلسل كان كُتِب منذ ثلاثين عاماً للمطربة وردة الجزائرية وقد أمثله. ولا مانع لديّ أن أشارك في عمل لبناني شرط أن تغريني الشخصية وتفشّ خلقي”.
كما أشارت كارول أنها ليست ضد تجربة الإنتاج الدرامي المشترك لكنها لا تقنعنها، وأوضحت “هي تجربة مضحكة: البطلة لُبنانية، خطيبها سوري، مديرها خليجي ومن يُغرم بها مصري”.
وعن صداقاتها تحدثت كارول قائلة “في لبنان لديّ صداقات قديمة وثابتة وفي مصر ربحت صديقة مقرّبة جداً تدعى هبة شكري .الصداقة مهمة جداً في حياتي”.
وفي موضوع عمليات التجميل قالت “التجميل حالة جميلة دخلت حياتنا، وهي ترفع معنويات المرأة. العمر لم يؤثر على الفنان. لكن ليس لديّ هوس بالتجميل والدليل أنني منذ عشرة أشهر لم أحقن جبيني بالبوتوكس وهذا لا يؤثر عليّ بشيء”.
كما رأت كارول أن داليدا لو عاشت في زمننا لما كانت إنتحرَت، وتابعت “ما أسخف الناس التي تنتقد فناناً بسبب عمره. أنا أرى اليوم أن سميرة سعيد في الخمسينيات أجمل بكثير من قبل”.
في موضوع وسائل التواصل الإجتماعي قالت “هي جعلت الجمهور يتقوقع على فنّانه المفضل ولا يتابع غيره” وأضافت “أرقام المشاهدين على يوتيوب تشبه أزمة الرايتيغ بين التلفزيونات. بعض الفنانين لديهم أرقام متابعين هائلة عبر وسائل التواصل الإجتماعي ولكنهم ليسوا شباك تذاكر لذا سموه “العالم الافتراضي” وأرقام اليوتيوب ليست دليلاً على نجاح الاغنيات. بعض الأغاني التي لا نعرفها تسجل أرقام مشاهدة هائلة على يوتيوب ثم تنتهي ولا يعود يذكرها أحد”، وأضافت “المغرب والسعودية هما أكثر بلدين استهلاكا للإنترنت بالتالي، فأي أغنية محلية خليجية قد تحصد الملايين” وتابعت “حتى في الڤرجين علمنا أن بعض الفنّانين يدفعون مقابل أن يبقوا بالمركز الأوّل ، إذاً هذا أيضاً ليس مقياساً للنجاح. وسائل التواصل الإجتماعي فيها كثير من الوهم وصنعت مشاهير من لا شي، ولكنها برأيي “شر لا بد منه. لكن بالرغم من أنه عالم افتراضي، لكن هناك أناس حقيقيون يحبونني بدون مقابل وكل همهّم أن يُسعدوني وأنا احبّهم وأشكرهم”.
وتابعت “في تويتر ما بقى حدا يضحك ع حدا هناك وسائل سهلة ومتاحة، ويمكن أن تصنع أي هاشتاغ الأكثر تداولاً وهذه سخافة وتفاهة”، وعن المقارنة التي جرت بين إليسا وفيروز بعد تفوق الأولى على الثانية على “يوتيوب”، أجابت “أنا لا اقلّل من شأن أليسا فلديها جمهور كبير جداً عربياً وهي ناجحة ولا أدري لمَ المقارنة بين اليسا و فيروز. فيروز هي خارج السباق وآخر أغنية قدمّتها منذ عشر سنين. لا مجال لمقارنة جيلنا وكل من يغني اليوم بأسطورة مثل فيروز !
عن صدى الذي تركه ألبومها الاخير قالت “تعلَّمت من ألبومي الأخير أن الألبوم يجب ألاّ يضم أكثر من ثماني اغنيات حتى لا تُظلم بعض الاغنيات”.

شاهد أيضاً

دراسة تشرح سبب النزاعات على المواقع الاجتماعية

في حال كنت تتساءل لماذا لا يفهم أصدقاؤك وعائلتك آراءك السياسية وتوجهاتك الواضحة على فيسبوك، ...