وبعد حوالي 90 دقيقة، أرادت صديقتهما إخبارهما أن الوقت المحدد داخل “الساونا” انتهى، فتفاجأت بجثتين هامدتين ساقطتين على الأرض.

وقالت الشرطة المحلية، التي نشرت بعض الصور تظهر زجاج باب القاعة مكسر، إن الأم وابنتها اختنقتا وكانا يحاولان فتح الباب من أجل الخروج إلا أن الباب كان موصدا، فاضطرتا لتكسير زجاج الباب من أجل طلب النجدة لكن دون جدوى.