الرئيسية / سلايد / الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه

الإنتخابات الإيرانية- خوف وعجزالولي الفقيه

كتب علي نريماني – كاتب ومحلل إيراني : ألقى الولي الفقيه خامنئي يوم 25 نيسان خطابا وأشار الى أزمتين من الأزمات العديدة التي تحاصر نظامه. اولا أشار الى العلاقات مع الولايات المتحدة والمواقف الحادة والحازمة التي اتخذتها السلطات الأمريكية هذه الأيام من النظام، وثانيا تتعلق بمسرحية الانتخابات التي جعل الصراع حولها النظام في تلاطم الأمواج العاتية من كل حدب وصوب.
ففيما يخص الإدارة الإمريكية الجديدة، حاول خامنئي تعزيز معنويات عناصره، كأنه لم يتغير أي شيء بعد نهاية العهد الذهبي للنظام في إدارة أوباما وأن الوضع السياسي هو الوضع السابق وقال الوضع لم يتغير «في السياسات المشتركة المترافقة مع التهديد والمتخذة من قبل جميع المسؤولين السابقين والحاليين في اميركا في معارضتهم … » بينما الكل وخامنئي نفسه يعلم أن سياسة المسايرة للادارة الأمريكية السابقة قد ولت وأن الادارة الجديدة تنكب على رسم سياسة جديدة حيال النظام تختلف مع سياسة المسايرة التي كان اوباما ينتهجها تجاه نظامه وان تلك السياسة تحولت الى ابداء الحزم حيال النظام. ثم أكد الولي الفقيه ان الإدارة الإمريكية الجديدة لا تستطيع أن تفعل شيئا وأراد بذلك رفع معنويات عناصره المنهارة، غير أن هذه الارتجازات الهامسة! عكست ذعر وضعف خامنئي أكثر مما مضى. ولو أنه أبدى استعراضات فارغة من القوة لكنه كان في حالة الحيطة على آن تتجاوز كلماته الاطار الدفاعي والكلمات الفضفاضة، وتحدث عن «البرمجة المنطقية» بدلا من التهديدات والتشدقات السابقة معدومة الكوابح.
ومن ثم  تطرق خامنئي الى مهزلة الانتخابات التي أصبحت وبالًا على عنقه الآن واعتبر «الحضور الجماهيري» «مانعا أمام اعتداء العدو» وأضاف « يجب تعزيز البنية الداخلية للنظام بقوة بحيث يجعل العدو محبطاً في تآمره وأن يكف عن معاداته» في اعتراف بضعف وهشاشة أساس نظامه,  فيما يشير بهذا القول الى قصده وأمنيته أن يضيق كل الشرخات الموجودة في نظامه في هذه الانتخابات.
من الواضح أن الأمر بما يعود الى خامنئي فهو يتمنى ذلك، ولكن واضح تماما أن بين الطموح والواقع العملي، البُعد بين الثرى والثريا، خامنئي الذي انكسرت شوكته وسطوته في الانتفاضة الشعبية في  2009 ، غير قادر حتى على ادارة أفراد جناحه وأن عناصره كل يغني على ليلاه بحيث بدأوا يترحمون على حاله في برلمان النظام بأنه «لا آحد يساعد السيد!» (قصده الولي الفقيه). لذلك ليس في مقام يفرض ارادته. كونه يراقب بحذر وخوف شديد ألا تستفز مشاعر الغضب والحقد الجماهيري لتنطلق انتفاضة أوسع مما شهده البلد عام 2009.
فلذا ان نبرة كلام الولي الفقيه حول الانتخابات كانت ضعيفة جدا حيث طلب من المرشحين «بألا تكون نظرتهم منصبة على خارج الحدود».
ويأتي طلب الولي الفقيه العاجز من المرشحين لـ «الوعود» في وقت قد تقززت النفوس من الوعود الفارغة والمضحكة التي أطلقها مسؤولو النظام بحيث يحذر الكل في نظام الملالي ومنهم الملالي الكبار في مدينة قم  المرشحين من ألا يطلقوا وعودا فارغة! فان لجوء خامنئي بهذه النصائح المضحكة يكشف قبل كل شيء جعبته الفارغة في مواجهة الأزمات التي تعصف بنظامه من كل صوب كما يبين خوفه وهلعه وذعر نظامه الغارق في دوامة الأزمات وسيغرق هو ونظامه في الانتفاضة للشعب الإيراني المضطهد وهذا درس من التأريخ لكل طاغية دكتاتور ظالم.

فيقول الله تعالي في كتابه الكريم في آية43 سورة فاطر
بسم الله الرحمن الرحيم
اسْتِكْبَاراً فِي الْأَرْضِ وَمَكْرَ السَّيِّئِ وَلَا يَحِيقُ الْمَكْرُ السَّيِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظُرُونَ إِلَّا سُنَّت الْأَوَّلِينَ فَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَبْدِيلاً وَلَن تَجِدَ لِسُنَّتِ اللَّهِ تَحْوِيلاً.

شاهد أيضاً

بالفيديو .. ديلي ميل: رجل أعمال إماراتي يشتري عذرية فتاة أمريكية بـ 3 ملايين دولار

عرضت فتاة أمريكية عذريتها للبيع من أجل الحصول على تكاليف سفرها ودراستها، في قرار وصفته ...