الرئيسية / سلايد / عندما يجتمع الجمال مع الثقافة بنكهه مصريه

عندما يجتمع الجمال مع الثقافة بنكهه مصريه

كتبت هيام نيقولا : بجمالهن اللافت وأناقتهن، استطاعت مجموعة من المُذيعات الشابات، أن يغيرن فكرة مذيعة التلفزيون التقليدية، ذات الإطلالة الجادة والملامح الصارمة، حيث أطلت وجوه جديدة على الساحة الإعلامية سواء عبر الشاشة أو أثير الراديو، تمكّن من كسر الروتين الذي اعتاد عليه الجمهور ويبعثن بروح جديدة شابة إلى المتابعين
1-نهاوند سري
مذيعة مصرية، حلمها كان قيادة الطائرة أو المحاماة، تخرجت من كلية الحقوق قسم اللغة الإنجليزية بجامعة القاهرة قسم اللغة الانجليزية، وعملت بمهنة المحاماة لمدة ثلاثة سنوات، بعد أن تخرجت في كلية حقوق إنجليزي جامعة القاهرة، لكن حبها للعمل الإعلامي دفعها للتحول إلى شاشة التلفاز. منذ الطفولة كانت «نهاوند» تقوم بتسجيل لقاءات مع أفراد أسرتها وتسجيلها على شرائط كاسيت، حتى تحقق الحلم، بعملها كمذيعة بقناة «أون تي في»
درست نهاوند الإعلام بوكالة «أونا»، قبل أن تنضم لمُذيعي غرفة أخبار «أون تي في»، وبحبها للإعلام، ومهارات التواصل لديها التي اكتسبتها من غرف المداولة، استطاعت أن تحجز مكانًا في برنامج التوك شو الصباحي «صباح أون»، قبل أن تكون إحدى هوانم الإعلامي عمرو أديب بفي فقرة الهوانم ببرنامج «كل يوم» على شاشة «On E».
2-مروة صبري
بجمالها وجرأتها استطاعت مروة صبري، أن تحجز مقعدها بين المذيعات الأجمل والأفضل على الساحة الإعلامية، بتقديمها برنامج «اسمع وافصل على راديو 9090، حتى أنها تلقت معاكسات على الهواء أثناء حديثها عن الزواج على الراديو.
مروة صبري وهي شقيقة الفنانة عبير صبري، قدمت برنامج «صباح الورد» على فضائية «ten»، وعملت في قنوات مودرن وروتانا وصدى البلد والمحور، تقدم رساله إعلامية شابة تتسم بالحداثة والانطلاق.
3-سالي عبد السلام
بملامحها المصرية الفاتنة القريبة من نجمات السينما وخفة ظلها استطاعت «المتوحشة» سالى عبد السلام؛ تغيير مفهوم مذيعة البرامج الحوارية التى تعتمد على الصراحة والمكاشفة، تخرجت سالي من الجامعة الكندية من قسم إدارة أعمال، وحصلت على دبلوم من الجامعة الأميركية في الإذاعة والتليفزيون. كانت سالي، تحلم بأن تصبح مذيعة وأول من ساعدها فى بداية مشوارها الإذاعى طارق أبو السعود، وأول جملة قالتها لطارق أبو السعود فى مقابلتها له «أريد أن أصبح مذيعة، وسوف تندم إذا لم تعطنى الفرصة، فأنا أسطورة»!. بدأت سالي، مشوارها الإذاعى فى محطة «ميجا إف إم» من خلال برنامج «خلى بكرة أحلى»، واستطاعت من خلاله أن تفوز بجائزة أفضل مذيعة لعام 2012، ونجحت فى خطف آذان مستمعى راديو «9090»، بعد انتقالها إليه بتلقائيتها وأسلوبها المتميز فى طرح الأفكار التى يناقشها برنامجها «طلقة على الطريق.
4-نانسي نور
وجه آخر تم اكتشافه من قبل «سي بي سي»، خريجة كلية إعلام إنجليزي جامعة القاهرة، وصاحبة الوجه البرئ والجمال الطفولي، والتي تضيف جوًا من السعادة بمجرد ظهورها أمام الكاميرا. تقدم «نانسي» نشرة «سي بي سي اكسترا» الإخبارية، وبرنامج «اكتشف»، مقاسمة مع زميلتها لما جبريل، وتتميز بأنها صاحبة الوجه البرئ والجمال الطفولي، والتي تضيف جوا من السعادة بمجرد ظهورها على الشاشة.
5-شيماء صابر
صارت شيماء أشهر من النار على علم، بسبب ارتدائها لقمصان الأندية الكروية، فمن الغريب إطلالة فتاة بهذا الكم من الجمال والجاذبية، لتقديم برنامج رياضي، اعتاد الجمهور أن يكون مُقدم هذه النوعية رجل. تنقلت شيماء في بدايتها، بين عدة قنوات، منها «دريم» و»روتانا مصرية»، وكانت أبعد ما يكون عن البرامج الرياضية، فقط تُقدم برامج حوارية ومنوعات، حتى انتقلت لقناة «ميلودي سبورت» التي لم تستمر كثيرًا، ولكن شيماء اكتشفت ذاتها، فانتقلت بعدها بفترة قصيرة لقناة «النهار»، لينتظر المشاهدون النشرة الرياضية من شيماء صابر يوميًا، كما ينتظر أيضًا إطلالة شيماء بقميص أحد الفرق، وهذا ما ميزها كثيرًا في هذا الوسط.

شاهد أيضاً

ديانا حداد في حلقة إستثنائية مع رابعة زيات في برنامج “أحلى ناس” على الجديد

دبي – خاص اخبارك 24 : بعد غياب طويل عن الظهور في البرامج الفنية عبر الإعلام ...