اليوم الإثنين 20 نوفمبر 2017 - 11:38 صباحًا
الرئيسية / سلايد / بالفيديو : ماهو رأي الشعب الإيراني في الإنتخابات للنظام الإيراني؟

بالفيديو : ماهو رأي الشعب الإيراني في الإنتخابات للنظام الإيراني؟

من طهران كتب مهدي رضا: ستشاهدون في هذا الكليپ رأي اشخاص من شرائح المختلفة من المجتمع الإيراني  وستقدرون صوت الحقيقي لشعب الإيراني في مسرحية الانتخابات القادمة وكمااعترف المرشح الرئاسي “محمد باقر قاليباف” في وقت سابق « إن مجموعة من الأفراد لا تتعدى نسبتهم الـ4 بالمئة هم من يعطلون عجلة الإنتاج من الدوران، ويحدون من إزدهار الصادرات وتقدم البلاد، مبيناً أن هؤلاء الأفراد يتمتعون بسلطة ونفوذ كبيرين-قناة العالم الحكومية – 4 مايو 2017» ولايشيرقاليباف موقع نفسه من هذا التوازن!!!!

مراسل

إلى من أدليت بصوتك المرة السابقة؟

لم أصوّت لاي شخص.

لماذا لم تصوّت؟

لماذا لا أصوّت؟

لمَن أصوت؟

لماذا لا تصوت هذا العام؟

سيدة

لان تلك السنوات التي صوّتنا

لم يكن له اي تأثير.

سيد

اذا صوّتنا فماذا يحدث؟

قل لي لماذا أصوت.

لا يحدث أي شئ بصوتنا.

لا تتحقق اية مطاليبنا بأصواتنا.

هناك فرق كبير

بين وعود جميع المرشحين وعملهم.

صوتي لا يؤثرأبدا.

مراسل

وجدت خلال حديثك أنك صوّت

في المرة السابقة،

هل هذا صحيح؟

رجل

آدليت بصوتي في المرة السابقة

لكنه لم يحدث شئ.

أصبح كل شي مثل السابق.

وربما أسوأ مما كان عليه سابقا.

رجل

ماذا حدث المرة السابقة

التي صوّتنا للسيد روحاني؟

رجل

إنني أتذكر تصريحاتهم

التي طرحوها المرة السابقة.

أي واحد منها طبقوها.

ان يقال انني أعمل شئ بحيث لا حاجة من بعد

بـ 13دولار من الدعم الحكومي الشهري.

غيران حاليا  يسعى مواطنون بشتى الطرق

لكسب نصف دولار.

أمر سيئ للغاية.

انهم يكذبون باشكال مختلفة

وهذا أمر مستهجن.

مذيع

هل تصوت انت يا سيد؟

رجل

لا! لماذا علىّ أن أصوت.

يعطي وعود ولا يعمل اي عمل.

على هذا الاساس لماذا عليّ أصوت؟

رجل

اني كاسب.

من منطلق الإقتصاد كان لدينا أسوأ عام.

لم أر هكذا إقتصاد

والركود في السوق في حياتي.

أحد المواطنين

اني كاسب.

وماذا حدث في العام الماضي؟

كان لدينا ركود كامل.

أحد المواطنين

على الأقل لم يكن التضخم

في العام الماضي.

أحد المواطنين

فعلى سبيل المثال

تم إغلاق شارع من كلا الجانبين.

ويقول لاحقا لم يحدث اي اصطدام

في هذا الشارع.

من الواضح أن سبب عدم حدوث

هو عدم التنقل في ذلك الشارع.

وعلى هذا الأساس لم يكن لدينا ركود

لكنه حيال ذلك تم زيادة معدل البطالة للغاية.

أحد المواطنين

أني  اتواجد في سوق منذ سنوات وأعرف

من عهد القاجاريان ( قبل 150عاما) فما بعد

لم يكن هذا الحد من الفساد الإقتصادي

في اي عهد لحد الان.

رجل

كنا نعتقد أن «روحاني»

أفضل من «احمدي نجاد».

غيرأنه جاء روحاني وزاد الدمار

أكثرمما كان عليه سابقا.

مراسل

هل أدليت بصوتك لروحاني المرة السابقة؟

رجل

اني أدليت بصوتي لروحاني المرة السابقة

مراسل

وهل تصوّت هذه المرة لصالحه؟

رجل

 

لكنه لم أصوت هذه المرة

لاي من المرشحين.

لان جميع تصريحاتهم كاذبة.

لا توجد ثقة بهم.

لانه لايمكن الثقة بهم.

جميع تصريحاتهم كاذبة.

بسبب إطلاق أكاذيب للمواطنين

نحجب الثقة عنهم.

ولايمكن أن نثق بهم.

رئاسة الجمهورية  مبروك لهم.

ولكنهم بالعباس عليهم ألا يكذبوا.

لانهم كذابون.

فقط عليهم ان لا يكذبوا.

 

شاهد أيضاً

“”بيئة” توكل الشركة الإيطالية “أنطونيو سيتيريو وباتريشيا فييل” لتصميم الديكورات الداخلية لمقرها الرئيسي بطابع فريد ومستقبلي”

الشارقة ، الإمارات العربية المتحدة -(“ايتوس واير“) خاص اخبارك 24 : وقعت “بيئة”، الشركة الرائدة والحائزة ...