الرئيسية / سلايد / اعتراف نظام الملالي بغياب الناخبين في الإنتخابات رغم أعمال التزوير الواسعة

اعتراف نظام الملالي بغياب الناخبين في الإنتخابات رغم أعمال التزوير الواسعة

أعلنت وكالة أنباء فارس لقوات الحرس في الساعة 1643 أي بعد أكثر من 8 ساعات ونصف الساعة من بدء عملية التصويت «لحد هذه اللحظة تمكن 20 مليون من المؤهلين للإنتخابات من الإدلاء بأصواتهم». أي رغم كل أعمال التزوير واختلاق الأرقام وبينما لم يبق إلا حوالي ساعة وربع إلى نهاية التصويت شارك فقط 35 بالمئة ممن تتوافر لديهم شروط المشاركة في الإنتخابات المزيفة.

وتأتي هذه الحالة في وقت كانت قوات الحرس وقوات البسيج وغيرها من القوات القمعية يبرمجون منذ مدة لممارسة أعمال التزوير واختلاق أرقام نجومية منها:

  • الإستفادة من أوراق الجنسية للمتوفين بأعداد هائلة
  • طبع عدد كبير من نسخة ثانية لأوراق الجنسية
  • تكرار التصويت لأفراد الحرس وقوى الأمن مرة في المعسكر ومرة ثانية في المدينة
  • التصويت بورقة الجنسية دون الحاجة إلى البطاقة الوطنية. الأمر الذي يمنح إمكانية التصويت لأكثر من مرة.
  • إجبار السجناء على المشاركة في عملية التصويت

وتفيد تقارير عن شهود عيان مصحوبة بالصور والفيديوهات في ساعات مختلفة من اليوم من طهران ومختلف المدن منها: إصفهان ومشهد وشيراز واروميه وتبريز واردبيل وكاشان وهمدان وكنغاور وهمدان وسنندج وكرج ويزد وزنجان وكرمانشاه وبندر عباس وسبزوار ومهاباد وراور بكرمان وزاهدان ورودسر وسلماس ورامسر ورشت وجرجان وبلدة بابك (بمحافظة كرمان) وزرند (بمحافظة كرمان) ومدينة كرمان ورودبار جنوب، وسمنان وساوه وقروه وأراك وبروجرد وبيرانشهر ومريوان ونيشابور وخرم آباد وبم والأهواز وسلماس ودليجان وإسلام شهر وفرخ شهر (شهر كرد) وبابلسر وازنا واليغودرز وشاهرود وبومهن ونوروزوند في شيراز وشهر ري ورباط كريم بطهران وإسلام آباد وسياهكل ونطنز ودرغز وإسلام شهر و بيله سوار وإيران شهر وايوان في إيلام ودالاهو أن معظم مراكز الإقتراع هي خالية من الناخبين. وفي العديد من المراكز كان عدد الموظفين فيها والعناصر الأمنية القمعية أكثر من عدد الناخبين.

وكان نظام الملالي ومن أجل استعراض إعلامي ولغرض تضليل المراسلين الأجانب قد نظم مراكز الإقتراع في طهران على نحو تظهر عدة مراكز مكتظة بالناخبين أمام المراسلين. كما إن هدف النظام من التصويت المتزامن للإنتخابات الرئاسية وإنتخابات المجالس البلدية والقروية هو إيجاد اكتظاظ في الطوابير لأغراض إعلامية تلفزيونية.

شاهد أيضاً

مسلسل البيت الكبير سبب عودة الفنانة إيمان أيوب  للدراما 

كتبت هيام نيقولا : أعربت الفنانة “إيمان أيوب” ،عن سعادتها بترشيح المخرج “محمد النقلي”، لها للمشاركة ...