الرئيسية / مقالات / من خواطرى : خارت قوايا .. بقلم : منى حسن

من خواطرى : خارت قوايا .. بقلم : منى حسن

يا من كنت فى عالم من لا عالم له, هائم فى جو أزرق مغيم يمر عليه أطياف من ظلال البشر…
سنين تمر ويبقى الحال على ما هو عليه, مٌدًمر العقل وتَعمى الأعين ويٌحجب الهواء وتعيش فى عالمك الضائع كأنه احلى الزمان…
دخلت فى عالمك منكره الأفعال و ما يدور به, بدأت فى تهويه الحياه بهواء نقى, بنيت مع السنين جدار الحياه, صحصحت العقل النائم ونميت روح المثابرة للبقاء فى الحياه واعطاءها معنى, فتحت الاعين بألوان كثيره تشفى ما مررت به غير هذا الازرق الخانق المدمر.
لى دور فى عالمك الرافض وجودى البناء, وطلبت نظره على من كان فى عالمك الازرق!! من تقدم من تأخر ومن هو على وضعه.
كيان حياه حب أحترام لا يساوى ألتزام لا يساوى تقدير لا يساوى محبه….. للأسف
مع كل طوبه هذه الحياه تحكى حكايه فيها مأساه فيها ضحكه فيها دمعه, حكاوى كتيره معظمها من عوامل تأثيريه خارجيه مدمره مشحونه بنفوس سلبيه غيرت حسابات أطياف من حولك لٍبدل حالك واعطائهم فرصه للإنعكاس سلبى على الحياه.
إدراكك ورؤيتك محدوده أبعادها مشوشه لا يعنى لك إلا ما يُعنيك…. المشاركه والألتزام والرضا خارج الحسابات.
استنُفذت.. وبقى عندى فتات قوى للمواصله, وللأسف إستمرارك فى تدمير ما تبقى وأنى لا قوه لى بالهروب من هذا الكابوس الملوث بتدمير حياه كأئن حى, كل ذنبه اختياره الخطأ, فأفصل نفسى عن واقعى حتى لا ارى عجزي المُهان!
جائز مش للشخص و لكن لعالمه المريض و جائز انهم سواء.. وان القناع على أعينى وبسذاجتى فى حينها لم تدرك ما أنا مقدمه عليه… عزائى مردود فى أيجابيه كينونتك, ودائمه المحاوله فى رفع منزلتك امامى وامام من حوللي يا غائب يا حاضر, فصدًقت نفسك انك تفعل ما أرادت نفسى ان تفعله, متناسى هوائى الذى تتنفسه…
تعيش اكذوبه وانت هش لا استطيع ان اكسرك مع سهولتها بالنسبه لى, ولكن بما انى انا.. فأنى اخاف من نفسى و لومها امامى….
اتركك تعبث بحياتى وانا ممسكه بخيوطها الى لحظه فيها أقطع كل الطروف من جذورها…….
لا ندم على حياه فتحت بابها لأنه أختيارى, وظروفى لم تسمح لى بالخروج منها قبلا, واعتقادى ان وجودى مسبب ووقت خروجى له حين.
انى ليس بملاك ولى اخطاء تندمج بجدار هذه الحياه….ولكن المقايس والمعايير مختلفه.. الأهداف والنيات فيها نقاء ولكن النفوس لا تتساوى والعوالم تختلف وهذا سمة البشر…
مصريه
2011

شاهد أيضاً

القاتل واحد وضحاياه كثيرون ! .. بقلم : عبدالرحمن مهابادي – محلل سياسي خبير في الشأن الايراني

إذا نظرنا إلى مشهد الشرق الأوسط والجرائم المرتكبة في هذه المنطقة من العالم ليس من ...