اليوم الخميس 23 نوفمبر 2017 - 9:38 صباحًا
الرئيسية / مقالات / من خواطرى : كفاية دراما .. بقلم : منى حسن

من خواطرى : كفاية دراما .. بقلم : منى حسن

مش عارفة ابتدي المقالة دى إزاى .. ومش عارفة إذا كنت حا تِفهم صح ولا لأ .. ومش عارفة إذا كان الناس حاتبتدي تفكر صح كمان ولا لأ .. واذا هى حاسه زيى ولا الناس بقت بتدور على كل حاجة كئيبة وتكبرها !!

الحزن بتكبره القلق بتكبره .. المشاكل بتكبرها,  كل حاجة بقت تزود فيها وتكبرها وأكيد السوشيال ميديا مساعداها و مسرعاها بس هما  لازم يغييروا  ده .. أي حاجة بتحصل بتكبر بيبقى لها صدى  سواء جوه البلد أو بره البلد,  وليها تأثير قوي جداً ورد فعل على نفسية البني آدم  وكمان المتلقي,  حتى لو كان الموضوع الحاصل مش مهم او مهم  فى الاخر بيأثر على كل الناس.. المفروض الدنيا تهدى شويه..

عيشة الدراما الزيادة عن اللزوم دي بقت صعبة أوي .. قبل كده ما كانتش كل الدنيا ماشيه بسرعه الاحداث دى, وإن صحيح كل حياه فيها وحش وحلو بس ماكنش بالتركيز ده ، وبرضه كنا عايشين ومش متداخلين أوي  وملامسين الحياة خطوة بخطوة ونقطة بنقطة وحركة بحركة وخبر بخبر .. مش كده!  الدنيا بقت صعبه للعيشه بالطريقه دى..  ده مش معناه على فكره إن إحنا مايبقاش عندنا درجة من الادراك والوعى للى بيجرى حوالينا,  ماشي نعرف بس ما يبقاش ده عيشتنا .. إحنا عندنا عيشة تانيه.. البني آدم لازم يعيش طبـيـعي .. ، يعنى حياته تبقى طبيعية ما تبقاش عباره عن….أصل النهاردة موت .. أصل النهاردة حادثه  .. أصل النهاردة الطماطم غليت .. أصل النهاردة مش عارفة إيه حصل .. أصل الحادثة دي جرى ايه .. أصل فجروا مش عارفة إيه .. ليه بقى محور حياتنا الكئيب ده …

بس علشان ما اتفهمش غلط .. أنا زعلانه وبأزعل زيكوا ويمكن أكتر كمان ولكن … لأ ورافضه و لازم نكسر الطاقه السلبية اللي إحنا عايشين فيها دى لازم نفكر بإيجابية لازم نبتدي نبص للدنيا بطريقة تانية .. مش لازم نركز على السياسة بالطريقة دى إحنا ماحناش اللي فاهمين كل حاجة وإحنا اللي قاعدين نحلل  ونقول ان دول السبب وده اللي حايعمل وده اللي بيسوي وده ما لوش دعوه بجوه وخليه ده اللي على الحدود ده خليه بره …..

إيه ده إيه ده إحنا خلاص بقينا كل حاجة في الدنيا .. يا جماعه إحنا مواطنين عاديين إحنا شعب وليس ولسنا سياسيين أو محللين او اقتصاديين أو حكومة أو أى حد من المراكز دى .. مش علشان طلعنا في 30 يونيه ولا علشان  حسينا  أننا عملنا حاجة  يبقى خلاص دي حياتنا .. احنا وقفنا وقفه واحده لسبب,  الثورة دي بتحصل كل مليون سنه ، إنما مش حتحصل كل يوم فمانعيـش في الحياه دي بالطريقة دي ..

واللي عايز يشتم يشتم واللي عايز يشنع يشنع واللي عايز يحب يحب واللي عايز يبقى وطني يبقى وطني,  كل واحد صحيح حر يعمل اللي هو عايزه بس ميعملش تأثير على اللي حواليه ولا اللي قدامه … السوشيال ميديا بتدمرنا أكتر ما إنها بتساعدنا ..

تانى : إحنا لازم نبقى بني آدمين طبيعيين .. اللي عايز يروح يعيش في حته يروح يعيش في حته .. اللي عايز ينبسط يروح ينبسط و اللي النهارده عايش ومبسوط مش لازم يتنقم عليه لان معاه على فكره فى ناس تعبت بجد علشان تكون قادره …. البلد طول عمرها عندها مشاكل مع الشعب وعندها مشاكل مع الغلاء وعندها دايماً مشاكل مع الفقر وعندها دايما مشاكل مع الصحة إيه الجديد .. اللي عمل كل القصة دي الميديا والسوشيال ميديا .. إبتدينا نحسها زيادة علشان إحنا كترنا .. نقلل بقى من الكتر ده يمكن يساعد مع الوقت..

إنما نعيش كطبيعيين مش لازم كل شويه إحنا تعبنا .. والعزا اللي ما لوش عزا .. والبوستس اللي بتيجي مزيفة من كل مكان .. والبلبلة اللي بتجرى وقت الحادثه ,, البني آدم بيزعل,  صحيح ومفيش عزا لشهيد غير لما يتاخد حقه .. كل الكلام ده إحنا عارفينه وبنقوله وغيره …. أنا مش بأتكلم بس على شهداء وعلى قتل جيش وعلى كلام من ده .. إحنا عندنا حاجات كتيره أوي إنما مش حنقعد نعيش في إن ده عمل وإن ده مش كويس .. فيه بني آدم ماسك البلد لازم ياخد فرصته كويس ..  إحنا إخترنا ولازم ياخد فرصته لآخر وقت .. البلد مكنتش جايه على طبق من فضه البلد كانت حالتها صعب أوي وقدامها كتير أوي علشان تتعدل وأنا تاني بأقول أنا لا سياسية ولا إقتصادية بس ناقده وفنانه تشكيليه.. وأنى مصرية تعبت,  وانى أبقى عاشية في الضغوط دي هي،  أنا من حقي أعيش وأصحى الصبح ألاقي حياتي ماشية ممكن تبقى شوية متعثرة ممكن تبقى شويه زحمة من الشوارع ممكن تبقى شوية قلة نضافة لأن خلاص ده بيئتنا ده عيشتنا ولو إني بأناشد وبأطالب بإن إحنا نغير السلوكيات مجرد تغيير سلوكيات حايفرق فى حياتنا .. إنما أنا ماليش دعوه بسياستنا .. سياستنا ليها ناسها لازم هما ياخدوا فرصتهم .. آه حأزعل على حد يموت بس أنا كل يوم فى حد بيموت على الحدود بقسوة مش بقسوه ولو أنا تسألت حاقول إن هما في أقل من سنين مولوا و تطوروا وبقى عندهم خط دفاعي وجايين بصواريخ وعربيات لمهاجمتنا.. وده كله برضه مش شغلي ده مش بتاعي .. ده شغل الجيش وحماة مصر,,  هما حماة مصر وحدودنا بيحموها وهما اللي ساندينا جوه مصر ..

مش عاوزه او حادخل في أي حوار أو كلام عن مواضيع تانيه بإن فيه مصالح .. ماهو كل حاجة بقى فيها مصالح..  على الأقل فيها مصالح إيجابية لان ماكنش ده حالنا .. بس بقى حالنا .. إحنا عايزين نعيش .. وعايزين نعيش فى سلام .. وعايزين نعيش من غير ما ندمر بعض ، من غير ما نقوم بعض على بعض ومن غير ما نستعطف بعض تعبت من تقطيع القلب وكل يوم الصبح سواء من كلام أو بوست أو من ميديا .عن قتل عن مرض عن كارثه ده غير تركيب الذنوب بوست لو مابعتش لـ 7 حايجرالك مش عارفه ايه .مش كفايه بقه!!

عايزين نعيش شويه بإبتسامه عايزين نعيش شويه برضا عايزين نعيش شويه بإيجابية ، عايزين نعيش شويه بدنيا مشرقة .. علشان الواحد يقدر ينزل ينتج على الأقل .. الشعب ده عمره ما حينتج وهو طول النهار قاعد على السوشيال ميديا بيقول كلام بالمنظر ده وبقى محلل وبقى إقتصادي وبقى وبقى وبقى … أنا مش فاهمة .. حتى اللي على المعاش لازم يبتدوا ينزلوا يشتغلوا وينتجوا .. ولو حتى ينتجوا في وسط الحي بتاعهم يعملوا حاجة زي جروب أو حاجة يخدموا بيها الحي بتاعهم ويخرجوا الطاقة والخبرة بتاعتهم .. تبقى طاقة ايجابية بدل ما تبقى طاقة سلبية .. يعلموهم خبرتهم سواء اللي كان عنده حرفه  أو سواء المحاسب أو كان مدير أو غيره يعملوا دورات للشباب وللأطفال وللكبار وللي بيشتغلوا يدولهم خبرتهم .. ياسيدي على القهوه أنا راضية بس المهم يعملوا حاجة بناءة .والستات يجمعوا بعضهم مجموعات لخدمه حيوهم سواء بالمشغولات اليدويه, اكل , مساعدات كبار السن او اعاقه, تعليم اى مشروع ناء.

مش كل واحد دلوقتي  ورا الشاشة عمل فيها أنه هو كل حاجة في الدنيا وأبو العريف وكل واحد يحط تحليل ولو شويه عملولوه لايك حس انه فاهم كل حاجه وابتدى يحس بنفسه وغيره من ناقد وغيره محلل  وفى الاخر تلاقى نفسك تحت ضغط طول الوقت ده غير اللى بيكمل  عليك من برامج..

انا عايزة أعيش في سلام ..مش حأقدر أقول سلام لكل البلاد ولكن سلام نفسي على الأقل .. الدنيا فيها مشاكل كتيره أوي وإحنا في مشاكل كتيرة أوي بس إحنا لازم روحنا كشعب تبقى ايجابية وعطاءه..  إحنا ابتدينا ندخل في سخط وابتدينا ندخل في تذمر .. وإبتدينا ندخل في نكد وابتدينا ندخل في حسره ..  هما ما عرفوش يفرقوا ما بينا ولا يهزمونا اقتصاديا .. حيبوظوا نفسيتنا !!

إحنا أصحاب النكته والضحكه إحنا أصحاب القلب الحنين إحنا أصحاب الشهامة والجدعنه .. إحنا أصحاب مصر ..

أرجوكوا فوقوا لمصر فوقوا لنفسكم فوقوا لضحكتكم .. إرجعوا تاني لإيجابيتكم .. في عز شدتكم كنتم إيجابيين … الشباب بقى حزين وبقى مش فاهم هو وضعه فين وقاعد يشتكي طول النهار إحنا الجيل الضايع,  والكبار حزين  على زمن فات لا عارفين يعيشوه وعلى زمن موجود حاله تعبان .. وكبارنا والاجداد  لا عايزين يشوفوا دول ولا عايزين يشوفوا دول لأنهم تعبوا من المناهدة بأنهم ينصحوا الصغير وانهم يقولوا للكبير حاول تعيش ..  فين الفرح  فين الضحك  فين التفاؤل .. حتقولولي مفيش تفاؤل .. لأ إحنا لازم نتتفائل … بص لعيالك وإنت تتفائل .. بص لنتيجة شغلك وإنت تتفائل  بص لنفسك وإنت تتفائل .. بص لصاحبك وانت تتفائل  بص لمراتك وانت تتفائل  بص لأكتر حاجة بتحبها  وإنت تتفائل بص لبلدك  وانت تتفائل حتى لو كانت مليانه مشاكل وتقولى العيشه  برضه إتفائل وإفتكر حاجة  إن الشمس حتطلع كل يوم وإنت واقف على أرض بلدك وهى ماتتعوضش..  فياريت تتفائل.

مصريه

2017

شاهد أيضاً

من خواطرى : كلام شباب .. بقلم: منى حسن

كنت قاعدة مع مجموعة شباب يعني فى حوالى تلاتينات .. عشرينات … كان واحد منهم, ...