الرئيسية / سلايد / “مانيجد” تقدم حلول إدارة تصحيحات برمجية كاملة للشركات والمنظمات الضعيفة

“مانيجد” تقدم حلول إدارة تصحيحات برمجية كاملة للشركات والمنظمات الضعيفة

دبي، الإمارات العربية المتحدة(“إم إي نيوز واير“)- خاص اخبارك 24 :  شكلت الهجومات الأخيرة لفيروسات الفدية “وانا كراي” و”بيتيا” الخبيثة هجمات مدمرة أدت إلى إصابة ما يزيد على 400 ألف جهاز بفيروس “وانا كراي” الخبيث في أكثر من 150 بلداً. تجدر الإشارة إلى أن هذه الهجمات التي لم يسبق لها مثيل من حيث نطاقها، تركت آثاراً فادحة زادت من حدتها الآلات التي لم تخضع لتصحيحات برمجية، فسمحت للبرنامج الخبيث باستغلال نقاط الضعف مثل الثغرة الموجودة في أداة “إتيرنال بلو” في أنظمة “ويندوز”. لسوء الحظ، وعلى الرغم من أن الكثير من الشركات على بيّنة من هذه المخاطر، غير أنه ولأسباب مختلفة، لا تزال عملية إجراء التصحيحات المناسبة للبرمجيات والأجهزة لا تحتل أولوية عالية. وتؤدي آثار عدم تنفيذ التصحيحات البرمجية المناسبة الى تعريض السلامة الالكترونية للشركة للخطر، من خلال جعلها هدفاً سهلاً للبرامج الخبيثة وبرامج الفدية.

قامت شركة “مانيجد”، وهي المزوّد الرائد للخدمات الأمنية المدارة بطرح خدمة التصحيحات البرمجية المدارة “أم بي إس” الخاصة بها. يتم تقديم الخدمة المستمرة جنباً إلى جنب مع الشركاء من شركات تكامل الأنظمة المعتمدين. وتعتمد هذه الخدمة على مزيج من التقييمات لمخزون الأصول الكامل والأمن، المقرونة ل التنبيهات الأمنية الصادرة عن باعة الأجهزة والبرمجيات. وبهذه الطريقة، فإنها تضمن نشر التصحيحات البرمجية الخاصة بأصول شركة ما وتكوينها بسرعة.

تبدأ عملية التصحيحات البرمجية المدارة “إم بي إس” بجردة في الموقع للأصول كافة، بالإضافة إلى مراجعة لبنية الشبكة، للتأكد من أن كامل الأنظمة المذكورة تم تكوينها وتعمل بشكل صحيح. وبعد ذلك، يتم إجراء تقييم كامل لحركة البيانات عبر الشبكة المحلية/ والشبكة اللاسلكية “واي فاي”، علاوة على القيام بمسح لنقاط الضعف إزاء التهديدات الالكترونية. تساعد هذه الخطوات على تحديد الصحة الالكترونية للبنية التحتية. بعد ذلك، يقوم فريق المهندسين الخبراء بمراجعة نتائج التقييمات ويعدّون بيئة الاختبار المناسبة للتصحيحات البرمجية، لاختبار مدى توافقها مع أنظمة العميل وتطبيقاته. أخيراً، بعد وضع الجداول الزمنية للتصحيحات البرمجية وتهيئتها، تقوم شركة “مانيجد” وشركة تكامل الأنظمة بنشر التصحيحات على كافة الخوادم والأنظمة. يتم عرض هذه المعلومات أيضاً إلى العميل على لوحة قياس “إم بي إس”.

تسمح لوحة قياس التصحيحات البرمجية المدارة “إم بي إس” المضمنة في الخدمة، بعرض التصحيحات البرمجية التي يتم أو تم تثبيتها، وتاريخ  التصحيح المقبل، وعدد المرات التي تم فيها تطبيق التصحيحات. بالإضافة إلى ذلك، تعمل خدمة التصحيحات البرمجية المدارة “إم بي إس” بالتزامن مع خدمة التنبيهات الأمنية  “مانيجد سيكيوريتي أدفايزري” (“إم إس إيه”) الخاصة بشركة “مانيجد” لإخطار مهندسي تكنولوجيا المعلومات والمديرين بشأن أحدث التصحيحات البرمجية، وإذا ظهرت أي تهديدات جديدة، تستدعي إجراء تصحيحات برمجية طارئة.

شاهد أيضاً

بالفيديو .. ديلي ميل: رجل أعمال إماراتي يشتري عذرية فتاة أمريكية بـ 3 ملايين دولار

عرضت فتاة أمريكية عذريتها للبيع من أجل الحصول على تكاليف سفرها ودراستها، في قرار وصفته ...