اليوم الأربعاء 18 أكتوبر 2017 - 5:42 صباحًا
الرئيسية / مقالات / من خواطرى : سحر النغم .. بقلم : منى حسن

من خواطرى : سحر النغم .. بقلم : منى حسن

المزيكا دي نوتتها وحروفها كلام بيترجم:  من نغمة إحساس فيه سحر فيه سمو كانك بتطير في السما .. مزيكا كلها سلالم والحان كتيرة , وناتجها  للي بيسمعها وتأثيرها عليه, بيتغير حاله من حال لحال..

وأحلى حاجة في الكلام ده سماع المزيكا.

هو عالم جميل بينقي عقلك من ضغوط الحياة,  وفى أحوال كتير بيستعمل كنوع من أنواع العلاج ..

إحساسك وإنت حابب تسمع المزيكا, من بدايتها بتبتدي تدخل جوه حكايتها.. وتفاعلاتك واحساسك مردوده بيبقى على روحانياتك وبالتالي ينعكس على تفكيرك… يا بتسرح في دنيا الخيال يا بتفكر في واقع بيكون جميل, ومن قوة الاحساس بيدوس على نقط ضعف والحالات اللي ممكن يكون داخل فيها البني آدم من ضغوط  معينة بتتحول وبيفكفكها ويخليها أخف وطأة عليه  .. المزيكا بتغير المزاج!

المزيكا فيها جمال روحاني وأي آله بتستخدم في المزيكا  ليها تاريخ وليها وقع على نفس ومزاج البني آدم,

والمزيكا زمان غير مزيكة الزمن ده, مزيكة زمان كانت رايقة  أوي فيها نغم وروقان وجمال وتاريخ وبناء وتواصل ولغه وحكايه لكل معزوفه..

جمال وروقان وتاريخ  لغه بشرالمشتركه, تاريخها عصور وحضارات من كلاسيكى,  لعربى, لدينيه و لفلكلور بلاد الخ..

أما مزيكة الايام دى, فريتمها سريع زي زمانها والاحساس بيها بيفَوق, وصوتها عالى مش بيخليك مسترخي وتقوم بمهمتها اللي المفروض بتقوم بيها …. حتى الكلام مفيهوش تواصل واحترام بيبقى فيه انتقادات بطريقة أو بأخرى …. فانزعج السامع ووترت ودانه وتأثر لأن المزيكا دي نوع من انواع توصيل لغه تعبيريه منظمه بابداع للإرتقاء وسهوله لتواصل باحساس الوجدان والفكر …

كتير مواضيع أغاني كانت بتاخد قضايا وتتبناها..  وايضا تقوم بمهمة سهوله توصيل اللغه بسماعها وفهمها و منها للحب والشجن واهم ما تلعب به هو الدور المباشر للمساندة وبث الوطنيه وطبعا كان بيبقى مردودها دايما ايجابي ويلمس المشاعر بالانتماء بالوطن..

إنما دلوقتي الموضوع بقى خبط ورزع وكلام .. وحتى الأهداف ساعات بتاعة الأغاني والمزيكا بتبقى متطرفة أو فكرها مش سوي .. للأسف الشباب او الجيل منقاد للأغاني دي لأن ده جزء من كينونة زمنه…

التضارب بتاع المزيكا والأغاني والكلام بقى مخيف لأنه نوع من ألوان الأسلحة اللي بتدخل المجتمعات وبتهز وتزعزع ارضها وكيانها وجيلها وبتبث فيه تغيير بشويش زيه زي حاجات تانية كتير ..

استخدام المزيكا أو الفنون لأن المزيكا نوع من منظومة الفنون بقي سلاح جيل رابع او خامس معرفش

مستتر ومستخبى أنه محدش واخد باله بيدخل ويتوغل من غير ما حد يقدر يعمل عليه كنترول لأن في الآخر بيتقال ده بيسمع مزيكا !!….

إنما هو مش عارف إن الكلام ده ممكن يكون  بيأثر على ابنه أو بنته أو عليه هو شخصياَ  …

مضمون المعزوفة اتغير مضمون الكلام اتغير مضمون المردود اتغير يمكن لو حد من جيلنا سمع بيبقى متضايق مش قادر يسمع من علوها ولا يفسرها ساعات ومش كل المزيكا بيقدر يتقبلها .. فـتاريخ المزيكا والأغاني  والفلكلور اتغير …. بأحاول اتفهم مزيكة الزمن ده وأستسيغها زى باقى جيلى بازعل زيادة,  لأني بأحس إن الزمن ده والجيل الايام دى ده مش قادر يفهم إن المزيكا بتاعة زمانا كان ليها طعم كان فيها سحر… والمزيكا بتاعة الزمن ده من غير طعم حتى الكلام مش عارفة هدفه…

ولكن مبسوطة من بعض من فى هذا الجيل, انه بيسمع القديم والاحلى إنه هما دول بيبقى عندهم تكملة مسيرة الجيل اللي قبله,  بس هما مش عارفين يعملوا كنترول على عيالهم, علشان الحاصل اقوى كتير من تفكيرهم فسيطرتهم وقدرتهم على تحجيم فكر عيالهم بيبقى صعب,  لأن عيالهم بيروحوا نادي ومدرسة وأصحاب وعيشة … البيت دوره صغير ومايقدروش انهم يفصلوهم عن المجتمع ولان معظم البيوت التانية هما المنظومة اللي هي موكبه الجيل,  فبالتالي بقى فيه عندهم صراع  جامد مش عارفين يعادلوها.

وجود مجتمع الجيل القديم أو من يتابع ويتقتدى بالقديم بقكره ومزجه بالجديد أوبتطوره قليلين جدا…

أنا مش رافضة التطور ومش رافضه إن يبقى فيه أزمنة لها شكل جديد .. ولكن ما يلغيش القديم .. يدخل معاه ويندمج علشان دايما القديم له تجارب وله نتائج وله تفعيل لتكملة مشوار جيل جديد و بتبقى بذورتطوره موجودة .. فهل نتايج الجيل الجديد بذوره من أجيال فاتت بذورها فاسده ؟ …  مأعتقدش لأننا إحنا كنا بذرة جيل قديم وإلا يبقى اورثنا البذرة دي للجيل ده واللى جاى ..

بس لسه المزيكا شغالة والمزيكا دي دنيا جميلة,  جيل جديد … جيل قديم,  مش حيغير تون المزيكا ومش حيغير ريتم المزيكا ومش حيأثر على لغه المزيكا …

المزيكا أحلى معزوفة في حياة البني آدم تحطه في مود تطلعه فوق وتنزله تحت هي دي مرجيحة الحياة,  زي سلم المزيكا …

حياتنا من غير مزيكا تبقى فاضية مفيهاش غذاء روح  مفيهاش حاجة تنعش الفكر والاحساس والوجدان,

المزيكا عاملة زي الحب.. يا حبتها ياماحبتهاش..  حبيت المعزوفة دي من أول لحظة,  يا مبقتش عايز تسمعها وتقلب المحطة.

المزيكا فيها ارتباط وتواصل روحاني لا إنت عارف اللي كتبها ولا اللي ألفها ولا اللي عزفها لكن دايما فيه تقدير ليهم كلهم انهم  طلعوا النوته والتوليفه دي … تأليف التركيبة دي له لغه صوت ومسمع,  والصوت ده هو اللي بيأثر فيك وبيخليك تتفاعل معاه سواء بوجدانك بروحانياتك بعقلك بدماغك بحتة السحر اللي موجودة واللي مش مفهومة وبتفصلك عن واقع إنت قاعد وعايش فيه, في وسط ما انت بتسمع آلات كتيرة متجمعة علشان تطلع تون واحد تسمعه,  فيه حكاية بتلمسك  بتدوس على زراير فيك تخليك في أي مود تكون, بيصحي جواك حاجات جميلة وساعات مبتكونش, ولكن في الآخر بتبقى غيرت حاجة وحطتك في حته تانية.

المزيكا:  لحن وفكر ومجهود وابداع والهام,  هى حياة تحطك جواها ولو لعدد دقايق لمعزوفة جميلة وجمالها انك تقدر تسمعها في أي وقت إنت عايزه,  وفي أي مكان إنت عايزه,  وتسعد بيها نفسك واللي حواليك.

المزيكا هي حكاية وبداية وساعات بتكون لنهاية إنت بتحطها , لأنها هي بتمشي معاك وبتتفاهم معاك زي ما إنت حاسس وشايف, وهى دي دنيا المزيكا الجميلة..

ولسه المزيكا شغالة ….

مصريه

6 اكتوبر 2017

 

شاهد أيضاً

من خواطرى : مهرجان الجونه السنيمائى .. بقلم : منى حسن

من شهور وهم بيشتغلوا وتعبوا وفهموا فى صمت,  تحضير وحضور مهرجانات وافتتاحات ومقابلات وترتيبات, ذاكروا ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *