الرئيسية / سلايد / هانى عازر : علماء مصر شموس تضيء طريق العالم

هانى عازر : علماء مصر شموس تضيء طريق العالم

هاني عازر:الابتكار والرغبة فى العلم أهم مقومات النجاح
حاتم ربيع : مثل أعلى يجب أن يحتذى به
منى شاهين : نموذج للمهلم كما يجب أن يكون

كتبت هيام نيقولا : «هدية مصر إلى ألمانيا» هكذا وصف السفير الألماني يوليوس جيورج العالم المصري بألمانيا المهندس هاني عازر فى اللقاء الذي عًقد ضمن فعاليات مشروع الملهم الذي ينظمه المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور حاتم ربيع ومشروع التحرير لاونج جوته برئاسة منى شاهين، واستضافه الأسبوع الألماني بالدلتا المقام خلال الفترة من 29 أكتوبر وحتى 2 نوفمبر – في كل من «المنصورة – شبين الكوم – دمنهور- الإسكندرية»، بمشاركة عدد من المؤسسات الألمانية المتواجدة في مصر، حيث عقد لقاءين اﻷول بنادى النيل بالمنصورة وأعقبه فى اليوم التالي لقاء بمسرح كلية الحقوق بالمنوفية.
وأضاف السفير الألماني في كلمته التي ألقاها بحضور كل من د.أحمد الشعراوي محافظ الدقهلية ود.محمد القناوي رئيس جامعة المنصورة ود.محمد غنيم ولفيف من الشخصيات العامة، «اليوم أحضرنا إليكم هدية وفى واقع الأمر فالهدية كانت من مصر إلى ألمانيا، فمعنا اليوم مدير مشاريع متميز، حقق نجاحًا منقطع النظير في ألمانيا، شخص استطاع أن يتحدى الصعاب، تميز بمشروعاته المميزة والتي من أهمها محطة برلين للقطارات التي أصبحت محط أنظار العالم بأكمله».
أعقبتها كلمة د. حاتم ربيع الذي أعرب عن سعادته بعقد اللقاء بالمنصورة وبالمهندس هاني عازر، حيث قال» اليوم معنا أمنحوتب الهندسة علما وعملا، فملهمنا اليوم له باع طويل في الإنشاءات وبصمة خاصة في الأنفاق، كان خير سفير لمصر في العلم، كما أشار إلى أهمية الشراكات الثقافية فى تنمية وتطوير المجال الثقافى العام واعتبر تعاون المجلس اﻷعلى للثقافة مع التحرير لاونج جوته نموذج مثالى للشراكات الثقافية. واختتم كلمته بنصح الشباب أن يحتذوا ب»عازر» كمثال للإرادة والمثابرة في تحقيق الهدف، وان يتعلموا منه القيمة الحقيقة للانتماء».
وأدارت اللقاء منى شاهين التي رحبت بالسفير الألماني والحضور منهم محافظ الدقهلية ورئيس الجامعة وعدد من عمداء الكليات، وفي محافظة المنوفية قدمت الشكر للمحافظ ورئيس الجامعة وعميد كليتي الحقوق والهندسة، وقدمت لهم الشكر على استضافة فعالية من فعاليات مشروع الملهم ضمن الأسبوع الألماني في الدلتا الذي ضم وفدًا من السفارة الألمانية وعددًا من المؤسسات الألمانية المتواجدة في مصر، وأضافت أن لقاءنا مع عالم بمكانة وعلم هاني عازر فرصة لابد أن نستغلها جميعًا ونستفيد من خبراته سواء على المستوى العلمي أو الشخصي الذي يتجسد في تحقيقه كل هذه النجاحات في ألمانيا، وهو ما يجعله نموذج للمهلم كما يجب أن يكون.
وبدورها أعطت الكلمة « عازر» الذي سرد حياته في إطار مشوق على ثلاث فترات الفترة الأولى الطفولة وتناول فيها نشأته في أسرة متوسطة، وكيف كانت داعمة له، تتبنى لغة الحوار وليس الإجبار، مرورا بالفترة الثانية (مرحلة تحديد المصير) كما أسماها وهى فترة اتخاذه لقرار الالتحاق بكلية الهندسة على خلاف رغبة والده الذى أراد له أن يدرس الطب، بينما كان حلمه منذ صغره أن يحاكى صورة المهندس الذى ينكفئ على لوحة ليرسم ويخطط ويبنى المدن، فيقول «أردت أن اعمل وأرى نجاحي على الأرض متجسدًا لذا اخترت هندسة الإنشاءات» والمرحلة الثالثة والأخيرة وهى مرحلة الغربة والعلم ويروى انه سافر إلى ألمانيا والتحق بجامعة بوخوم ،وعمل بالعديد من المهن لكي يصرف على دراسته ويستكمل تعليمه، فعمل كعامل بالمناجم – بائع للجرائد- ونادلا بالمطاعم، كما عمل بغسل الصحون، حتى تخرج من الكلية وعمل بشركات الهندسة وهى المرحلة الثالثة التى توقف للحظة عندها وكأنه يستعيد الزمن قائلا « كان هدفى من البداية أن أكون مهندس متميزًا بمجالي، فتعلمت مقومات النجاح وهى القدرة على الابتكار والصبر، تعلمت أخلاقيات العمل وكيف أحول الأزمات إلى فرص، اليأس لم يعرف طريقي يومًا، فالنجاح ليس له بداية ونهاية، النجاح الحقيقي هو الاستمرار في العلم والتطوير، فالعالم لا يرحم الجاهل، تعلمت أيضا أن التغيير صعب ولكن ضروري، تعلمت كيف احترم الآخر وأتقبله، اشتقت في الغربة إلى بلدي التي منحتني الحياة وكنت أحن لكل يوم عشته على أرضها».
واختتم «عازر» كلمته قائلا انظروا حول العالم سترون شموس كثيرة مضيئة تنير طريق من حولهم لا تندهشوا هؤلاء أبناء مصر في الخارج مثل مجدي يعقوب ، فاروق البازر ، أحمد زويل ،محدن غنيم وغيرهم الكثير.
وجاء اللقاء الثاني بمسرح كلية حقوق جامعة المنوفية وبحضور السفير الألماني ورئيس جامعة المنوفية ونقيب المهندسين بالمحافظة، وقد حرص السفير الألمانى على تقديم المهندس هانى عازر بطريقة مشوقة مستعرضًا مسيرة حياته العملية بألمانيا، وأدارتا اللقاء أ.منى شاهين مؤسسة ومديرة مشروع التحرير لاونج وأ.رشا عبد المنعم المشرف على مشروع الملهم بالمجلس الأعلى للثقافة.
فى لقائى المنصورة والمنوفية كان الجمهور معظمه من شباب كليات الهندسة حيث كان متلهفًا للإطلاع على تجربة هانى عازر فجاءت أسئلتهم : هل كنت ستحقق النجاح لو ظللت بمصر؟ لماذا لا تبنى محطة قطارات مصرية؟ ماذا تفعل عندما تخطيء؟ ما الذى تنصح به الشباب؟ كيف أنجح فى عملى كمهندس؟ كما تعددت الأسئلة عن هواياته وماذا يحب بمصر وبألمانيا؟
وجاءت إجابته لتتضمن أن أى شخص يستطيع أن ينجح في أى مكان إذا توافرت لديه الإرادة، ومثال على ذلك د.محمد غنيم فهو رائد بمجاله فى مصر ومعروف عالميا، وأنه يتشرف ببناء محطة قطارات مصرية ولكن ربما لدينا فى تلك المرحلة قائمة أولويات تنفذ طبقا لخطة زمنيه، وقال (عندما أخطئ اعترف بخطأي لكي يتجنبه غيري، وأومن بأن الإنسان الذي يعمل لابد أن يخطئ) وعن مصر قال « بحب كل حاجة فيها ولكن هناك بعض الأشياء لابد من تعديلها، وهى النظافة والنظام واحترام الآخر، أما عن ألمانيا أحب فيها جدية العمل والنظام ،والجودة فى كل شىء لكنه الجدية الزائدة تكون عيبا،وعن هواياته قال (أحب القراءة بشغف واسمع الموسيقى الكلاسيكية) وأضاف فى إجاباته: أن شبابنا لديه طموح وثقافة لكنه يحتاج للتعرف على ثقافة العمل : الالتزام والدقة و استحضار الضمير،ونصح الشباب قائلا(لا تقف مكتوفي الأيدي أمام حلمك، حارب علشان توصله، حط هدفك أمامك وقول هوصل يعنى هوصل)
وفى نهاية لقاءالمنصورة أهدى التحرير لاونج درعه إلى المهندس هاني عازر، تقديرًا لما قدمه من انجازات، بينما اختتم لقاء شبين الكوم بالسلام الوطني لجمهورية مصر العربية وجمهورية ألمانيا الاتحادية.

شاهد أيضاً

بالفيديو .. ديلي ميل: رجل أعمال إماراتي يشتري عذرية فتاة أمريكية بـ 3 ملايين دولار

عرضت فتاة أمريكية عذريتها للبيع من أجل الحصول على تكاليف سفرها ودراستها، في قرار وصفته ...