اليوم الخميس 14 ديسمبر 2017 - 2:19 صباحًا
الرئيسية / حوادث / جرائم الشرف.. غسل العار بالدم في القرن الحادي والعشرين!

جرائم الشرف.. غسل العار بالدم في القرن الحادي والعشرين!

بدأت سلطات باكستان قبل عام حملة ضد جرائم الشرف المستفحلة في هذه الدولة ولكن نتائجها تبدو حتى الآن متواضعة جدا . فعلى الرغم من العقوبات الصارمة يواصل الرجال في هذه الدولة الإسلامية إصرارهم على محو “العار بالدم”.

قبل عام ونيف( في الـ15 يوليو 2016)  قام المدعو وسيم عظيم وعمره 25 عاما بقتل شقيقته فوزية المعروفة في أوساط الإنترنت باسم كانديل بالوتش – المدونة وعارضة الأزياء، وفي ذلك اليوم  زارت البائسة دار والديها في مدينة مولتان في باكستان وخلال ذلك أعطاها شقيقها حبة منومة وبعد ذلك خنقها بيديه العاريتين. وقال الشاب بعد القبض عليه بكل فخر إنه ليس نادما على ما فعل لأنها “جلبت العار لعائلتنا”.

أثارت جريمة قتل الفتاة الملقبة في بلادها بـ” كيم كارداشيان الباكستانية” ردود فعل قوية في وسائل الإعلام المحلية وهو ما دفع البرلمان لتشديد عقوبات هذه الجرائم ولكن الوضع لم يتغير – فخلال أقل من عام تم تسجيل 280 جريمة من هذا النوع ولكن ذلك ليس القدر اليسير لأن غالبية هذه الجرائم تنفذ بالخفاء ولا تبلغ الشرطة بها.

هذه الفتاة حاولت التمرد على التخلف والقهر بطريقها الخاصة وبعد تزويجها قسرا لأحد القرويين فرت من داره وعملت في البداية جابية في إحدى الباصات ولكنها لاحقا امتطت الإنترنت وفتحت مدونة خاصة بها نشرت فيها صورها كعارضة وهو ما جلب لها مليون متابع، لكن ذلك لم يشفع لها وقام شقيقها بقتلها خنقا غسلا للعار.

شاهد أيضاً

عاطف عبد الجواد الخبير في الشؤون الأمريكية : الحكومة الأمريكية لديها تحفظات على قرار الرئيس الأمريكي

كتبت هيام نيقولا : قال الدكتور عاطف عبد الجواد، المحلل السياسي في واشنطن والخبير في ...