اليوم الثلاثاء 12 ديسمبر 2017 - 11:44 مساءً
الرئيسية / سلايد / بعد «ملكة فى المنفى» و «سمارة» هيثم علام يبحث عن فرصة جديدة

بعد «ملكة فى المنفى» و «سمارة» هيثم علام يبحث عن فرصة جديدة

هيثم علام فنان صاعد ، اربع اعمال رصيده الفنى ، شارك بدور شاه ايران فى مسلسل «ملكة فى المنفى» ، والمسلسل بطولة نادية الجندي ومن إخراج محمد زهير رجب ووائل فهمي عبدالحميد وقصة وسيناريو وحوار راوية راشد. مسلسل مصري انتج 2010 وعرض في شهر رمضان 1431،ثم شارك هيثم بدور ضابط فى مسلسل سمارة وتدور أحداث المسلسل داخل إحدى الحارات الشعبية خلال فترة الأربعينيات وذلك الفتاة (سمارة) التي تؤدي الدور غادة عبد الرازق التي تمتهن الرقص ويتصارع تجار المخدرات للفوز بقلبها بمساعده امها المعلمه ، ويصل الامر إلى قتل كل من احبته وتتوالى الصراعات والانتقام ، يذكر أن المسلسل مقتبس من الفيلم السينمائي والذي يحمل نفس الاسم «سمارة»، الذي قامت ببطولته الفنانة تحية كاريوكا ، ومن اخراج محمد النقلى ، كما شارك ايضا الفنان هيثم يدور امين شرطة فى مسلسل “نسيم الروح” ، وتدور احداثه فى الاطار الدرامى حيث يتم فتوى الحاره عبدون بقتل احداً من ابناء الحاره الشجعان وهو حسن الخضرى ستموت زوجته فور سماع خبر وفاته وهى تلد البطل سعد الذى ستطور الاحداث والمسلسل ﺇﺧﺮاﺝ سمير سيف وﺗﺄﻟﻴف يسري الجندي، وبطولة أيمن زيدان نيللي كريم ومصطفى شعبان وصبا مبارك وأحمد راتب أسامة عباس ، وشارك هيثم ايضا بدور طالب فى «جمهورية زفتى» هو مسلسل مصري تم عرضه عام 1998، من تأليف يسري الجندي و من إخراج إسماعيل عبد الحافظ. تم عرض المسلسل لأول مرة في رمضان 1998، ويدور مسلسل “جمهورية زفتى” حول أحداث حقيقية تاريخية في مصر ، مدينة زفتى وهي احدى مراكز محافظة الغربية في مصر التي كانت تعاني مثل مدن مصر من الاحتلال الإنجليزي ومن سطوة الاقطاعيين وبالتحديد (حشمت باشا ) الذي يستولي علي محاصيلهم بابخس الاثمان ويستخدام القوة الباطشة بمعاونة الشرطة ضدهم . مما يدفع هذا الظلم الي تمرد أحد فلاحيها وهو (إبراهيم) ويصبح بطلا شعبيا و خارج عن القانون ويقوم حملة لاسترداد حقوقهم المنهوبة. ولكن خيانة أحد رجاله تتسبب في مقتله مما يولد لديهم مشاعر الحزن و الغضب لدي سكان المدينة . يقوم أحد مثقفيها وهو يوسف الجندي بتحريض الناس علي الثورة وعدم السكوت . ثم تقوم ثورة 1919 في ربوع مصر وتنفجر مشاعر الثورة لدي سكان المدينة الذين يتحالفون مع قائد الشرطة واعيان ومثقفي المدينة الي التمرد واعلان استقلال زفتي كجمهورية ويتم اعلان يوسف الجندي كرئيس لها . مما يدفع القوات الإنجليزية الي إرسال وحدة القوات الأسترالية لأعادة السيطرة علي المدينة ولكن صمود رجال المدينة وقطع الطرق واقامة التحصينات ادت الي محاصرة المدينة وتطويقها . مما يدفع القائد الأسترالي الي التفاوض مع اهل المدينة والتي تم الاتفاق علي تسليم بعض سكان المدينة ورحيل القوات عنها والغاء الجمهورية واعادتها الي السلطنة المصرية . فيتم تسليم هؤلاء الاقطاعيين ومنهم حشمت باشا ونتهي الملحمة بانتصار المدينة والتي واكب أيضا انتصار ثورة 1919 وعودة سعد زغلول ورفاقه والغاء الحماية البريطانية علي مصر . واعتبرت جمهورية زفتى منذ ذلك اليوم أحد ايقونات النضال المصري في ثورة 1919، بعد كل هذه الاعمال والتى لفتت الانظار لموهبة كبيرة حيث برع هيثم فى ادوار متنوعة . ومازال بنتظر فرصة جديدة .

شاهد أيضاً

دراسة تشرح سبب النزاعات على المواقع الاجتماعية

في حال كنت تتساءل لماذا لا يفهم أصدقاؤك وعائلتك آراءك السياسية وتوجهاتك الواضحة على فيسبوك، ...