الرئيسية / غير مصنف / الداخلية المصرية تصدر بيانا بشأن الاعتداء على كنيسة مارمينا في حلوان

الداخلية المصرية تصدر بيانا بشأن الاعتداء على كنيسة مارمينا في حلوان

يتابع الرئيس عبدالفتاح السيسي عن كثب تفاصيل وتداعيات الهجوم الإرهابي الذي استهدف كنيسة مارمينا فى منطقة حلوان صباح اليوم، وأسفر عن وقوع شهداء ومصابين من المواطنين ومن رجال الشرطة، و قدم الرئيس السيسي في بيان لرئاسة الجمهورية  تعازيه لأسر شهداء هذا الهجوم الإرهابي الخسيس الذى استهداف أحد الأماكن المقدسة فى الأيام التي يحتفل بها أبناء الوطن من المسيحيين بأعياد الميلاد المجيد، كما قدم السيسي خالص الأمنيات  للمصابين بالشفاء العاجل. وقد وجه كافة الأجهزة المعنية بالدولة لإتخاذ ما يلزم لتقديم الرعاية المطلوبة لأسر الشهداء والمصابين، وكذا وجه بإستمرار تكثيف أعمال التأمين للمنشأت الحيوية بالدولة.

وتؤكد رئاسة الجمهورية في هذا الإطار بأن هذه المحاولات الارهابية اليائسة لن تنال من عزيمة المصريين ووحدتهم الوطنية الراسخة، بل ستزيدهم إصراراً على مواصلة مسيرة تطهير البلاد من الارهاب والتطرف.

وأشادت  رئاسة الجمهورية بالروح البطولية والتضحيات الغالية التي قدمها رجال الأمن خلال تصديهم للهجوم الإرهابي الآثم ونجاحهم في إحباط محاولات الارهابيين لتفجير الكنيسة، والتي تعكس مرة الأخري التضحيات الكبيرة التي يبذلها أبناء الوطن في سبيل الحفاظ على أمن مصر واستقرارها في مواجهة يد الارهاب الغاشمة.

كما اصدرت وزارة الداخلية المصرية بيانا رسميا يوضح ملابسات إحباط عناصر الأمن هجوما على كنيسة مارمينا في مدينة حلوان المصرية، ويتناقض كثيرا مع ما نشرته وسائل الإعلام بشأن الاعتداء. وأعلن مسؤول مركز الإعلام الأمني التابع لوزارة الداخلية المصرية في البيان أن الهجوم نفذ من قبل إرهابي واحد، حاول اجتياز الطوق الأمني الخارجي للكنيسة، وتم التعامل الفوري معه وألقي القبض عليه عقب إصابته من قبل قوات الأمن.

وأكدت الداخلية مصادرة سلاح آلي وخمسة مخازن و150 طلقة وعبوة متفجرة كانت بحوزة المهاجم، مضيفة أن تبادلا لإطلاق النار بينه وعناصر الأمن أسفر عن مقتل 7 أشخاص، وهم أمين شرطة وستة مواطنين، وإصابة 4 أشخاص آخرين بينهم أمين شرطة، وتم نقل الجرحى إلى المستشفى لتقديم العلاج اللازم. إلى ذلك، أكدت الداخلية أن المهاجم كان قد أطلق عددا من الأعيرة النارية تجاه أحد المحال التجارية في منطقة مساكن أطلس قبل تنفيذه الاعتداء، مما أسفر عن مقتل مواطنين اثنين كانا داخل المحل، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية.

وذكر بيان الداخلية أن المسلح المذكور هو من أبرز العناصر الإرهابية النشطة في البلاد وعلى عاتقه مسؤولية عن اعتداءات إرهابية متطرفة أسفرت عن مقتل عدد من عناصر الأمن والمواطنين. وأشارت الداخلية إلى أن الرجل كان يستهدف، حسب المعلومات الواردة، اختراق الطوق الأمني من خلال إطلاق أعيرة نارية ثم تفجير العبوة الناسفة قرب الكنيسة بهدف إحداث أكبر قدر ممكن من الخسائر، لكن قوات الأمن حالت دون ذلك.

وتتناقض هذه المعلومات مع ما أوردته وسائل الإعلام فور وقوع الهجوم، حيث أفيد بأن الاعتداء نفذ من قبل مهاجمين عدة، وتمت تصفية أحدهم في موقع الحادث، بينما ألقي القبض على آخر، وهو أصيب أثناء محاولته الهروب من الموقع.

ونشرت وسائل الإعلام صورا ومقاطع فيديو تظهر جثة قتيل زعمت أنها للإرهابي الذي تمت تصفيته. وسبق أن أكد المتحدث باسم وزارة الصحة المصرية خالد مجاهد في حديث إلى موقع “اليوم السابع” ارتفاع حصيلة قتلى الهجوم إلى 10 قتلى و5 جرحى.

شاهد أيضاً

الحر يسبب نزعة عدوانية لدى البشر

توصل علماء من جامعة أوهايو الأمريكية إلى نتيجة مفادها أن الجرائم تزداد في البلدان التي ...