اليوم الأربعاء 24 يناير 2018 - 5:48 صباحًا
الرئيسية / مقالات / من خواطرى : الانتماء .. بقلم : منى حسن

من خواطرى : الانتماء .. بقلم : منى حسن

الانتماء هو شعور تلقائي بحبك لحد لبلد او مكان او شئ ملموس, هو شعور عاطفى َيلُمس فيه محبه بدايه والتزام, وهو نابع من داخلك لا يمليه عليك احد حتي لو الظروف اضطرت..

بمَثل: الحب والكره من الاشياء التي لا يقدر اي بني ادم على التحكم فيها, لا من بني ادم اخر او ان يمليها احد عليه, زيها زي السعاده والحزن, الشر والخير والبخل والسخاء و صفات كتيره جدا في التكوين داخل بني ادم,

وان الانتماء الحقيقي خالص لا يشوبه اي مصالح او اضطرار هو نابع من الذات وباطن النفس والعقل ويتداخل فيه العطاء والعنايه الروحيه خلطه كده من الصعب فك شفرتها

الانتماء احساس يعطي الامان والرضا والراحه الداخليه للذات وهو مردود يفتقره الكثير من البني ادمين لانه يُجبل ولا يُفرض وانه ملغي من نسبه او مقنن لنسبه المقابل, وان بديهيه وجوده قائم ومفترض منسى لانه مسلم بيه, يظهر وقت احتياجه بطرق مختلفه فى التعبير عنه..

الانتماء هو جزء كبير من كينونه البني ادم والتعامل بيه وخروجه وترجمتها تترجم الي لغات كثيره بمعني الافعال ولكن يتداخل مع الانتماء صفات اخري يا يزيده رسوخاً او تهز معاييره. الانتماء ده ضروره حيه مخفيه في خفايا احساس البني ادم وهو دائم, لانه غالبا يكون مرسخ بالتعامل والتفاعل المنشق الذى لا يتجزء..

الانتماء يا تلقائى يا موضوعى, وهنا الموضوعيه تكون احيانا مسببه او لمصلحه ما, وجائز الانتهاء منها بعد وقت من الوصل, اما التلقائى فهو غير منسى,  وله اشكال واعتبارات كتيره من اهم النقط فى الانتماء يجب ان يكون مجرداً, ومعيار الصح والغلط الفطري يكون له دور الاوعي, وهو ما ينتجه مطبخ العقل بتلقائيه, وان كان من اخطر الاشياء هو العقل, لانه هو ميزان الشخصيه السويه ويتداخل فيها مفاهيم واحداث تشوشر او تبلبل المنظومه, فهنا تختل المفاهيم والترجمه الفطريه للانتماء وتتوه وتتجه الي مسارات الفكر, والعقل يكون بوصله التوجه لميزان الشخصيه فاذا تداخل بها مفاهيم اخرى مختلطه بافكار مرتبكه تختل المنظومه مره اخرى, من وجه نظري ان الفكر يكون ناتج ضغوط ايجابيه او سلبيه وهو امر اختيارى وناتج  هذا الفكر يوثر علي شخصه وتصرفاته واحيانا يتغير سلوكه واسلوبه قد يكون مضر واحيانا مفيد مثمر فتندفع الفطره وساجيه الحيز للتصرف بتلقائيه وفطريه للمصدقيه..

وهنا يكون عند هذه اللحظه بالتسأل عن معنى الانتماء:

هل الانتماء للوطن فطري,

هل الانتماء فى الحب فطرى  

هل الانتماء للاهل فطرى,

هل الانتماء للتدين فطرى,

الانتماء يزيد من احساس الامن والسكينه والاستقرار ويلغى الوحده وعدم الاستقرار النفسي وهو واقع غريزى ..

جميل  احساس التقارب والسمو باحساس يتحرك بتلقائيه مع مردود سكينه داخليه غير ملموسه ومسلم بيها يتفاعل بيها بحيويه وبتقدير البني ادم لما ينتمى اليه..

مصريه

ابريل 2014

شاهد أيضاً

لعبة الموت .. بقلم : سعاد عزيز

مرة أخرى، تبادر الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال الحوثيين التابعين لها في اليمن،  الى إطلاق ...