الرئيسية / مقالات / من خواطر: طمر ده مفتاح .. بقلم : منى حسن

من خواطر: طمر ده مفتاح .. بقلم : منى حسن

كلمة ميطمرش فيك معناها إيه … هل هى كلمه بتتقال وإنت عندك عشم إن يكون لها مردود عندك بالتقدير .. والا كلمه بتتقال علشان إنت زعلان من رد فعل اللي قدامك .. والا كلمة بتتقال علشان حاسس اللي قدامك بني آدم بياخد بس مبيديش ، والا كلمة فيها عتاب لحد إنك حاولت تساعده أو تاخد بالك منه أو تديله وهو مَقدرش .. أو مردود أفعاله مفيهاش حساب للي إتعمل,  وهل الكلمة دي كلمة مستتره, يعني مردود أفعالها أو اللي إتعمل فيها, متكونش بكلام تبقى بفعل مش بالكلام, ورد الفعل بتاعها يكون برضه بالفعل مش بالكلام, يعني كلمه فيها إحساس أكتر, لأن الكلمة دي لما بتتقال معناها إني أنا عملت حاجات كتير أو أنا إديت حاجات كتير أو أنا حطيت وعملت مجهود فيه حاجات كتير.. والشخص المعني أو اللي قدامك أو الموضوع اتاخد ببساطة ومتقدرش فيه المجهود اللي اتبذل..

الكلمة دي بتنطبق على إيه في أفعال الدنيا,  هل بتنطبق على واحد بيشتغل في شغل وإدا الشغل ده حاجات كتيرة وبعدين الشغل ده مَقدروش,  فبيتقال عليه ده مطمرش فيهم, والا بتتقال على الصاحب اللي أخد باله من صاحبه, وفي أول غلطة يتقال عليه إنه مطمرش فيه .. والا اتقال على جار وقريب إنه برضه التداخل ده حصل منه مشكله فمطمرش فبه .. أو مع حد  في مساعدة أو مع حد طالب خدمه أو مع حد من أهل البيت أو مع الأم او مع الأب

المشكله إن البني آدم مابيقدرش يعرف هو في الحياة المفروض يعمل إيه وواجباته إيه  وأصول تعاملاته ايه, بيبقى فاكر إنه هو طلع كده وخلاص .. أو إنه دخل الموضوع ده وحله وإنتهى,  أو إن حد جه ساعده ومهمته خلصت, البني آدم مبيبقاش مدرك إن كل خطوه وكل حركة في حياتك ده باب بيتفتح  ليك بطريقة أو بأخرى, زي اللي بيروح بيشتغل, اللي بيروح يشتغل ده قبل الشغل وإرتضى بيه وان يتقنه ويديله حقه,  والمفروض اللي شغله يديله حقه, لأن هو ده كان عقدهم .. السنين والأيام متغيرش العقود, لكن السنين والأيام بتغير البني آدمين وبياخدوا الحاجات كأنها حق مكتسب وبيعتبر إن اللي هو بيعمله في الشغل ده جميله لصاحب الشغل,  مع إن هو ده اكل عيشه, المفروض يتعامل معاه بضمير لأن صاحب الشغل إستأمنه على شغله فلما بيحصل مشكله أو متجازاش زي ما هو بيبقى متخيل بعشم, فابيحس إنه هو مطمرش فيه مع العلم إنه هو ده كان عقدهم واتفاقهم, ومأخلش بيه صاحب الشغل..

و الصاحب لما بيحس إنه صاحبه مطمرش فيه ده بيبقى حاجة تانيه, لأن في مواقف كتيره أوي في العيشة وعلى قد درجات العلاقة إذا كانت علاقة قريبة أو علاقة معرفة أو علاقة سطحية .. كل ده له مقاييس وحسابات ..

المشكلة في المواضيع دي بالذات مع الصحاب إن العشم بيبقى موجود بدرجه عاليه, وبيبقى معتمد عليه بطريقة لأنه متخيل إنه حيكون متفهم ومدرك هو عاوز ايه .. وكتير

أوي لما بيحصل خيبة أمل بيبقى الكلمة اللي بتتقال ماهو مطمرش فيه اللي أنا عملته  .. وده مش حاجة كويسه لأن الصاحب لما بيعمل حاجة لصاحبه, مش مستني حاجه فى المقابل,  فبالتالي مش من حقه إن هو يقول كده, ده نمره واحد, نمره اتنين: التاني لو مقدروش يبقى ماينفعش يكون صاحبه لأن الصحوبية هات وخد زي أي علاقة ..  علاقة الأب والأم والأخ والأخت والزوج والصاحب والصديق, والتعاملات مع البشر عموماً عمرها ما تكون من طرف واحد .. لازم تكون من طرفين, هي دي العلاقة الصحية, إنما أنا بأتكلم في العلاقة الصحية,  وماليش دعوه بالعلاقات المرضية أو الغير سويه

العلاقة الصحية مايشوبهاش لا مصلحة ولا انتهازية ولا الحق المكتسب ولا إني اقدر اتناسى وجود الفرد التاني ، فبالتالي لما العلاقة بتبقى فيها الكلمة دي موجودة يبقى لازم اتقالت بوجع جامد أوي أو حصل فيها خيبة أمل جامدة جدا .. وفي الحالة دي من الأحسن إن العلاقة دي متكملش علشان حايبقى دخل فيها مرض والمرض ده حايهز الأساس اللي مبنية عليه العلاقة فبالتالي حايدخل فيها افكار,  أو بتتحول مع الوقت لمعرفة, أو بيبقى فيه خطوط اترسمت خلاص

الغريب كمان في علاقة الصاحب أو الحبيب,  ترجمة الأفعال بتكون ساعات مش مظبوطة لأنها علاقة مابين طرفين كل واحد مستني من التاني  حاجة .. وده في حد ذاته نوعا غلط, لأن إنت المفروض بتتعامل بود علاقه كلها طبيعيه وتلقائيه ولا ترجمتها لأن هي كده بتتعمل كده,  المفروض تكون طبيعية مش مفتعله أو معمول لها سيناريو أو قصص .. التلقائية في العيشة او بساطتها دى مفتاح من أحلى المفاتيح فى العلاقات ولكن النفس البشرية مش سويه..

أما علاقة الجار وصداقته دي علاقة مختلفة لأنها بطريقة أو بأخرى ساعات بتدرج تحت بيت أهل .. بيتك مفتوح لهم والعلاقة اللطيفة إنها تبقى من الناحيتين مش من ناحية واحدة, علشان لو من ناحية واحدة ممكن تدرج في حاجات كتيرة.. ولكن فى الطبيعى  جميل أوي إن بيتك يبقى مفتوح للناس وإن بيتهم يبقى مفتوح لك وساعات الواحد بيحس إن جاره أكتر من أهله وفيه درجات من التقارب بتوصل لكده .. فلما بيحصل فجوه أو يحصل مشكلة, البني آدم بيجيله خيبة أمل جامده جداً..

بس الجميل في الموضوع العطاء والحب بيغمر الواحد بالعشم, وفهمه انه حق مكتسب ده خطأ,  لان القرب والتواصل وتفهم الامور, بالحق والاصول بيدى الواحد حقه وبيريح االنفوس..

فياريت يطمر اى فعل بعشم من غير رد فعل وقول ماطمرش

مصريه

19 April 2018

شاهد أيضاً

كلمات : الحصار .. بقلم : اسماعيل على

قال تعالي: »إنما الصدقات للفقراء والمساكين والعاملين عليها والمؤلفة قلوبهم وفي الرقاب والغارمين وفي سبيل ...