الرئيسية / اقتصاد / معرض فريد لبيع المجوهرات النادرة .. والعرب أهم الزبائن

معرض فريد لبيع المجوهرات النادرة .. والعرب أهم الزبائن

الهوس بمقتنيات الذهب والألماس أصبح اتجاها عالميا، ووسيلة للتنافس بين أثرياء العالم، وهو ما تسعى العديد من المعارض المتخصصة استغلاله، خاصة في ظل إقبال العديد من الأثرياء العرب، الذين يعتبرون في مقدمة الأكثر اقتناء لتلك الجواهر الثمينة. وفي نيويورك، عقد قبل أيام واحد من تلك المعارض التي تعرض العديد من القطع النادرة شملت 15 قطعة مجوهرات عتيقة لم تُرى من قبل وكشَف عنها النقاب خلال معرض تيفاف نيويورك، الذي اختتم أعماله يوم 8 مايو الجاري. ويقدم هذا المعرض الفخم تشكيلة مختارة من الأعمال الفنية الجميلة والقطعة العتيقة والتصاميم المميزة إلى جانب عدد من قطع المجوهرات الصادرة عن دور متخصصة مثل هميرلي. ويتبع معرضُ المجوهرات العتيقة هذا صالةَ إف دي جاليري، ومن المتوقع أن تتراوح أسعار القطع بين 35 ألف دولار و3 ملايين و700 ألف دولار. منظمة المعرض هي فيونا دراكنميلر، وهي مصرفية سابقة، وبدأت منذ قرابة سبعة أعوام، مهنتها كتاجرة قطع أثرية ومجوهرات وتقول دراكنميلر عن عشقها للمجوهرات: “مثل العديد من النساء، بدأ حبي للمجوهرات منذ أن كنتُ طفلةً صغيرة، حيث كنت أُراقب والدتي وهي تضع قطعها قبل ذهابها لتلبية دعوات العشاء أو إلى الحفلات”. وتضيف: “بدأتُ جمع القطع منذ ما يزيد عن 20 عاماً، وكان لديَّ شغفٌ كبيرٌ بها. أردت منح هواة الجمع الآخرين التجربة التي سعيتُ لخوضها أنا بنفسي بوصفي جامعة مجوهرات، وقرَّرتُ افتتاح صالة إف دي . ومن بين قطع المجوهرات التي تم عرضها قرطان ماسيان صُنِعا عام 1780، كانت تعود ملكيتهما إلى أميرة هولندا، أرمان دارنبيرج، كما تم أيضاً عرض سوار كارتييه المصنوع من البلاتين والعقيق اليماني والألماس والمكوَّن من ثلاثة صفوف من الخرز المرجاني. ويعد العرب حاليا هم أبرز جامعي التحف وشهدت الشهور الأخير إقبالا غير مسبوق من الأثرياء العرب، وبخاصة الخليجيين على اقتناء العديد من القطع الفنية والمجوهرات باهظة الثمن، والتي وصلت أسعارها إلى عشرات الملايين من الدولارات.

شاهد أيضاً

حزمة «حماية اجتماعية” جديدة مع اقتراب رفع الأسعار

تستعد الحكومة لإطلاق حزمة رعاية اجتماعية جديدة مطلع يوليو المقبل، تشمل إقرار علاوة غلاء استثنائية، ...