الرئيسية / مقالات / من خواطرى : مراية الحب دايما.. بقلم : منى حسن

من خواطرى : مراية الحب دايما.. بقلم : منى حسن

بيقولوا القرد في عين أمه غزال… وفي قول آخر مراية الحب عميا.. ايه الكلام ده! وانا ماليش اوى فى الامثال.. بس
الواحد لما بيلاقي أمثال من الأمثال دي بيبتدي يسترجع ابتسامه حلاوة الحب, كل واحد في الدنيا دي ربنا إدالوه الحب وانه يوظفه ويستعمله ويتعامل بيه كإنه ده المغناطيس للحبيب اللي قدامه أو للأبن أو للصديق
الحب هو مجموعة من الاحاسيس الفطرية بتطلع من الواحد بتلقائية غريزية بطريقه عفويه كتير مابيكونش فيها اي نوع من التحكم, ولكن بتدى سكينه وامان بطريقه ما..
سبحان الله الحب بيكون انعكاس عن احساس جوه البني ادم يتداخل بسرعه وتندمج مع شعاعات خارجة أو ذبذبات خارجة من بني ادم تاني
ذبذبات الحب بتلاقى بعضها, مش محتاجه مجهود وهى كمان درجات بتتوظف لوحدها
بمعني ممكن تكون قاعد في امان الله مع ناس او مكان وواحد يحب واحد, وواحد الهوى ماجاش سوا.. وفى درجات للتلاقي في نقطة الحب, أو ذبذية الحب للآخر ماتكونش بقوة متساويه, يعني فيه اتنين ممكن يكونوا قوه القبول مش زي بعض..
مش لازم كل واحد تشوفه تحبه لكن ممكن استشعارك باللي قدامك يحسسك انه عمل معاك كليك او لضم معاك او لأ
تصدق البني ادم في الحياة, وهو فى حالة الحب ده بيبقى مستغرب انه هو ساعات بيدخل في حاجات في حياته ماتكونش مناسبة له خالص بسبب الحب, وساعات الحاجة المفروضه اللي تكون هي الصح بالنسبة له تكون ادامه ومش شايفها او بيهرب منها او ماتكونش دى اللي على هواه, لأنه زي ما بيقولوا كده القلب و ما يريد..
حكاوى كتيرة اوي من الحياة دايما بيبقى إختيارهم غلط وبعد شويه بيحلى في عينهم الاختيار الصح المتأخر, ومن هنا بيحصل طبعا عدم الرضا والطلاق أو البعد أو الفراق, هي حاجات كتيرة على مستوى العلاقات مابين اتنين وبتكون على حسب الحالة أو المواقف بتاعتهم سواء صداقه, معرفه, حب, جواز..
لما الواحد بيقول مراية الحب عميا, هي فعلا عاميا هي بتعميك عن الحقيقة وعن الصح .. هي بتعميك عن العقل هي بتخلي حواسك هي اللي بتشتغل أكتر.. من إنك تعقلها, هي بتخليك منقاد وملغي لحد فتره معينة لأنها متعتمده على الحواس فده بنج اصلا واحيانا شايفها ولكن مختارها ومكمل فيها..
اما بقى القرد في عين امه غزال.. فده بعد ما خلاص تكون دخلت الخية بتاعة الحب فبتشوف اللي معاك ده أحلى حاجة في الدنيا وبيديلك أو بيتصورلك البني اللي قدامك ده إنه احسن وأحلى بني آدم في الدنيا وساعات الروح بتغلب على الشكل وساعات الشكل بيغلب على الروح وساعات الاتنين بيبقوا متساويين ودي أحلى حاجة في الدنيا.. ولكن طبعا الحب حظوظ
ياترى الايام دي هي نفس الايام بتاعة زمان.. كان البني آدم زمان بيبص لحبيبه بفرحه من جوه, بيقعد يتأمله من بعيد ويفكر فيه, ونفسه دايما يكون معاه وبيعيش معاه لحظات سعاده ويعيش معاه مع أغاني, ويستنى إنه مجرد عينيه تيجي في عينيه ..أو حتى تلمس إيديه
انما الايام دي الحب ماشي ازاي بالنسبه للاهل وللاصحاب السؤال بقى قليل والاولويات على قد الوقت والمسؤليه والمصلحه.. ومستغربة اكتر الاتنين اللي بيحبوا بعض.. وباشوف الشباب في الحب ماعندهمش اللهفة العميا اللي كانت موجوده عندنا, بيحبوا بواقع وبيحبوا بواحد اتنين تلاته.. بيحبوا بترتيب كمان, مع ان في الواقع الحب ده حرية.. حرية أحاسيس مطلوقه في الهوا بتدي ذبذبات فيها فرح فيها شغف فيها عشق فيها جمال, فيها تلامس فيها حزن فيها امتلاك فيها خوف فيها عطاء فيها زي ما بيقولوا كده النداهة بتبقى واخداك, اللي هي لما بتكون مع حبيبك بتحس ان الدنيا وقفت مفيش حاجة تانية حواليك غيره والزمن وقف, والضحكة اللي بتطلع بتطلع من جواك ومابتشوفش حاجة تانية غير عينيه وهي بتبرق معاك أو لو لمسك بتحس ان دنيتك إتخطفت وروحك اتسحبت وكأنك دخلت في عالم غير اللي انت عايش فيه ولو لمدة أقل من ثواني.. العيون والايدين وحركات الجسم بالحب هى من المقايس لإيه هي درجة الحب, واكيد فيه علامات كتيره تانيه.. واعتقادى هو ده الحب الحقيقي
مهما الواحد دارى نفسه ومهما الواحد خبى كبرياؤه ومهما الواحد راح استخبى, الذبذبات بتتلاقى كل واحد بيبقى عارف الذبذبة اللي قدامه وترجمتها ايه..
في الحب محدش بيعرف يكدب على حد.. لو دارى الكلام مش حيعرف يداري الهاله eura اللي حواليه …كتاب مفتوح او مفضوح زى مابيقولوا..
أما بقى دي حلوة ده حلو وحش تخين رفيع مبعجر قصير طويل فيه حاجه ولا لو فيه ايه.. الحب بيخش جوه الروح وبتطفو على الحياة مابيتششفش منها حاجة غير الأرواح والقلوب تتلاقي وبيتنسي الفورم نفسه او الوعاء بتاع البني ادم .. ده مايمنعش ان لازم يبقى الواحد شكله كويس علشان الشكل له عامل في الجاذبية ولكن مش هو الاساس, ولكن الفكر بتاع دلوقتي بقى الشكل والوعاء اهم من الروح والاصل والحب… وأمثالنا اللى صيغتها لموضوعى سواء القرد في عين امه غزال ومراية الحب عميا اتحولت لـ سوق الحلاوه جبر وادلعوا الوحشين ….
المثل ده مش معناه هنا انهم اخدوا الوحشين بجد ولكن أخدوا الوحشين اللي هما مش مناسبين علشان البني آدم في الآخر ذبذباته مع روح تلاقي ذبذبات الآخر هي اللي بتلضم, محدش يقدر يجبر على حد انه يحبه ومحدش يقدر يجبر على حد إنه هو يحطه في قالب يميل قلبه بيه, لأنه هو في الآخر بيبان على حقيقته.. علشان الحب مافيهوش كذب ولا فيه حكاوي ولا فيه افلام بس احيانا لو فيه لف ودوران للاسف ومن هنا بيخسر بسرعه..
الحب ده حاجة جميلة أوي فيها حرية فيها انطلاقة روح في المشاع … عامل زي ردار فجاة تلاقيه عمل تشابك مع ذبذية تانية, بس في الآخر انت وحظك ومراية حبك حاتطلع عاميا ولا دايما
وهى حظك يا أبو حظيظ
مصريه
18 MAY 2018

شاهد أيضاً

 مـن خـواطـرى: نجوم شمسي وقمرى .. بقلم : مـنى حـسن

زمان واحنا صغيرين كنا بنستنى العيد, تحضيرات كتيره اوي بتتعمل في البيت الكبير جدتي  واخواتها ...