الرئيسية / حوادث / حكاية المتسولة المليارديرة التي شغلت العالم بثروتها

حكاية المتسولة المليارديرة التي شغلت العالم بثروتها

لم يمر خبر وفاة المتسوّلة اللبنانية فاطمة محمد عثمان مرور الكرام على اللبنانيين ، إذ ضج الشارع الللبناني ووسائل التواصل الاجتماعي ليس بخبر الوفاة بل بقيمة الثروة التي تركتها المتسوّلة في المصارف والتي تقدّر بـ 1.7 مليار ليرة لبنانية أي ما يعادل حوالي مليون ومئة ألف دولار ، بالإضافة إلى 5 ملايين ليرة لبنانية أي ما يعادل حوالي 3 آلاف و300 دولار كانت موجودة معها في السيارة حيث تعيش وتنام، وهي موضبة داخل أكياس جمعتها من حسنات الخيّرين والمتعاطفين معها.
في التفاصيل أن فاطمة محمد عثمان ( مواليد عام 1965) من ذوي الاحتياجات الخاصة وتحمل بطاقة تشير إلى هذا الأمر، توفيت نتيجة أزمة قلبية أًصابتها داخل أنقاض سيارة غير صالحة للسير، كانت تتخذ منها مسكناً لها في منطقة البربير الأوزاعي بالقرب من ثكنة الجيش في المنطقة،وهي كانت في الصباح قصدت إحدى مستشفيات العاصمة لأنها شعرت بأن صحتها ليست بخير ولكنها لم تبقَ فيها سوى بضع دقائق متذرّعة بأن لا مال معها حتى تتعالج، فأصرّت على الخروج منها وعادت إلى مكانها الذي تجلس فيه للتسوّل منذ عام 1982.

شاهد أيضاً

11 أكتوبر.. الموسيقارهشام خرما يفتتح فعاليات مهرجان القاهرة الدولي للجاز 2018

 يستعد الموسيقار هشام خرما لوضع بصمته الموسيقية الخاصة فى حفل افتتاح النسخة العاشرة من مهرجان ...