الرئيسية / سلايد / المقاومة الإيرانية: هؤلاء قادة ميليشيات الملالي المتورطون بقتل السوريين

المقاومة الإيرانية: هؤلاء قادة ميليشيات الملالي المتورطون بقتل السوريين

كشفت المقاومة الإيرانية في تقرير موسع عن أبرز قادة ميليشيا نظام الملالي التي زج بها في القتال إلى جانب ميليشيا أسد الطائفية، وكانت شريكة في سفك دماء السوريين، وأحد أبرز اللاعبين في محاربة الثورة السورية.
وقالت المقاومة الإيرانية في تقريرها: «يجب فضح اولئك الاشخاص المشاركين في تشكيل هذه الجريمة المعادية للإنسانية داخل سوريا، إضافة إلى فضح رؤوس نظام الملالي وقادة قوات الحرس الثوري في إيران، حتى يتم عرضهم أمام العدالة والمحاكمة في المحاكم الدولية بتهمة المشاركة بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية».
وأشار التقرير إلى أن سوريا وكونها أحد أهم البلدان التي اتخذ منها نظام الملالي هدفاً لسياسة تصدير الإرهاب ونشر الحروب فيها، الأمر الذي أدى بالنتيجة خلال سبع سنوات ماضية إلى مقتل أكثر من 500 ألف شخص وتشريد الملايين، حيث يشهد الملف السوري في الوقت الراهن طرح موضوع ضرورة إخراج القوات الاجنبية من سورية من أجل ايجاد نهاية للحرب.
وأكدت المقاومة الوطنية الإيرانية، أن التقرير يوثق أهم وأرفع قادة ومسؤولي النظام الإيراني الذين كان لهم دور بارز في اشعال الحرب في سوريا، منوهةً إلى أن «شبكة رجال الدين أو الملالي التابعين للنظام ورؤوسهم سيتم التعريف بهم في التقارير القادمة».
وجاء في رأس القائمة «العميد سيد جواد غفاري» وهو أحد أقدم قادة ميليشيا «الحرس الثوري» في سوريا، حيث تسلم منصب قائد الجبهة الشمالية في الحرب في سورية، ومن أواسط عام ٢٠١٦ أصبح قائداً عاماً لميليشيا «الحرس» في سوريا، ويعتبر أحد أهم أدوات القتل والاغتيال في سوريا.
ويشير التقرير إلى أن المقاومة الإيرانية، أعلنت مسبقاً أن (غفاري) أحد أبرز قادة الحرب الإيرانية العراقية، وقد تسلم منذ عام ٢٠١٣ منصب القائد العسكري لمنطقة حلب والجبهة الشمالية في سوريا وفي عام ٢٠١٦ تم تنصيبه كقائد ميداني لكل قوات «الحرس» المتواجدة في سوريا، حيث كان له الدور الأبرز بعملية حصار حلب وتهجير أهلها.
وكشفت القائمة عن الرجل الثاني في ميليشيات الملالي «العميد محمد رضا فلاح زاده» الملقب بـ»أبو باقر» ويشغل منصب نائب قائد ميليشيا «الحرس الثوري» في سوريا، والمستقر حالياً في «المبنى الزجاجي» القريب من مطار دمشق، وقد تسلم منصب قائد «الجبهة الوسطى والشرقية» في سوريا، وكان قد دخل سوريا منذ قرابة ثلاثة أعوام مضت.
كما شغل «فلاح زاده» قائد لغرقة عمليات ميليشيا «الحرس الثوري» في دير الزور والبوكمال، وكان أحد الاعضاء القدامى في ميليشيا «الحرس» خلال الحرب الإيرانية العراقية.
وفي المرتبة الثالثة، كشفت المقاومة عن «العميد رحيم نوعي أقدم» أحد أرفع قادة ميليشيا «فيلق القدس» في سوريا وقائد الجبهة الجنوبية السورية المعروفة باسم «قاعدة زينب» لعدة سنوات، وشارك في قتل الشعب السوري والحرب والإرهاب في مخيم اليرموك ويلقب بـ «أبو حسين».
وعمل «رحيم» خلال فترة العمليات العسكرية التي خاضتها ميليشيات الملالي في سوريا بالعمل الدعائي في أوساط ميليشيات «الحرس الثوري والبسيج» وقدر شغل منصب قائداً لـ «الحرس الثوري» في منطقة (أردبيل) الإيرانية لعدة سنوات، وكان له دور بارز في قمع الاحتجاجات الشعبية في هذه المنطقة.
وأورد تقرير المقاومة الإيرانية، اسم أحد قادة ميليشيا «الحرس الثوري» في سوريا «العميد سيد رضي موسوي» حيث أقام في سوريا لسنوات عدة، وشغل منصب «ممثل قوات فيلق القدس»، وكان يشكل قناة النقل اللوجستي والمال للميليشيات التابعة لـ»الحرس الثوري».
وتشير مصادر المعارضة الإيرانية إلى أن رواتب مرتزقة (الحشد الشعبي) وعناصر ميليشيا «حزب الله» يتم تأمينها من مكتب خامنئي، حيث يتم نقل المال إلى سورية بوساطة ميليشيا «الحرس الثوري» بشكل نقدي وفي المطار يتم تحويلها الى عملاء «فيلق القدس» ومن ثم إلى «العميد موسوي» في سفارة نظام الملالي بدمشق، حيث أشار التقرير إلى أنه يقيم أيضاً في مقر قيادة ميليشيا «الحرس الثوري» في دمشق يقع في «المبنى الزجاجي» بجوار مطار دمشق الدولي.
وورد في القائمة «العميد علي محمد رضا زاهدي» وهو معاون قائد عمليات ميليشيا «الحرس الثوري» وقائد ميليشيا «فيلق القدس» في لبنان وسوريا سابقا، ويعتبر «زاهدي» صاحب أبرز الأدوار في الإرهاب والحرب في لبنان وسوريا، كما شغل منصب قائد القوات البرية لميليشيا «الحرس الثوري» من عام ٢٠٠٥ وحتى ٢٠٠٨.
ومن أهم ما تضمنته القائم من أسماء كان «سعيد أوحدي» رئيس «هيئة التنمية الاقتصادية» في إيران والعراق وسوريا، وهو ممثل ميليشيا «قوات القدس» ورئيس هيئة دعم الحرب في سورية والعراق، حيث يتابع عملية البقاء العسكري لميليشيات الملالي في سوريا تحت غطاء امضاء عقود اقتصادية مع ميليشيا أسد الطائفية.
وتأتي أهمية الدور الذي يشغله «أوحدي» كون أن ميليشيات الملالي توفر الامكانات الحكومية من أجل خدمة نشر الحروب وتوسيع نفوذ النظام الإيراني في كل من دول سورية والعراق واليمن، إذ تعتبر «هيئة التنمية الاقتصادية» أحد أقسام ميليشيا «فيلق القدس» ويشار إلى أن «أوحدي» كان اسيرا في العراق لمدة ثمان سنوات، إذ يتولى تحقيق النفوذ والتأثير في دول المنطقة تحت غطاء «هيئة التنمية الاقتصادية» في إيران والعراق وسورية، وأيضا من خلال «هيئة اعادة إعمار العتبات» (أضرحة أئمة الشيعة) أو «هيئة الحج والزيارة».
ولفت تقرير المقاومة الإيرانية في آخر قائمته إلى «أحمد قزويني» وهو سوري إيراني الأصل، ويشغل منصب ممثل «لجنة الامام الخميني» في سوريا وأحد قنوات نقل المال النقدي من إيران باتجاه سوريا، من اجل اتمام عملية «تقدم الحرب» وتدخل نظام الملاي في سوريا، وهو من سكان مدينة دمشق وأحد الشخصيات الموثوقة والتي يعتمد عليها الملالي في سوريا.
يذكر أن «لجنة الخميني للاغاثة» هي أحد الأجهزة المرتبطة بخامنئي في إيران، والتي تعمل تحت غطاء المساعدات الخيرية للفقراء، وتعتبر قناة واسعة لنفوذ النظام في الدول المختلفة، إذ تعمل على توجيه الأموال من إيران إلى سوريا لتغطية من ميليشيا «الحرس الثوري

شاهد أيضاً

“CIB”: لا صحة لادعاء الاستيلاء على حسابات أحد العملاء

حسم البنك التجاري الدولي الجدل الدائر منذ أيام بشأن اتهامات حول قيام أحد موظفي البنك ...