الرئيسية / سلايد / المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية «البديل الديمقراطي»

المؤتمر السنوي العام للمقاومة الإيرانية «البديل الديمقراطي»

یبدأ اعمال المؤتمر السنوي الکبیر العام للمقاومة الإيرانية الیوم السبت 30 من حزيران/ يونيو في باريس وذلك من أجل التضامن مع الشعب الإيراني والمقاومة الإيرانية لتحقيق الحرية والديمقراطية في إيران واستباب السلام والاستقراروعلاقات الأخوة في المنطقة.
توقیت المؤتمر الكبير الذي سيبدأ من الساعة 1230 وينتهي بإذن الله حوالي الساعة 2000
البث المباشر: سیکون بث المباشرللمؤتمر عن طریق اقمار الصناعیه وکذلک عبر الانترنت والشبکات الاجتماعیة بلغات الفارسیة‌ والعربیة‌ والانجلیزیة‌ والفرانسیة (مرفق مواصفات البث)
الحضور
من المتوقع أن تكون المشاركة الشعبية والسياسية أوسع هذا العام بسبب الظروف التي تمرّ بها إيران داخلياً، إقليمياً ودولياً، ويكسب المؤتمر العام للمقاومة هذا العام أهمية لا يمكن مقارنتها بسابقاتها حيث أننا على منعطف حقيقي من تاريخ الشعب الإيراني ومقاومته، وسيكون ملتقى لمزيد من جموع الإيرانيين والشخصيات السياسية من خمس قارات العالم
القاء الکلمات
يتكون هذا المؤتمر من كلمات يلقيها كبار الشخصيات من مختلف دول العالم وتتخلل الكلمات برامج فنية وغنائية وشعبية . ( مرفق قائمة‌ المتوقع للمتکلمین فی المؤتمر)
میزة‌ الخاصة للمؤتمر هذه السنة‌
وما يمتاز به المؤتمر السنوي لهذا العام أنه يأتي في وقت انتفض فيه الشعب الإيراني ضد الطغيان والظلم والقمع في إيران نفسها وضد السياسات الهدّامة التي انتهجها نظام ولاية الفقيه خلال هذه السنوات في تصدير الحروب والإرهاب والتطرف إلى مختلف البلدان العربية والإسلامية. وهذا معناه أن الشعب الإيراني بكافة أطيافه وأعراقه وأديانه أعلن أنه برئ مما يفعله النظام الحاكم ضد الشعوب الأخرى ويستنكره ويدينه. وهذه الحقيقة هي التي كانت المقاومة الإيرانية تؤكد عليه منذ قديم الزمان.
محاور النقاش
یناقش المؤتمرالوضع الحالي والآفاق المستقبلية لإيران وسیتم تبادل الآراء مع حركة المقاومة الديمقراطية المتمثلة في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، حول التطورات الأخيرة في إيران. کما أن هناك حاجة فورية لاتخاذ إجراءات ملموسة من قبل المجتمع الدولي لإنقاذ أرواح آلاف الإيرانيين، وخاصة الشباب، الذين اعتقلوا خلال الانتفاضات في هذا العام، وتم تهديدهم من قبل رئيس السلطة القضائیة فی النظام بالتعذيب والاعدام. كما تتناول المؤتمرات قضایا ملحّ أخرى علي الساحة الإیرانیة وعلي الإقلیمیة.
اهداف المؤتمر
ان المؤتمر السنوي للمقاومة وما يقام هذا العام ، يريد أن يوجه رسالة لشعوب العالم وللشعب الإيراني ولكل اولئك الذين يشاركون في المؤتمر مفادها:
أن النظام سيسقط ولا مستقبل له وهو على وشك الرحيل
أن هناك بديلا لهذا النظام والمستقبل للشعب الإيراني وأن شعب الإيرانی مستعد أن يمسك مستقبله
إن مستقبل إيران للمقاومة الإيرانية وللشعب الإيراني الحاضر في الشوارع هذه الأيام
هذا البديل يحل محل النظام ويستطيع أن يوصل إيران إلى بر الأمان وينهي أزمة طالت 40 عاماً ويوصل الوضع إلى السلام والهدوء والديمقراطية والسلطة الشعبية والإعمار ويحقق الحرية والعدالة واستتباب الأمن فی المنطقة‌ وحسن الجوار مع الجیران
الانتفاضة‌ والمؤتمر
المقاومة الإيرانية ومجاهدي خلق بعد خروجهم من العراق آمنين قاموا بتطبيق الستراتيجة الجديدة «بناء ألف أشرف»، أي مجالس المقاومة وألف معقل للانتفاضة، بإحياء وتوسيع شبكاتهم داخل إيران في جميع المدن والمحافظات. وهذه الشبكات كانت وراء تنظيم الانتفاضة ولاتزال تعمل من أجل عودة الموجات اللاحقة، وستتكرّر هذه الموجات حتى إسقاط نظام الملالي قبل إكمال عامه الأربعين إن شاء الله.
أن هذه الشبكات قامت خلال الأيام الأخيرة بحملة شاملة في طهران والمدن الأخرى في تأييد المؤتمر العام للمقاومة والإعلان بأن هذا المؤتمر سينعكس صوت الشعب الإيراني وهو مرآة يعكس فيه البديل الديمقراطي ويحمل مطالب الشعب الإيراني إلى آذان العالم
اجراس التغییر
واخیرا المؤتمر یرید ان یرسل رسالة‌ بان أجراس التغيير في إيران تدق، إن انتفاضات الشعب المستمرة منذ بداية هذا العام وتواصلها والأزمات المتلاحقة التي تطال النظام، تبشّر جميعها بالتغيير. معاقل العصيان في جميع أنحاء البلاد، وتظاهرات الاحتجاجية في انحاءالبلاد،احتجاجات العامل في‌ المدن المختلفة وانتفاضة المزارعين في أصفهان وانتفاضة أبناء مدينة كازرون كلها تتحدث عن اقتراب وقت التغيير في إيران.

لمتابعت البث المباشر على الصفحة الرئيسة لموقع http://www.akhbarak24.com/

شاهد أيضاً

مروان محسن احد أوائل الثانوية العامة 2018 : كنت بذاكر في الشارع

كتبت هيام نيقولا : قال مروان محسن، أحد أوائل الثانوية العامة، إنه كان يشارك في ...