اليوم الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 - 1:12 مساءً
الرئيسية / مقالات / من خواطرى :  يا ناس ياهووه .. بقلم : منى حسن

من خواطرى :  يا ناس ياهووه .. بقلم : منى حسن

دي عقيدة مش صفه وجنسية وهويه,  كفاية تسمية .. كفاية تمييز, هو ده اللي بيخلق فروق الفكر بين الناس.. وخصوصاً فى ثقافة مش متنوره, ثقافة جاهلة..

مجتمعنا زمان كان بسيط, كان لا بيفكر مين مسلم وده غير… ما كان يبص ويحسب ويفكر ده غنى وده غير..  كل واحد عايش حياته, وحدود تلقائيه مرسومه وراضى ومتعامل بقسمته حياته…

وبدايتها كان مع سفر اهل بلدنا للبلاد التانية للشغل, وهجرة بلاد ناس تانية للعيشة عندنا, بدءت تخش علينا من ثقافات مش بتاعتنا, إحنا طول عمرنا كان بيدخل علينا وبيمر ثقافات تانية كتيره,  وكنا دايما بناخد اللى يعجبنا و بنغربل باقيتها، إنما للأسف الثقافات اللي جت بقى لها أكتر من 30 سنة دى من طريقه كلام وتعاملات وفكر ثقافات جت هزت وزعزعت جذورنا وأصولنا وعيشتنا وتقاليدنا وحياتنا, سممت أفكارنا ودخلت جواها افكار ومعتقدات مش سويه, ودخلت من ضمن توارث العادات والتقاليد والمفروض والمش مفروض.. لإن جزء كبير من دينا ممزوج بفكر مع العادات والتقاليد من ايام جدودنا بس كان فكر سوي معقول, اللي هو برضه متوارث من تاريخنا القديم  وتاريخ مصر القديمة …

حنأقول تاني..علاقتنا بربنا وروحانياتنا هي دينا بس شخصيه,  التسميات دي مش هويتنا .. دي عقيدتنا .. تفرقة البني آدم بدينه مش مقبول, لأنه في الطبيعى  بيكون عادى, لكن في محيطنا مَهواش عادى, فى فكر ناس مش فاهمة مش مدركة أبعاد الكلام فبقى مش عادى..

إختيارك لعقيدتك إنت فيها حر, إلتزامك ببلدك إنت فيها مش حر, ليك فيها وعليك ليها واجبات ومسؤوليات كتيرة مفروض تتلتزم بيها وتعملها علشان هى بتوفر لك سقفك وارضك وحامية حدودك وانت تتنتج وتنميها وتحافظ عليها, إنما علاقتك بربنا هو الوحيد اللي حايحاسبك عليها, لا انا ولا إنت ولا 100 زينا,  محدش له حق يعاتب حد, محدش له حق يتدخل في شؤون حد في عقيدته في روحانياته في حياته الشخصية ..

عمر ما الصلاة كان ليها حساب لمعاد الا بفروضها, عمر ما العلاقه بربنا كان ليها معاد..

المواعيد في حياتنا ساعات علشان ننظم بيها وقت يومياتنا,  لكن سما وبيت الرب مفتوح طول الوقت..

عيب وحرام ومفيهاش أصول ولا ذرة رحمة وشهامة وحاجات كتيرة أوي اللى بيجرى.. كفايه جهل, نوروا عقولكوا يا مصريين!!

العجيب كمان ان استعمال الكلمة في تمييز أو فى توصيف شخص بدينه مش اسمه, والأعجب إني بأسمعها من ناس كمان مثقفة!!

بس أنا حأقول مثقفة ليه,  ما هو أصلا راجع لأساس التربية والنشأه, بمعنى البيت,  حانرجع لموضوعه تانى, البيت وإدراك الفكر في البيت, في مواضيع كتيرة التعليم مالوش دخل بيها لأن في حاجات كتيرة أوي في الحياة بتيجي بالخبرة وبتيجي من النشأه وبتيجي من الأصول والتربية وبتيجي من الود في المعاملات والتعامل…

زى حكاية برضه قريتها حد عايز يوصل نفس المضمون وفيه المعاملات و أخلاقيات ومعانى جميله لبنى آدمين بحب

وقعدت أقرا الحكاية وانا مستغربة…

إن واحدة بتحكي:  إنها كانت زمان مامتها بتسيبها مع جارتها الست يهودية اللى ساكنه جنبها, واتربت مع ولادها

كبرت وسكنت, وبعد جوزاها كان ليها جاره تانيه لما خلفت ولادها اتربوا وبقوا أصحاب ولاد جارتها المسيجيين, الباب مفتوح ودي بتطبخ لدي وده عيي وده دروس, ودي بتسوي لدي ودي بتاخد بالها من عيال دي … وقصة ورواية,  حكاية كبيرة أوي … وحكايه عيشة كل يوم, حتى كان زمان العيله بتتحسب كمان بالجيران مش بس الاهل..

المهم كان استغرابى بقرايتى للحكايه, ماهو في الآخر إنتي فرقتي برضه,  فرقتي الجاره اللى سكنتى جنبها وانتى صغيره والجاره وانتى كبيره و اللي إنتي يبتوديهم وبتحبيهم وتخافى عليهم وعندك معزة ليهم ومافيش بينك وبينهم فرق في بيتك بإنك وصفتيهم.. مع إن دي عقيدتهم مع ربنا دي مش مسمياتها هما بني آدمين عاديين…

احنا اللى عندنا مشكله هنــا.. اتعاملوا مع البشر كبني آدمين.

البني آدم: من وجهه نظرى يعنى تعامل البشر للبشر مش  لعقيدته.. عقيدة البني آدم منه لربه هو الوحيد اللي مديله الحق ده,  إنه بين الله وبينه التواصل مباشر, والعقاب والثواب ماطلبوش أبداَ ولا حايطلبه أبداً من بني آدم تاني, علشان هو اللي خلقه وهو اللي حيرجع له.

ربوا عيالكم على إن مفيش فرق وبلاش مسميات.. الطبق واحد والحياة واحدة والهوا واحد والنفس واحد والسما واحده,  إحنا عمر ما كان بينا هذا الفرق

المصريين كلها أقباط مصر

المصريين كلها أقباط مصر

وأقباط مصر هما المصريين

مصرية

6 September 2018

 

شاهد أيضاً

من خواطــرى : شفــا طيبه الأقصر.. أنســانيه .. بقلم :منــى حســــــن

كانت تجربه شخصيه عديت بيها الايام اللى فاتت وفرحت لإيجابيه ما عايشته على الطبيعة هناك ...

تعليق واحد

  1. برافو عليكي ٫ بجد برافو ٫ ما طول عمر اهالينا بيلبسوا ميني و ميكرو جيب و لا عمرنا سمعنا عن تحرش ولا اي حاجه ٫ كان عندنا اخلاق ٫٫ بس تعرفي السينما عليها دور كبير ٫ كنا بنتفرج علي ابطال علمونا الحب و الشهامه و الرجوله والاحترام . و نحلم نعمل زيهم ، اتعلمنا الذوق والاخلاق من الافلام مش زي افلام اليومين دول٫٫ مقال روعه ….. برافو مره تانيه