الرئيسية / مقالات / اللص الهارب .. بقلم : محمد عبد الواحد

اللص الهارب .. بقلم : محمد عبد الواحد

f

كلما تذكرت هذا الحادث ببشاعته زاد المي ولا أعرف سببا لوجود هذا الملعون المسمي بالتوك توك دون أي إجراء أو تقنين. فرحمة لم تكن الطفلة الأولي ولا الاخيرة لان حوادث الاختطاف متعددة ومتنوعة. لكن بشاعه الجرم خطف
فاغتصاب ثم قتل وتفنن في إخفاء معالم الجريمة بالقائها في ترعة الاسماعيلية. كل هذا جعلني أحدث نفسي ربما يكون وراء عدم التقنين لهذه المراكب سر لا يعرفه أحد. لكن هل يعقل أن تترك دون التفكير في العائد الذي تدره علي الدولة. قلت ربما يكون غائبا عن الجميع أن مجرد التفكير في الترخيص فقط يجعل الملايين تصب في خزينة الدولة خصوصا انك تتعامل مع واقع أصبح ملموسا وربما الافادة منه تقلل الضرر. هذا بالنسبة للترخيص فما بالكم بتحديد خطوط السير وعقوبة مخالفتها ناهيك عن السير عكس الاتجاه وهذا معتاد لدي سائقي هذه المركبة. كما أنك بالترخيص ستكتشف عالم الجريمة المتخفي وراءها من تجارة مخدرات وتجارة أعضاء وتهريب سلع تموينية لأنها وسيلة سهلة السير وخفيفة الحركة وتتفنن في الهروب. ربما الترخيص يأتي بعامل إيجابي علي قائدي المركبة لأنه سيحاول أن يتخلص من السموم التي تملأ جسده حتي يستطيع الحصول عليها لأنه بالكشف ستفضح أمره. كما أنها ستصبح مهنة عمل مقننة بدلا من هذا التسريب للعمالة المصرية التي تركت صنعتها وجرت وراء هذا المكسب السريع دون أن يدفع أي مليم لخزينة الدولة. ارجوكم سرعة القضاء علي هذا اللص الذي يسرق الدولة دون أن يشعر به أحد، الخطورة ستصبح أكبر من اللصوصية الآن اذا تم تصنيع هذه المركبة داخل مصر ستخلق مجتمعا مكتملا فيه أركان الجريمة ولا تستطيع الدولة مواجهته أو القضاء عليه لأنه اصبح كالعنكبوت.

شاهد أيضاً

هل تنبأ الإغريق بالروبوتات القاتلة ؟ .. بقلم : شكرى رشدى

هل تنبأ الإغريق بظهور الذكاء الاصطناعي والروبوتات القاتلة والسيارات ذاتية القيادة ؟ تقول المؤرخة الأمريكية ...