اليوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018 - 7:36 صباحًا
الرئيسية / سلايد / مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية: الضبعة النووى سيوفر الطاقة الامنة لنهضة مصر ٢٠٣٠

مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية: الضبعة النووى سيوفر الطاقة الامنة لنهضة مصر ٢٠٣٠

من القاهرة كتب عمرو جلال : اكد الكسندر  فورونكوف مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية بالشرق الأوسط وشمال وافريقيا ان روسيا سعيدة بمشاركة مصر فى تحقيق حلمها النووى حيث ان الطاقة النووية لا تضمن فقط توفير طاقة امنة ولكنها ايضا هى طاقة نظيفة تحافظ على بيئتنا كما ستسمح لمصر بالحصول على الطاقة اللازمة لتحقيق النمو الاقتصادي المطلوب لنهضتها الكبيرة مشيرا الى ان انشاء محطة الضبعة للطاقة النووية فى مصر بالتعاون مع ” روساتوم” يعتبر خطوة مهمة للحفاظ على البيئة المصرية والعالمية وتقليل الانبعاثات الكربونية الضارة وهو ما يحقق الهدف البيئى المنشود لرؤية مصر
موضحا انه قد مر عام تقريبا منذ ان اصبحت مصر الدولة رقم ١٥٢ التى انضمت الى اتفاقية باريس ولقد اصبح البعد البيئى وتقليل التلوث احد الركائز الاساسية لرؤية مصر ٢٠٣٠ والتى تعتبر احد ركائز التنمية المستدامة لزيادة تحسين نوعية الحياة ومعيشة المواطن..جاء ذلك خلال كلمته التى القاها امس بالمركز الثقافى الروسي بالقاهرة بمناسبة العرض الأول للفيلم الوثائقي Wild Edens او جنة عدن وهو الأول من سلسلة جديدة من الافلام البيئية التى ستسلط الضوء على قضية تغير المناخ فى روسيا والعالم
وقال الكسندر ان حرارة سطخ الارض ارتفعت بمقدار ١.١ درجة مئوية منذ القرن التاسع عشر وهو ما ادى الى زيادة حرائق الغابات وذوبان صفائح القطب الشمالى المتجمد كما ان كوكبنا يختنق من انبعاثات الكربون الضارة ولا يسعنا الانتظار لاننا سنفقد المزيد وقد يصبح الضرر غير قابل للاصلاح
واكد مدير عام المؤسسة الروسية للطاقة النووية بالشرق الأوسط ان الطاقة النووية استطاعت ان تمنع انطلاق ٥٦ مليون طن من انبعاثات الكربون وهو ما يعادل عامين من استهلاك الطاقة العالمى بالمعدلات الحالية موضحا ان غابات كوكب الارض تستهلك حوالى مليارى ونصف المليار من الكربون سنويا
واشار الى ان صناعة الطاقة النووية لاتزال للاسف غارقة فى الاحكام العامة المسبقة والمليئة بالاساطير وتعانى من سوء للفهم المشكوك فى قيمته لمشروعات انتاج الطاقة من المفاعلات النووية مؤكدا ان الطاقة النووية والطاقة المتجددة هى احدى الحلول الهامة لانقاذ هذا الكوكب من خطر زيادة التلوث
واضاف ان روساتوم تعمل بشكل جاد لزيادة القبول العام والدفع الى الامام لقطاعنا النووى من اجل مستقبل افضل واكثر نظافة لهذا العالم وللاجيال القادمة
موضحا انه يجب ان نلفت انتباه الجميع الى ازمة الانبعاث الحرارى العالمى وان ندرك حجم خطورة زيادة انبعاثات ثانى اكسيد الكربون المتولدة من مصادر الطاقة الكربونية على كوكبنا
واشار الى ان روساتوم وضعت هدفين اساسين ضمن مشروع التوعية البيئية بالافلام الوثائقية تحت عنوان “جنة عدن ” وهما اولا زيادة الوعى العالمى بالمتغيرات البيئية على كوكبنا سواء فى روسيا او انحاء العالم وسيتم عرضها فى سلسة من الافلام الوثائقية بالتعاون مع ناشونال جيوجرافيك
واضاف الكسندر ان الهدف الثانى للمشروع هو القاء الضوء على الاخطار التى باتت قريبة واصبحت تهددد تلك البيئات الطبيعية الخلابة بسبب التلوث والاحتباس الحرارى وترصد النشاطات البشرية المدمرة لتلك البيئات كما تزيد سلسلة تلك الافلام فى زيادة الوعى العالمى بأهمية المشاركة فى انقاذ كوكبنا من مخاطر التلوث البيئى
واشار الى ان اول سلسلة هذه الافلام الوثائقية ستكون عن روسيا التى يوجد بها حاليا ١٠ محطات نووية تلبى احتياجات ٣٣٪؜ من الكهرباء وجميعها تمنع اطلاق ٢٠٠ مليون طن من انبعاثات الكربون الضارة سنويا وهى مساهمة روسية فى تقليل التلوث البيئى بموجب اتفاقية باريس وهى مساهمة قوية من روسيا للحفاظ على البيئة والكائنات البرية من مخاطر التلوث مشيرا الى انه باتحاد العديد من دول العالم فى هذا المجال يمكن ان تشكل تأثيرا قويا ونحقق نتائج افضل للحفاظ على البيئة والحد من الانبعاثات الضارة
واكد الكسندر على ان روساتوم تناضل من اجل الحفاظ على البيئة الروسية والعالمية وتقوم بعدد مبادرات عالمية للحفاظ على الحيوانات الروسية النادرة من الانقراض ونقوم سنويا بالعمل على تطوير المحميات الطبيعية واجراء الابحاث البيئية وسلوك الحيوانات البرية المهددة بالانقراض ليس فى روسيا فقط ولكن فى بلدان عديدة حيث قمنا بخطوات قوية لحماية الفيل الافريقى فى تنزانيا وزيادة اعدادها والذى كان مهددا بالانقراض بسبب الصيد الجائر خلال السنوات الماضية مؤكدا ان روساتوم انفقت عشرات الملايين من الدولارات لرعاية العديد من المبادرات البيئة وحماية الحياة البرية فى مختلف دول العالم
وفى الحقيقة اننا نقوم بالعديد من الاعمال فى مجال التنمية المستدامة والحفاظ على البيئة فى روسيا كما نعمل على جعل قضية البيئة والحفاظ عليها اكثر وضوحا لدى سكان العالم
كما اننا نتعامل بحرص ووعى بيئى كبير فى مختلف مشروعات الطاقة النووية فى كل البلدان التى نقوم بانشاء المشروعات فيها
واوضح الكسندر ان روساتوم هى أكبر منتج في العالم للطاقة الآمنة والنظيفة ، تشعر بقلق عميق من التهديدات المرتبطة بتغير المناخ العالمي. مؤكدا ان ذلك هذا هو سبب دعمنا لإنشاء مشروع Wild Edens البيئى والوصائقى موضحا نريد أن نلفت انتباه الجمهور إلى أزمة الاحتباس الحراري العالمي وأن نعرض التأثير الضار الذي تحدثه انبعاثات ثاني أكسيد الكربون المتولدة من مصادر الطاقة الكربونية على كوكبنا. ”
واضاف إن روسيا هي أرض شاسعة ويسلط صانعى الفيلم الضوء على الصور الفريدة لهذه المنطقة المذهلة ويساعد هذا الفيلم الوثائقي المشاهدين على اكتشاف الثروة الطبيعية الغنية لروسيا وفهرستها قبل أن تتأثر هذه الجنة الهشة بشكل سلبي وربما غير قابل للإصلاح من جراء تغير المناخ.

شاهد أيضاً

فرنسا تدرس التراجع عن ضريبة الثروة بعد تأجيلها زيادة الوقود

أكدت الحكومة الفرنسية، أمس أنها قد تعدِّل ضريبة على الثروة يقول منتقدون إنها تتساهل مع ...