الرئيسية / سلايد / صورة واحدة وألف ألم! .. بقلم : هدى مرشدي  – كاتبة إيرانية

صورة واحدة وألف ألم! .. بقلم : هدى مرشدي  – كاتبة إيرانية

 

هناك صور يهز الظلم والمظلومية الموجودة فيها آلاف القلوب الإنسانية وتحرك جميع الضمائر.

وهناك مشاهد تبقى خالدة في تاريخ الأمم و ترسم نقش البطلان على تاريخ الظلم والقهر والدمار..

وهناك مشاهد تهمر الدموع السائلة على الخدود أحيانا وتطلق صيحات اللعن والعار على الظالمين.

ايران اليوم تعاني من فيضان السيول المدمرة ومشهد التبلور هو هذه الحقيقة.قبل عدة أيام ملأت صورة لبنت بريئة وعزلاء في الفضاء الاجتماعي.لا يوجد اسم لها…لم نجد رسما أو عنوانا أو علامة لها..فقد كانت تدلنا على نفسها من خلال مظلوميتها فقط…دفنت بلباسها المهترئ والمتمزق تحت أطنان الطين والوحل والسيل والمطر.ووجدت على يد أبناء وطنها الغيورين الذين يعتبرونها كبنت بريئة ونقية لهم وهبوا لإنقاذها.البنت لم تكن تحرك شفاههافهي لم تعد قادرة على الضحك مرة أخرى أو أن تقول لنا أحلامها.ولكنها من جانب آخر موجودة بشكل أكبر مما مضى.موجودة لتظهر للظلام أنهم فقدوا رائحة وحس الإنسانية والبشرية.موجودة لتظهر للشعب الإيراني بأنهم لا يملكون شيئا في هذه البلد سوى الفاقة والفقر والدمار.وأن ثرواتهم وأملاكهم أنفقها الحكام الظالمون على رغباتهم ومناصبهم الدنيئة.فقد أظهرت بأبسط شكل وفي نفس الوقت أكثر الصور ألما بجسدها النحيف للجميع علامة عن زهرة آمال آلاف الشبان الإيرانيين…هؤلاء الذين يقبعون في السجون وينتظرون حبل المشنقة.

هؤلاء الذين يتم جلدهم وتعذيبهم بشكل يومي.هؤلاء الذين ضربهم الفقر والقلة وينامون في بيوت الكرتون.هؤلاء الذين تحولت ساعات دقائق عمرهم الثمينة كضحية لجرائم دناءات هذا النظام.في عام ٢٠١٦ أثناء الحرب الداخلية في سورية انتشرت صورة مؤلمة أجبرت العالم كله على إبداء ردة فعل.

صورة ايران ذو الثلاث سنوات الذي كان برفقة أخيه وأبيه وأمه من سورية المشتعلة والذي غرق في مياه جزيرة كرس في اليونان وجلبته أحضان الموج لساحل البحر.. تلك الصورة وصفتها صحيفة اللموند الفرنسية بأنها صورة صادمة أيقظت الضمائر. ايران اليوم أيضا تظهر بصورة صادمة وصحوة عظيمة بالنسبة لكل مراقب مستقل.رسالتها هي الثبات والصمود الوطني الذي صمم على المقاومة وعدم الاستسلام.رسالتها التضامن والتعاون العظيم الذي صممت فيه القلوب وسواعد النساء والرجال الإيرانيين على هدف عظيم.الهدف العظيم هو إسقاط الدكتاتورية وإحلال الحرية.بعد كل هذه السيول والفيضانات وبعد فقدان كل تلك الأرواح والأشخاص هذه الحقيقة هي ما تظهر المشهد الإيراني الحالي بشكل شفاف وتبرز بطلان نظام ولاية الفقيه ومشروعية الانتصار والخلاص.والرسالة الحقيقية هي النوروز والربيع الإيراني.

شاهد أيضاً

تظاهرة حاشدة للجالية الإيرانية في برلين

  شهدت برلين تظاهرة رائعة وحاشدة شارك فيها اکثر من 15000 من أبناء الجالية الإيرانية. ...