الرئيسية / سلايد / الجمعية المصرية للسكر بمصر : المراهقون المصابون بالسكر وعائلاتهم يواجهون تحديات فريدة من نوعها

الجمعية المصرية للسكر بمصر : المراهقون المصابون بالسكر وعائلاتهم يواجهون تحديات فريدة من نوعها

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : عقدت الجمعية المصرية للسكر والغدد الصماء في الأطفال والمراهقين المؤتمر الدولى الثالث عشر ،مساء اليوم،بإحدي القاعات في مدينة نصر،بحضور عدد كبير من أساتذة وأخصائيين السكر والغدد فى الأطفال والمراهقين من جمىع أنحاء مصر،وبمشاركة نخبة من دكاترة العالم في أمريكا و إيطاليا وإنجلترا والسعودية فى نفس التخصص.
كما عقد مؤتمر صحفي برعاية شركة سانوفي الطبية العالمية،كجزء من المسؤلية الاجتماعيه لرفع الوعى الصحى لدى مرضى السكر النوع الأول من الأطفال و المراهقين على هامش المؤتمر الطبي برئاسة الدكتورة مني سالم أستاذ طب الأطفال كلية طب جامعة عين شمس و قالت:إن المؤتمر،هذا العام،يركز على مرض السكر فى المراهقين وأعطى أهمية خاصة لهم  وكيفية التعامل معهم فى هذا السن.
و أضافت،أن المراهقون المصابون بالسكر وعائلاتهم، يواجهون تحديات فريدة من نوعها، خصوصاً عندما يشعر المراهقون بتقلبات نفسية مصاحبة للبلوغ ،ورفض الأكل والعلاج وأى نظام غذائى مفيد.
و تابعت سالم،مما لا شك فيه أن الأمر ليس بالسهل وخاصة عندما نتحدث عن مرض مزمن يستلزم تغيير في نمط الحياة ومتابعة طبية ومراقبة منزلية في شريحة صعبة من الأطفال وهم شريحة المراهقين وما يتخلل هذه الفترة من تغييرات هرمونية ونفسية ونحوها.
 و أشارت إلي أن المراهق غير المصاب بمرض السكر يعتبر تحدياً للعائلة فكيف به الأمر إن كان مصاباً بمرض السكر. ويعتبر مرض السكر من النوع الأوّل عند الأطفال والمراهقين أكثر الأنواع انتشاراً عند الأطفال .
و أكدت الدكتورة، أن تعداد الأطفال فى مصر الأقل من 18 عام، يمثل تقريباً 40%، من التعداد أى قرابة ال 38 مليون طفل ومراهق، و من هذا المنطلق قامت الدولة مشكوره بمبادرة 100 مليون صحة لعمل مسح شامل لمصر كلها لحصر تعداد مرضى السكر فى الأطفال والمراهقون من النوع الأول، وهذا سوف يجعلنا نخطط برنامج صحى متكامل للتشخيص والعلاج على أحدث وسائل الطرق العلاجية العالمية.
بينما قالت الدكتورة منى ممدوح، أستاﺫ طب الأطفال و السكر والغدد الصماء  بمستشفى الأطفال أبو الريش جامعة القاهرة ،وسكرتير المؤتمر :إن التعايش الاأمن مع السكر فى الأطفال والشباب، لا يتحقق إلا بالتثقيف من البداية، بكل ما يتعلق بالتعامل اليومى مع السكر و خصوصاً النظام الغذائى الصحى وذلك لابد أن يدعمه وعى مجتمعى.
و أوضحت ممدوح،أن النظام الغذائى الصحى الذى توصى به كل المنظمات الدولية هو الأمثل للاسرة والمجتمع ككل وليس فقط المتعايشين مع السكر، بل لكل أفراد الأسرة، و لذلك تناول المؤتمر،موضوع أهمية النظم الغذائية من خلال مناظرة عن كمية النشويات المثالية فى الوجبات اليومية لدى الأطفال و المراهقين بمرض السكر.
أن الوعي المجتمعي يذلل أي عقبات أمام المراهقين ،و سكر المراهقين مرض غير معدي و أؤكد على ذلك،و في الأطفال و المراهقين لا يتطلب نظام غذائي خاص بهم و لكنه أسلوب حياة يناسب الجميع،و هو الأكل الصحي المعروف مثل الخضروات و الفاكهة و قليل من الكربوهيدات و الأقل من السكريات.
و البعد تماماً عن أساليب الأكل الخاطئة و منها الإكثار من السكريات و الدهون و الأكل الجاهز و الوجبات السريعة.
السكر من النوع الأول علاجه الأنسولين فقط،حتي بعد أن يكبر فيستمر على الأنسولين.
و في حالة وجود السمنة نعطي أقراص الأنسولين للمساعدة و التحفيز فقط و ليس كعلاج.
السكر في حديثي الولادة يجعل الطفل يرضع بشراهة أو العكس ينقطع عن الرضاعة،و التحاليل هنا أول بأول مهمة جداً.
و بخصوص السكر و صيام رمضان قالت :الطفل يصر على الصيام،و لا أستطيع أن أمنعه،و في هذه الحالة نحاول أن نصبط له السكر قبل رمضان بشهرين، و نشرط عليه قياس السكر 10 مرات في اليوم حتي أطمئن عليه أول بأول،و حالياً يوجد جهاز يوضع في أعلي الذراع و يقيس إلي 288 مرة،فهو أمن و سهل جداً،و أطالب الجميع باستخدامه.
و أيضاً المضخة التي تقيس السكر و تعطي الأنسولين للمريض.
و قريباً في مصر جهاز مثل الميموري يوضع على البطن و يعطي الأنسولين حسب احتياج الجسم.
و أوضحت أن الأكل الصحيح، بعد الصيام هو،التمر ثم السلطة، ولكن أنصح مريض السكر بعدم الصيام أفضل فيكفي إنه مريض و محروم من أكل كثير و دائماً يجاهد.
و أشارت إلي أن البنات في فترة البلوغ  تكون في أشد الاحتياج للأنسولين،مما يضطرنا لزيادة جرعة الأنسولين .
و أكدت أن أعراض مرض السكر في الطفل،هي شرب الماء بكثرة و دخوله الحمام كثيراً و نزول الوزن سريعاً و الخمول و الكسل،و عدم التركيز في الدراسة.
بالرغم من إكتشاف بعض الأهالي لمرض ابنهم بالسكر،فلا يصدقون و يماطلون في العلاج و ينتج عن التأخير مضاعفات كثيرة،فلابد أن يعرفوا أن الأنسولين هو العلاج و السلاح الوحيد .
كما نظم المؤتمر ورشة عمل عن الجديد فى قياس السكر وكل الأجهزة الجديدة. وقد تم عرض أنواع الأنسولين الجديدة و كيفية إعطاء الانسولين بالطريقة الحديثة.

شاهد أيضاً

دبي تحقق مكانة عالمية مرموقة في بيوت العطلات

  دبي، دولة الإمارات العربية المتحدة –“ايتوس واير” – خاص اخبارك24 :حققت دبي مكانة عالمية ...