الرئيسية / سلايد / الدكتورة منى سالم : شعارنا “طفل يتعايش مع مرض السكر” 

الدكتورة منى سالم : شعارنا “طفل يتعايش مع مرض السكر” 

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : عقدت شركة سانوفى للأدوية،على هامش المؤتمر التعليمى الطبى،أطفال أصحاء أطفال سعداء، مؤتمراً صحفياً، حول أمراض الأطفال المتعددة وكيفية الوقاية منها ،وما هى الأمراض التى يمكن تجنبها كما تطرق النقاش حول الأمراض الوراثية وأهمية الكشف المبكر و مرض السكر لدى الأطفال وذلك بحضور أكثر من 350 طبيب فى مختلف تخصصات السكر من النوع الأول والأمصال و الأمراض النادرة والحساسية.
و تحت شعار “أكاديمية سانوفى الطبية للطفل ” قال الدكتور حامد الخياط،أستاذ طب الأطفال كلية طب جامعة عين شمس: يجب الحرص على أهمية التطعيمات للوقاية من الالتهاب السحائى البكتيرى والذى يؤدى الى وفاة %5 الى %15 عالمياً.
 و أضاف، أن الأطفال الناجين من الإلتهاب السحائى قد يعانون من أثار دائمة تؤدى لأنواع من العجز وقد تصل نسبة المضاعفات الخطيرة وطويلة المدى إلى %9، من الناجين و قد تؤدى الى البتر،و فقدان السمع، وعجز النمو العصبى،و التشنجات و صعوبة فى التعليم.
و شدد الخياط،على أهمية التطعيم ضد الالتهاب السحائى للأطفال الذين تقل أعمارهم عن سنتين.
وأما عن مرض السكر لدى الأطفال  تحدثت الدكتورة منى سالم، أستاذ طب الأطفال كلية طب جامعة عين شمس، عن السكر من النوع الأول الذى يصيب الأطفال وكيفية تشخيصة وعلاجه. و أكدت أن العلاج يتكون من الأنسولين، وهناك نوعان من الأنسولين نوع قاعدى ونوع سريع،و التعايش الأمن مع السكر فى الأطفال لا يتحقق إلا بالغذاء الصحى المتوازن،التثقيف الطبى الدائم ،والتحليل اليومى المستمر والدعم النفسى .
ثم أشارت أن هناك برامج للطفل تدعم نمو الطفل تعمل على اندماجه فى المجتمع مثل برنامج “كيذز” لتوعية الأطفال والأباء والمدرسين بالمدارس فى الفيوم والمرج ،وأيضاً “ستار كيذز” التى تدعمه شركة سانوفى منذ أكثر من 8 سنوات، و أنا شخصياً أحرص على حضورى لتخريج الدفعات المتميزة من هؤلاء الأطفال مما يكون حافز لباقى الأطفال المرضى.
و أختتمت قائلة: لا أحب قول طفل مريض بالسكر ولكن القول الصحيح”طفل يتعايش مع مرض السكر”.
وأما عن الأمراض الوراثية النادرة أوضحت  دكتورة عزة عبد الجواد طنطاوى،أستاذ طب الأطفال وأمراض الدم و الأورام  بجامعة عين شمس ،أن مرض الجوشيه هو مرض وراثي نادر يصيب الدم و والكبد والطحال و العظام وغيرها من الأعضاء و  قد يؤدى الى الوفاة إذا لم يتم تشخيصه مبكراً،و غالباً ما يتأخر التشخيص لسنوات عديدة بسبب قلة الوعي بالمرض،و يمكن أن يعتمد التشخيص الأولى على وجود  (طحال متضخم بالإضافة إلى الأنيميا ونقص الصفائح الدموية) زيادة الوعي والتشخيص المبكر قد يسمحان ببدء العلاج المناسب لتقليل أعراض المرض ومنع تطور المضاعفات التي لا رجعة فيها.
وأما عن الأمراض الشائعة أثناء فصل الشتاء لدى الأطفال هو الحساسية الصدرية و كيفية الوقاية و دار الحوار عن الفرق بين حساسيه الأنف و الحساسيه (الربو) أو نتيجة تغير الفصول و كيفية التعامل مع الطفل أثناء الفصل الدراسى.
بينما قال الدكتور جمال سامى أستاذ دكتور طب الأطفال جامعة عين شمس:  أن  عدد الأطفال أقل من 18 سنة 38.9 مليون طفل، وبحسب الإحصائيات يمثل هذا العدد 40.1% من إجمالي السكان عام 2018 .
و تظهر حساسية الأنف، عادة فى مراحل الطفولة المبكرة نتيجة لتفاعل غشاء الأنف المخاطى لبعض مسببات الحساسية،وتظهر الحساسية لمسببات الحساسية الخارجية ( فى الأماكن المفتوحة) عادة عند الأطفال الأكبر من 4 الى 6 سنوات ، أما بالنسبة لمسببات الحساسية فى الأماكن المغلقة فعادة تظهر من سن أصغر – اقل من عامين – ويعتبر الغبار والحيوانات الأليفة والعفن من أهم مسببات الحساسية فى الأماكن المغلقة .
و أضاف،الأطفال الذين يعانون من أمراض الحساسية الأخرى (مثل الأكزيما والحساسية الغذائية والربو) هم أكثر عرضة للإصابة بحساسية الأنف و حوالي 8 من كل 10 أطفال يعانون من الربو يعانون من التهاب الأنف التحسسي. لهؤلاء الأطفال ، مسببات الحساسية هي سبب شائع لنوبات الربو،و الأطفال الذين يعانون من الحساسية لدى والديهم هم أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالحساسية،و السيطرة على الحساسية قد تساعد في السيطرة على الربو والأكزيما لدى هؤلاء الأطفال،و يمكن منع ظهور الأعراض من خلال عدة خطوات و منها، التحكم في بيئة طفلك ، مثل استخدام تكييف الهواء خلال موسم حبوب اللقاح ، ابتعاد الطفل  عن المناطق التي توجد فيها غبار كثيف ، وسوس ، وقوالب ، الحفاظ على طفل بعيداً عن الحيوانات الأليفة يعتمد العلاج على أعراض الطفل  وعمره وصحته العامة،و سوف يعتمد أيضاً على مدى خطورة الحالة،و قد تشمل خيارات العلاج:مضادات الهيستامين ، بخاخات الكورتيزون الموضعية فى الأنف ، مزيلات الاحتقان ، أدوية لأعراض الربو وممكن إعطاء أدوية لضبط المناعة مع الحالات غير المستجيبة للعلاج.
و في ذات السياق قالت كريستيل صغبيينى، مديرعام شركة سانوفي مصر والسودان: أن دعم و حماية صحة الأجيال المقبلة للتمتع بحياة أفضل يعد من أهم أولوياتها في سانوفي مصر، حيث نضع على عاتقنا مسؤولية حماية حياة أطفالنا وتمكينهم لأن الطفل هو مستقبل الوطن، فمنذ أكثر من نصف قرن وشركه سانوفي مصر تعمل كشريكً في الرعاية الصحية و تجسد ذلك في برامج عدة على مر السنوات الماضية من خلال برامج تدريب للأطباء ، والتوعية بالصحة العامة والكشف المبكر عن الأمراض مثل مرض السكر، لأن الحفاظ على الأطفال الأصحاء يعني مجتمعاً صحياً ومنتجاـ في المستقبل.
و “أنهت كرستيل حديثها قائلة: مهمتنا كأطباء وشركات في بناء مجتمع متكامل، أطفال أصحاء تعنى أطفال منتجين فى المجتمع و هذا هدفنا جميعاً،” أطفال أصحاء، أطفال سعداء”.
و ركزت شركة سانوفى على احتياجات الطفل بداية من توفير الأمصال للوقاية من كثير من الأمراض وأيضاً توفير أدوية لعلاج نزالات البرد والكحة وطرح علاجات مبتكرة للأمراض النادرة.
نبذة عن شركة سانوفي العالمية:
تدعم شركة سانوفي العالمية العاملة في قطاع الرعاية الصحية  المرضي الذين يعانون من تحديات صحية وذلك من خلال توفير الأدوية المبتكرة واللقاحات  للوقاية من الأمراض  وتخفيف الألم. وتهتم الشركة أيضاً بالمرضي الذين يعانون من أمراض نادرة ومزمنة.
تقوم سانوفي، التي يعمل بها أكثر من 100 ألف شخص في 100 دولة من جميع أنحاء العالم.، بتحويل الابتكار العلمي إلى حلول للرعاية الصحية.
نبذة عن شركة سانوفي مصر:
تم بناء أول مصنع لشركة سانوفي في مصر في عام 1962،وقد واستمرت فى  توسعتها على مدار 56 عامً. ويعمل فى شركة سانوفي مصر 1200 موظف  لضمان توافر منتجات عالية الجودة.
وقد حازت شركة سانوفي مصر على جائزة “2019TOP EMPLOYER ” للعام الثانى على التوالى.

شاهد أيضاً

 رئيـس الإتحاد المصرى للتأمين : ملتزمون بدفع التعويضات لأسرتي المتوفي و المصاب في حادث قطار الإسكندرية

من القاهرة كتبت هيام نيقولا : صرح  عـلاء الزهيرى رئيـس الإتحاد المصرى للتأمين، أن قطـاع التأمين، ...