الرئيسية / اقتصاد / نصف مليار دولار من البنك الدولي تُجدد الأمل في تحسين التعليم المصري

نصف مليار دولار من البنك الدولي تُجدد الأمل في تحسين التعليم المصري

في خطوة من شأنها تجديد الأمل بشأن إمكانية إصلاح منظومة التعليم المصري، وقعت الحكومة والبنك الدولي أمس اتفاقية قرض بقيمة 500 مليون دولار لصالح مشروع دعم إصلاح التعليم الذي يهدف إلى تحسين ظروف التدريس والتعلم في نظام التعليم الحكومي
ووقع الاتفاقية عن الجانب المصري الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، وعن البنك الدولي الدكتور أسعد عالم المدير الإقليمي المسؤول عن اليمن ومصر وجيبوتي، على هامش اجتماعات الربيع لمجموعة البنك الدولي وصندوق النقد الدولي. وحضر مراسم التوقيع أيضا الدكتور طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، والدكتور حافظ غانم نائب رئيس البنك لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.
ووفقا للاتفاق فإن المشروع الذي يستمر خمس سنوات يهدف إلى الإسهام في دعم إصلاحات قطاع التعليم في مصر، وذلك من خلال التوسع في إتاحة التعليم بتطبيق معايير الجودة في رياض الأطفال لنحو 500 ألف طفل، وتدريب نحو 500 ألف من المعلمين والمسؤولين بوزارة التربية والتعليم والتعليم الفني، وفي الوقت ذاته إتاحة موارد التعلم الرقمية لما يبلغ 1.5 مليون طالب ومعلم، وإفادة أكثر من مليوني طالب وطالبة من النظام الجديد لتقييم الطلاب والامتحانات.
وقالت الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتي تمثل مصر في مجلس محافظي البنك الدولي: «إن الاستثمار في البشر مفتاح تحقيق النمو الاقتصادي الشامل. وإننا نرحب بدعم البنك الدولي لتنفيذ برنامجنا القومي الطموح لإصلاح قطاع التعليم حيث يمثل هذا المشروع فرصة إستراتيجية لتطبيق برنامج الإصلاح. والحكومة ملتزمة التزاما تاما بتطوير نظام التعليم لبناء جيل منتج مؤهل تأهيلا جيدا للعالم التنافسي.»
فيما قال الدكتور طارق شوقي: «إن شهر سبتمبر 2018 يمثل إشارة البدء لمسيرة الطلاب تجاه كونهم أكثر استعدادا لمواجهة الحياة، ويسعدنا أن يشاركنا البنك الدولي في هذه المسيرة. إن هدفنا هو أن نزود الطلاب بالكفاءات التي يحتاجون إليها لإقامة مجتمع يتعلم ويفكر ويبتكر».

شاهد أيضاً

حزمة «حماية اجتماعية” جديدة مع اقتراب رفع الأسعار

تستعد الحكومة لإطلاق حزمة رعاية اجتماعية جديدة مطلع يوليو المقبل، تشمل إقرار علاوة غلاء استثنائية، ...